من الحرب للنيران.. وفاة عائلة سورية بحريق شرقي فرنسا (فيديو)

حريق ستراسبورغ شرقي فرنسا - francetvinfo
حريق ستراسبورغ شرقي فرنسا - francetvinfo

اجتماعي | 13 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

"أنقذونا ساعدونا" هي آخر كلمات عائلة سورية قضت بحادثة حريق وصفت بالمأساوية في مدينة ستراسبورغ الفرنسية صباح اليوم الاثنين.


الزوجان راكان وصفاء وطفليهما محمد 6 أعوام وياز 8 سنوات، لم تنجح صرخاتهم الأخيرة في إنقاذهم بعد اندلاع حريق أدى لاختناقهم.

الحريق الذي اندلع في الطابق الثالث حيث تقيم العائلة حوالي الساعة 5 صباحاً امتد إلى باقي أجزاء المنزل متسبباً باختناق أفراد الأسرة، وفق ما ذكره لروزنة الإعلامي السوري في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، أنس الخولي.

بعد فوات الأوان

أضاف الخولي أن العائلة كانت تقيم في المبنى منذ حوالي 3 أعوام وبعد صرخات أفرادها طلباً للنجدة اتصلت الجارة بفرق الإطفاء إلا أن قدومهم كان بعد فوات الأوان.

اقرأ أيضاً: حوادث السير تصل أعلى مستوياتها شمالي سوريا.. نصائح لتجنبها

أخمد رجال الإطفاء الحريق فور وصولهم، ولكنهم لم يتمكنوا من إنقاذ أحد من أفراد الأسرة السورية.
 

أنس خولي - إعلامي سوري في مدينة ستراسبورغ الفرنسية


وحسبما ترجمت روزنة عن موقع francetvinfo الفرنسي فإن سبب الحريق يرجع لماس كهربائي حصل إثر خلل قديم في تمديدات المبنى الذي كان من المقرر تجديده وصيانة مافيه عام 2024.

أب العائلة راكان عمل كطبيب أسنان وبحسب جيرانه فإن عائلته كانت محبوبة ومعروفة لدى قاطني البناء.

وأقامت الأسرة في المنزل بمساعدة إحدى الجمعيات الخيرية وفق ما نقله موقع "francetvinfo".

مأساة رهيبة

ونقل الموقع عن عمدة ستراسبورغ جين بارسيجيان قوله في بيان صحفي: "لقد علمت بحزن كبير المأساة الرهيبة التي وقعت ضمن شقة في منطقة نيوهوف .. فقد والدان وطفلاهما حياتهم وننتظر الأدلة لتحديد أسباب هذه المأساة".

حريق ستراسبورغ شرقي فرنسا - francetvinfo

حريق ستراسبورغ شرقي فرنسا - francetvinfo


وعبر العمدة الفرنسي، عن تعازيه وتضامنه مع أقارب الأسرة وأصدقائها، وجيرانها المتألمين والمصدومين بما حصل.

وفق إحصائيات المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية، وصل عدد اللاجئين السوريين في فرنسا إلى نحو 16 ألف و500 لاجئاً.

 



نصائح لتجنب أضرار الحرائق

عند اندلاع الحرائق هناك إجراءات متعدّدة يجب اتخاذها حين تغلغل الدخان في الأماكن التي يتواجد بها الأشخاص، إذ يتكوّن الدخان من خليط معقد من الغازات والجزيئات الدقيقة التي تنتج عندما يحترق الخشب والمواد العضوية الأخرى.

وأكبر تهديد للصحة من الدخان هو الجزئيات الدقيقة، يمكن لهذه الجسيمات أن تخترق الرئتين وتسبّب مجموعة مشكلات صحية، من حرق العيون وسيلان الأنف إلى أمراض القلب والرئة المزمنة المتفاقمة، وفق موقع "EPA" (الولايات المتحدة لحماية البيئة).

هناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية صحتك والحد من تعرّضك للدخان.

إذا كنت تعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية أو الرئة، بما في ذلك الربو، تحدّث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص لك، لوضع الخطط، ناقش متى تغادر المنطقة وكمية الدواء في متناول اليد، وخطة التعامل مع الربو إن كنت مصاباً بالربو.

اتبع تعليمات مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حول تناول الأدوية الخاصة بك.

اشترِ طعاماً من الأطعمة غير القابلة للتلف لعدة أيام والتي لا تتطلب طهياً، إذ يمكن أن يؤدي الطهي وبخاصة القلي والشوي إلى زيادة مستويات التلوث في الأماكن المغلقة.

إذا بدأت باشتمام انبعاث الدخان في الخارج، ربما لا يكون الوقت المناسب للخروج، لك ولعائلتك ولأطفالك، وبخاصة الأطفال المصابين بالربو.

احرص على أن تمتلك أقنعة من نوع ( N-95 ) في متناول اليد ، وتعلم كيفية استخدامها بشكل صحيح.

قد يهمك: باتباعك هذه النصائح تقلل أخطار الزلزال والكوارث



لا تكفي الأقنعة الورقية أو الجراحية في حماية رئتيك من الجزيئات الدقيقة في دخان حرائق الغابات ولكن الأقنعة المعروفة باسم أقنعة التنفس مثل ( N - 95 ) تساعد في حمايتك ، كذلك لن تساعد الأوشحة أو العصبات الرطبة أو الجافة أيضاًَ في حمايتك.

استرح بعض الوقت حتى تهدأ الأعراض حال استنشاقك الدخان الملوث.

غيّر ملابسك بالكامل واستحم بمياه نظيفة، واشرب الكثير من السوائل.

إذا تم نصحك بالبقاء داخل المنزل فاتخذ خطوات للحفاظ على نظافة الهواء الداخلي قدر الإمكان، حافظ على النوافذ والأبواب مغلقة ما لم يكن الجو شديد الحرارة في الخارج، وفي حال كان الطقس في الخارج شديد الحرارة فإن إغلاق النوافذ والبقاء داخل المنزل قد يكون أمراً خطيراً، ابحث مباشرة عن مأوى بديل بهواء نقي.

عندما يكون الدخان كثيفاً لفترة طويلة من الزمن يمكن أن تتراكم الجزيئات الدقيقة في الداخل، حتى وإن لم تكن قادراً على رؤيتها.

تجنّب استخدام أي شيء يحترق مثل مواقد الغاز أو الشموع مواقد الحطب، فهذا يثير الجسيمات الموجودة بالفعل داخل منزلك، ولا تدخّن، فهذا يزيد من التلوث في رئتيك ورئتي الناس حولك.

حاول الحصول على أدويتك الخاصة بك إن كنت تعاني من أي مرض رئوي، لمدة أسبوع على الأقل في متناول اليد، وفي حال ساءت حالتك الصحية اتصل بمقدم الرعاية الخاص بك.

يمكن أن يبقى الدخان في الهواء عدة أيام بعد انتهاء الحرائق، لذلك حاول ارتداء ثياب بأكمام طويلة وسراويل طويلة لحماية بشرتك، واغسل أي رماد يلحق بجلدك أو عينيك أو فمك بأسرع ما يمكن.

يجب ألا يقوم الأطفال بأي أعمال تنظيف.

بعد الحرائق يمكن أن تكون الآبار الخاصة ملوّثة وغير آمنة للاستخدام لمياه الشرب أو لأغراض أخرى.

بعد الحرائق الهائلة قد يشعر الشخص بالحزن أو الجنون أو الذنب، هذه كلها ردود فعل طبيعية للتوتر، تحدث إلى طبيب نفسي أو اختصاصي اجتماعي إذا كنت بحاجة إلى مساعدة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق