شفاء مرضى سرطان بدواء تجريبي وعلماء: "النتائج غير مسبوقة"

سرطان القولون - news.virginia
سرطان القولون - news.virginia

صحة | 08 يونيو 2022 | إيمان حمراوي

أظهرت دراسة جديدة أنّ دواء تجريبياً لعلاج السرطان نجح في شفاء عدد من المرضى شملتهم تجربة سريرية صغيرة أجريت في الولايات المتحدة.


12 مريضاً شُخّصت إصابتهم بسرطان المستقيم في المرحلة الثانية أو الثالثة، تماثلوا للشفاء بعد استخدام عقار يسمى "دوستارليماب" (dostarlimab) خلال ستة أشهر، بحسب دراسة نشرت في مجلة "New England Journal of Medicine".

ووفق الدراسة إن المرضى الذين لديهم استجابة سريرية كاملة بعد الانتهاء من  "دوستارليماب" سيواصلون العلاج بدون العلاج الكيميائي والإشعاعي والجراحة.

وأوضحت الدراسة أنّه كان لدى جميع المرضى الـ 12 استجابة سريرية كاملة مع عدم وجود ورم في التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي أو التقييم بالمنظار أو الخزعة، ولم يتلقَ أي مريض علاجاً كيميائياً إشعاعياً أو خضع لعملية جراحية.

بحسب لويس دياز، أحد الباحثين الرئيسيين، التي أعدت الورقة البحثية وطبيب في الأورام في مركز "ميموريال سلون كيترينغ للسرطان" (MSKCC) في نيويورك فإنّ هذا الإنجاز يشكّل "سابقة من نوعها في تاريخ السرطان"، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

الدكتورة كيمي نغ، خبيرة سرطان القولون والمستقيم في كلية الطب بجامعة "هارفارد" قالت لـ"نيويورك تايمز" إن النتائج كانت "رائعة وغير مسبوقة" ولكن لا بد من تكرارها.

اقرأ أيضاً: العلاج الفيزيائي .. محطتك الأخيرة في رحلة النجاة من سرطان الثدي



"دوستارليماب" هو علاج مناعي يستخدم في علاج سرطان بطانة الرحم، يعمل عن طريق الكشف على الخلايا السرطانية، ما يسمح لجهاز المناعة بالتعرف إليها وتدميرها.

وشكّلت الدراسة التجربة السريرية الأولى التي تتقصى إذا ما كان الدواء فاعلاً ضد أورام سرطان المستقيم.

وشدد علماء على ضرورة التوصل إلى النتائج الواعدة نفسها في بحوث أخرى، وحذروا من استنتاج أن مرضى السرطان قد تماثلوا للشفاء بواسطة الدواء.

الدكتورة هانا سانوف، من "جامعة نورث كارولينا"، قالت إن الدراسة كانت "صغيرة إنما مقنعة"، وكتبت في مقال افتتاحي نشر مع الورقة البحثية، أن "هذه النتائج تدعو إلى تفاؤل كبير".

وأشارت هانا إلى أنّ الدراسة "قدمت ما يمثل ربما لمحة مبكرة عن تحول ثوري في علاج" السرطان، موضحة أنّ علاج "دوستارليماب" نوع من الأدوية لا تعمل من خلال مهاجمة السرطان نفسه بشكل مباشر بل تحمل الجهاز المناعي للمريض على إنجاز هذه المهمة بشكل أساسي".

وعادة يكون المرضى الذين يعانون من هذا الشكل من الأورام أقل تجاوباً مع العلاجين الكيميائي والإشعاعي، ما يزيد الحاجة إلى الاستئصال الجراحي لأورامهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق