تركيا تصدر قراراً حول زيارة سوريا خلال إجازة عيد الأضحى 

زيارة السوريين إلى بلدهم عبر المعابر الحدودية - aramme
زيارة السوريين إلى بلدهم عبر المعابر الحدودية - aramme

خدمي | 11 يونيو 2022 | إيمان حمراوي

أصدرت وزارة الداخلية التركية، اليوم السبت، قراراً حول زيارة السوريين إلى بلدهم في عيد الأضحى المقبل.


وقال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، خلال كلمة له في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة: "على غرار عيد الفطر لن نسمح للسوريين بزيارة بلادهم في إجازة عيد الأضحى"، وفق وكالة "الأناضول" للأنباء.

وكانت السلطات التركية ألغت إجازات السوريين الراغبين بزيارة سوريا عبر المعابر الحدودية خلال عطلة عيد الفطر الماضي، بعد تصريحات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو حول وجود قيود  لمنع زيارات السوريين إلى بلادهم.

وجاء قرار إلغاء زيارات عيد الفطر آنذاك بعد تصريحات عدد من قادة الأحزاب التركية، الذين تحدّثوا عن عدم ضرورة بقاء السوريين في تركيا في الوقت الذي يستطيعون فيه زيارة بلدهم.

اقرأ أيضاً: أردوغان: "يمكن للسوريين العودة حين يشاؤون ولن نطردهم أبداً"



زعيم حزب "الحركة القومية" دولت باهتشلي، شريك حزب "العدالة والتنمية" في "تحالف الشعب"، قال خلال كلمة، في وقت سابق، أمام الكتلة النيابية في البرلمان، إنه حالما يتم القضاء على الظروف القاسية، التي تسببت في مغادرة اللاجئين السوريين لبلادهم، "فإن أولويتنا وهدفنا هو توديعهم كما جاؤوا بشكل آمن وطوعي".

 وأضاف: "ليست هناك حاجة لعودة اللاجئين السوريين القادرين على الذهاب إلى بلادهم لقضاء العيد".

وكانت تركيا تسمح للسوريين المقيمين على أراضيها الذين يبلغ عددهم أكثر من 3 مليون و700 ألف شخص، بالتوجه إلى سوريا لقضاء إجازات العيد عبر عدد من المعابر الحدودية، "جرابلس - باب السلامة - باب الهوى - تل أبيض" فيما اليوم لم تعد تسمح بذلك مع اقتراب الانتخابات الرئاسية التركية عام 2023.

ومطلع شهر أيار الفائت، كشف أردوغان عن تحضيرات لمشروع يتيح عودة مليون سوري إلى بلادهم بشكل طوعي، خلال مشاركته مراسم تسليم منازل مبنية من الطوب داخل محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وبعد أيام أوضح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو أن بلاده تخطّط لبناء نحو 250 ألف منزل في شمالي سوريا، بهدف توفير العودة الطوعية لمليون سوري، ما يمنح الشخص حق الانتفاع بالمنزل لمدة تصل إلى 10 سنوات.

وستبدأ العودة الطوعية من الولايات التركية الكبرى المكتظة بالسوريين، مثل إسطنبول وأنقرة قونية وأضنة وغازي عنتاب، وستكون إلى المناطق التي تضمن الاستقرار العسكري والسياسي و الأمني، بمشاركة 13 من المجالس المحلية السورية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق