تسجيل أوّل إصابة بمرض جدري القرود في تركيا 

جدري القرود - شتر ستوك
جدري القرود - شتر ستوك

صحة | 30 يونيو 2022 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة الصحة التركية، اليوم الخميس، عن تسجيل أوّل إصابة بمرض جدري القرود في البلاد، بعد نحو شهرين على انتشاره في أوروبا، ووصل عدد الإصابات في العالم وفق منظمة الصحة العالمية إلى أكثر من 3400 إصابة مؤكدة ووفاة واحدة بسبب المرض.


وقال وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، في تغريدة على تويتر، إن المريض يبلغ من العمر 37 عاماً، وكان يعاني من نقص في جهاز المناعة.
 

وبيّن قوجة أنّ المريض عُزل عقب اكتشاف الإصابة، ويتم متابعة المخالطين له، دون اكتشاف حالة أخرى حتى الآن.

ودعت منظمة الصحة العالمية، أمس الأربعاء، إلى توخي الحذر لضمان عدم انتشار مرض جدري القرود بين الفئات المعرضة للخطر مثل الأطفال والسيدات ومن يعانون من نقص المناعة، وقالت إنّ الفيروس يعزّز نفسه، وفق وكالة "فرانس برس".

وبيّنت المنظمة العالمية أنّ التفشي في هذه المرحلة لا يمثل حالة طوارئ صحية عامة ذات اهتمام دولي.

وبدأ تفشي المرض في السابع من أيار الماضي، وأكدت أوروبا أول حالة إصابة لشخص عاد إلى إنكلترا من نيجيريا.

ووثقت منظمة الصحة العالمية، أكثر من 3400 إصابة بمرض جدري القرود ووفاة واحدة، أغلب الحالات في أوروبا، وفي وسط إفريقيا تم تسجيل نحو 1500 إصابة، وفق تقرير لها الثلاثاء الفائت، بحسب وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً: وزير الصحة بالحكومة المؤقتة: لا إصابات حالية بـ جدري القردة



ما هو جدري القرود؟

جدري القرود هو مرض نادر، حيواني المنشأ، يُنقل فيروسه من الحيوان إلى الإنسان،  وتماثل أعراض إصابته للإنسان تلك التي كان يشهدها في الماضي المرضى المصابون بالجدري، ولكنه أقل شدّة، وفق "منظمة الصحة العالمية".

ينتقل إلى البشر أساساً في المناطق النائية من وسط أفريقيا وغربها من الغابات الاستوائية الماطرة.

تبيّن في أفريقيا أن عدوى جدري القردة تحملها أجناس كثيرة من الحيوانات: السناجب المخطّطة وسناجب الأشجار والجرذان الغامبية والفئران المخطّطة والزغبات والمقدمات.

ولا يوجد أي علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض، رغم أن التطعيم السابق ضد الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية من جدري القردة.

تحدث العدوى عن طريق مخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة أو لسوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية، ومن المُحتمل أن يكون تناول اللحوم غير المطهية جيداً من الحيوانات المصابة بعدوى المرض عامل خطر يرتبط بالإصابة به.

ويمكن أن ينجم انتقال المرض على المستوى الثانوي أومن إنسان إلى آخر عن المخالطة الحميمة لإفرازات السبيل التنفسي لشخص مصاب بعدوى المرض أو لآفاته الجلدية أو عبر ملامسة أشياء لُوّثت مؤخراً بسوائل المريض أو بمواد تسبب الآفات.

وينتقل المرض في المقام الأول عن طريق جزيئات الجهاز التنفسي التي تتخذ شكل قطيرات تستدعي عادة فترات طويلة من التواصل وجهاً لوجه.

يتعافى معظم المرضى من جدري القرود في غضون أسابيع قليلة، ورغم ذلك تقول منظمة الصحة العالمية إن معدل الوفاة نسبته لا تتجاوز 10 في المئة في الحالات الموثّقة التي يحدث معظمها فيما بين الأطفال، فالفئات الأصغر سناً أكثر حساسية للإصابة بجدري القرود.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق