تركيا تلزم سائقي "التكاسي" بطلب إذن السفر لنقل الأجانب

سيارات الأجرة في تركيا - haberturk
سيارات الأجرة في تركيا - haberturk

خدمي | 09 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

ألزمت السلطات التركية سائقي سيارات الأجرة "التكاسي" بالتأكد من حمل الركاب الأجانب لأذونات السفر قبل نقلهم خارج ولاياتهم.


وجاء ذلك وفق ما نقله موقع حريات عن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في اجتماع مجلس الهجرة.

وأكد صويلو أن حكومة بلاده تتخذ إجراءات بدءاً من اليوم الخميس للحد من مخالفات المهاجرين لقوانين السفر الداخلي، حسبما ترجمت روزنة عن الموقع بنسختيه الإنكليزية والتركية.

سيارات الأجرة 

وأوضح الوزير أنه لا ينبغي على سيارات الأجرة والشاحنات أن يساعدوا أولئك الذين يريدون نقل المهاجرين غير الشرعيين لولايات أخرى.

اقرأ أيضاً: "أطعموهم تراباً وقيّدوهم بسلك هاتف".. شهادات سوريين مهاجرين لليونان

وذكر صويلو أنه لتحقيق ذلك يجب عدم نقل الأجانب في حال عدم حصولهم على إذن السفر من ولايتهم تحت طائلة المساءلة القانونية.

ووفق الوزير فإن من تثبت عليه تهمة نقل أجانب دون التأكد من حملهم إذن سفر لخارج ولايتهم، ستطبق بحقه عقوبة قضائية لمشاركتهم بتهريب البشر بالإضافة إلى غرامة مالية.

مراقبة الشاحنات

وتحدث المسؤول التركي عن تركيب أنظمة كاميرات لمراقبة ساحات وقوف الشاحنات والسيارات الكبيرة، لمنع محاولات التهريب من خلالها.

"مع هذا النظام لا يمكن للسائقين أو مالكي الشاحنات القول إنهم لا يعلمون بوجود مهاجرين في حمولتهم" أضاف صويلو.

ضبط مهاجرين غير شرعيين

ونقلت وكالة الأناضول التركية الخميس أن السلطات التركية ضبطت مؤخراً 120 مهاجراً حاولوا المغادرة بطرق غير قانونية، في ولاية إزمير غربي البلاد.

وأفادت ولاية إزمير في بيان، الخميس أن فرق الجندرما وخفر السواحل أطلقت عمليات مشتركة، ضبطت خلالها المهاجرين في مناطق مختلفة وتواريخ متفرقة.

وأوضحت أن المهاجرين الـ 120 يحملون جنسيات أفغانستان وسوريا واليمن وإريتريا، لافتة إلى أن المهاجرين غير النظاميين تم تسليمهم لمديرية الهجرة في الولاية.

قد يهمك: الإقامة في كامبات.. تركيا تبدأ بتنفيذ إجراءات جديدة لمنح الكمليك

ومن بين هؤلاء 73 مهاجرا غير نظامي أجبرتهم اليونان على العودة نحو المياه التركية، قبالة سواحل ولايتي إزمير وأيدن غربي البلاد.

وتتهم تركيا اليونان بانتهاك حقوق الإنسان عبر انتهاج سياسة الإعادة والاعتداء على المهاجرين بما يهدد حياتهم وسرقة ممتلكاتهم الأمر الذي ترفضه أثينا وتقول إنها تطبق سياسات الاتحاد الأوروبي حيال تدفق اللاجئين.

الاتحاد الأوروبي يقول بدوره إنه يسعى لإيجاد أرضية مشتركة بشأن مسائل الهجرة ويعبر عن قلقه الشديد إزاء ما يجري على الحدود بين اليونان وتركيا، وإلى جانب الأمم المتحدة دعا ببيانات متكررة لفتح تحقيقات بشأن الانتهاكات المرتكبة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق