تقرير: تحركات عسكرية روسية تستهدف إيران وتركيا في سوريا

القوات الروسية في مطار حلب الدولي - المصادر: معهد وارسو للأبحاث - SYRIA.MIL.RU
القوات الروسية في مطار حلب الدولي - المصادر: معهد وارسو للأبحاث - SYRIA.MIL.RU

سياسي | 21 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

"مساعٍ روسية للإبقاء على الوضع الراهن في سوريا والتفوق على اللاعبين الآخرين فيها"، هذا ما أورده تقرير جديد تحدث عن تحركات عسكرية لموسكو تستهدف إيران وتركيا.


وحسبما ترجمت روزنة عن تقرير لمعهد وارسو للأبحاث (مقره بولندا)، فإن روسيا ترغب في إظهار أنها لم تتأثر بحربها ضد أوكرانيا من جهة، وأنها لا تزال تحتل دوراً حيوياً في سوريا من جهة أخرى.

أضاف التقرير، أنه رغم مساعي إسرائيل وتركيا وإيران لملء الفراغ الذي قد يتركه الجيش الروسي في سوريا بسبب الحرب الأوكرانية، إلا أن موسكو تظهر أنها لا تنوي الاستسلام ضمن المنطقة، التي مزقتها الحرب.

مناورات هي الأولى من نوعها

وبحسب ما أعلنته وزارة الدفاع لدى النظام السوري، أجرت روسيا مناورة مشتركة هي الأولى من نوعها فوق الأجواء السورية في 7 حزيران/يونيو الحالي.

اقرأ أيضاً: "جدال حاد" تثيره هجمات إسرائيل .. غضب من روسيا ودعوات لرحيلها

ونفذت طائرتان روسيتان من طراز "سو-35" و6 طائرات للنظام السوري من طراز "ميغ 23" و"ميغ 29" محاكاة لمواجهة طائرات حربية، وطائرات مسيرة معادية"، حسب وزارة الدفاع لدى دمشق.

وفي تلك المناورات نفذت عمليات قصف وتدمير ليلية لأهداف جوية وهمية، وهو ما اعتبر بمثابة تحركات غير مسبوقة منذ بدء الحرب الروسية في أوكرانيا.

تحركات بمثابة تحذير لتركيا

وتعمل روسيا على إظهار أنها لم تكبح وجودها العسكري في سوريا، لثني تركيا عن عمليتها العسكرية المحتملة شمالي سوريا ومنع إسرائيل من استهداف المواقع السورية، وفق وصف التقرير.

اعتبر التقرير أن إرسال موسكو طائرات حربية ومروحيات هليكوبتر إلى مطار القامشلي بمثابة تحذير لأنقرة، بينما تقوم المروحيات الروسية بدوريات فوق الجيوب، التي تسيطر عليها قسد وتستهدفها تركيا.

وذكر المعهد أنه في 3 يونيو ورد أن الروس نشروا نظام الدفاع الجوي Pantsir-S1 في مطار القامشلي، كما أرسلوا قوات إضافية إلى الجيوب التي تسيطر عليها قسد، والتي من المحتمل أن تشن فيها تركيا عملية عسكرية.

الإبقاء على الوضع الراهن

تسعى روسيا حسب التقرير، إلى منع الميليشيات الإيرانية من محاولاتها للتوسع في سوريا، ووفق المعهد أحبطت موسكو مساعٍ إيرانية لنشر قاذفات صواريخ شمال شرقي سوريا.

قد يهمك: "الأثر المميت للتضليل".. حرب معلومات لإخفاء الانتهاكات في سوريا

كما أبلغت موسكو قسد والنظام السوري بمحاولات طهران إدخال ميليشياتها إلى محيط قاعدة منغ الجوية شمال غربي تل رفعت، وكل ذلك يعني مساعٍ روسية للإبقاء على الوضع الراهن، حسب التقرير.

ومعهد وارسو هو مركز أبحاث جيوسياسي بولندي تأسس سنة 2014، ويهتم بالشؤون الدولية، ويركز على قضايا الدفاع والطاقة والتاريخ والثقافة، ويقول إنه يهدف لتعزيز العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ولم يتطرق التقرير الذي رصدته روزنة إلى الوجود الأمريكي في سوريا، أو إلى أي توتر بين موسكو وواشنطن حيال الأوضاع العسكرية هناك، واكتفى بالحديث عن تركيا وإيران والهجمات الإسرائيلية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق