"جدال حاد" تثيره هجمات إسرائيل .. غضب من روسيا ودعوات لرحيلها

قوات روسية في سوريا - وكالات
قوات روسية في سوريا - وكالات

سياسي | 14 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

غضب سوري متصاعد على روسيا، بعد هجمات إسرائيلية متكررة ضد مواقع حيوية داخل سوريا، آخرها مطار دمشق الدولي.


ورصدت روزنة ضمن مواقع التواصل الاجتماعي، تعليقات وردود أفعال غاضبة من سوريين تجاه روسيا، وصلت لدرجة الحديث عن "ضرورة رحيلها وإعادة سوريا للحضن العربي".

"منذ مجيء روسيا الى سوريا وهي تتعرض لغارات إسرائيلية شهرياً أو أسبوعياً وأحياناً يومياً"، هذا ما نقلته صفحة فيسبوك تحمل اسم "هموم الشعب السوري".

وأضافت الصفحة أن الحل الوحيد يتمثل بخروج روسيا من سوريا، وإعادة خريطة التحالفات والعودة للحضن العربي حصراً أما "إيران فلا يهمها سوى استخدام الأراضي السورية لصالح ملفها النووي".

اقرأ أيضاً: فساد وسرقات وتمدد إيراني.. معلومات عن مطار دمشق الدولي

وكانت وزارة النقل السورية، قد أكدت تضرر البنية التحتية لمطار دمشق الدولي وخروج مهابط الطائرات عن الخدمة، جراء قصف إسرائيلي في 10 حزيران/يونيو الماضي.

وجاء القصف بعد ساعات من مقابلة مصورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد، انتقد فيها الضربات الإسرائيلية.

تململ داخلي

الغضب السوري من روسيا يضاف إلى حالة تململ ورفض لتكرار القصف الإسرائيلي، وعدم اتخاذ خطوة من النظام السوري وحلفائه توقف تلك الاستهدافات.

"لا تهمني زيارة رئيس الوزراء للمطار ووعوده بإصلاحه بأقرب وقت فقد تعيد إسرائيل استهدافه بأي لحظة"، هذا ما ذكره أمجد حسن بدران على فيسبوك ويعرف نفسه كـ "مهندس مقيم في اللاذقية". 

بدران دعا إلى "الرد بشكل مباشر على إسرائيل ضمن مطاراتها" ليكرر المطلب ذاته الذي تحدث عنه دريد رفعت الأسد الذي اعتبر أن "قصف مطار دمشق لا يوازيه سوى استهداف مطار بن غوريون في تل أبيب وإخراجه عن الخدمة وأي كلام غير ذلك هراء بهراء".

"تهاون روسي بمصالح دمشق" بهذا العنوان نقلت أيضاً جريدة الأخبار اللبنانية عن مصادر عسكرية سورية ما وصفته بالتراخي والهدوء البالغ لموسكو، والذي تسبب بجدال حاد بين مسؤولين بارزين إيرانيين، روس وسوريين.

مطالب إيرانية لروسيا!

وأوضحت المصادر أن الجدل جرى ضمن اجتماع خلال الأيام الماضية بين ضباط بارزين في قيادة أركان جيش النظام السوري ومستشارين عسكريين إيرانيين وممثلين بارزين عن القوات الروسية.

وخلال الاجتماع المذكور طالب السوريون والإيرانيون الروس بوضع حد للهجمات الإسرائيلية وتأمين العاصمة دمشق ومطارها بشكل خاص مع المنشآت والبنى التحتية السورية وفق الجريدة.

حسب المصادر رد الروس بأنهم "غير معنين بالاشتباك مع الإسرائيليين حماية للمصالح الإيرانية، كما أنهم غير معنيّين بالاشتباك مع الإيرانيين تأميناً للمصالح الإسرائيلية".

وبحسب الأخبار اللبنانية تُبدي روسيا في الميدان السوري حالة من التراخي جنوباً تجاه ما يتعلّق بالتصعيد الإسرائيلي وشمالاً حيال التحركات التركية والعملية العسكرية المحتملة.

"تهديد باستهداف قصور الأسد"

"أبلغت إسرائيل بشار الأسد بأن أحد قصوره سيكون هدفًا في الغارة التالية التي تنفذها المقاتلات الإسرائيلية في سوريا"، وفق ما نقله موقع إيلاف عن مصدر وصفه بـ "الكبير" دون تسميته.

وذكر الموقع أن "إسرائيل هددت الأسد بقصف قصوره في حال استمرار تستره على عمليات إيران في بلاده، وعلى نقل الأسلحة النوعية إلى سوريا". 

المصدر تحدث عن استعدادات إسرائيلية لعمليات في العمق السوري من دون إبلاغ روسيا كما كان متبعاً، مشيراً إلى أن القصف المتكرر خلال الشهر الأخير كان بعلم الجانب الروسي قبل حدوثه.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قد علق في بيان أمس الإثنين على القصف الإسرائيلي لمطار دمشق الدولي بأنه “يؤدي إلى صراع أوسع في منطقة مضطربة بالفعل”.

وحذّر المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في ذات البيان مما وصفه "مخاطر سوء التقدير الذي قد يتسبب بصراع أوسع في منطقة مضطربة أصلاً" وفق وصفه.

دور إيراني

قناة (كان) الإسرائيلية نقلت خلال اليومين الماضيين عن مصدر عسكري قوله إن الغارات المتكررة على المطار تستهدف إيران والنظام السوري لوقف تهريب السلاح والمنظومات القتالية إلى حزب الله اللبناني عبر الطائرات المدنية.

قد يهمك: بشار الأسد: لا يوجد لدينا ما يسمى معتقل سياسي

تقارير إعلامية، كانت قد تحدثت العام الماضي عن تنسيق بين قوات النظام وميليشيات إيرانية لنقل أسلحة ومعدات عسكرية من وإلى مطاري حلب ودمشق، في وقت يزداد فيه نشاط طهران في المطارات السورية.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" قالت الشهر الماضي في تقرير لها إن إيران تلجأ إلى استخدام الرحلات الجوية المدنية إلى دمشق وبيروت لتهريب مكونات عسكرية متطورة إلى حزب الله بهدف التخفي عن أعين وكالات الاستخبارات تحت غطاء مدني يمر عبر أوروبا.

مطار دمشق الدولي تعرض خلال الأعوام الماضية لغارات إسرائيلية متكررة، تندرج ضمن إطار مساع إسرائيلية معلنة لمنع التموضع الإيراني في سوريا وإحباط مخططات تهريب أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق