ترميم طرقات وتجهيز مقاهي .. هل تغيرت إدلب بعد الحرب؟

دوار بركات في مدينة إدلب - مواقع التواصل
دوار بركات في مدينة إدلب - مواقع التواصل

مهارات حياة | 02 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

"إدلب اليوم ليست كالسابق" هذا ما أراد سوريون إيصاله من خلال صور ولقطات شاركوها تظهر ترميم طرقات وأرصفة وافتتاح مشاريع وصف بعضها بالفارهة شمال غربي سوريا.


رواد مواقع التواصل الذين شاركوا تلك الفيديوهات تحدثوا عن صورة لا يعرفها الكثيرون عن إدلب، حيث تعلق في أذهانهم مشاهد الدمار والفوضى التي خلفتها الحرب المستمرة منذ 10 سنوات في سوريا.

لكن الصورة حسبما يرى هؤلاء لاتنطبق على كل الأماكن والأزمنة، فسكان إدلب عملوا خلال تلك الفترة على إعادة الحياة إليها وبث الأمل في شوارعها وأزقتها رغم كل المصاعب والتحديات التي تواجهها.

اقرأ أيضاً: 10 مصاعب تواجه النازحين في مخيمات شمالي سوريا

 وبين مشاهد الدمار التي وثقتها فيديوهات انتشرت على فيسبوك وتيك توك وغيرها من مواقع التواصل، ظهرت شوارع معبدة ومعالم شهيرة مزينة ومرممة في مشهد قل نظيره عن ما ألفه العالم عن تلك المناطق.

سوريا

الشمال السوري - الخوذ البيضاء


كافيه للكتاب والقهوة

وبين تلك المشاريع ظهرت أول كافيه في منطقة حزانو على طريق إدلب سرمدا مخصصة لبيع القهوة بأنواعها، ما يحاكي أسماء متاجر عالمية شهيرة مخصصة لذات الغرض.

 

 
افتتاح كافيه نورث في مدينة إدلب، ويعتبر أول كافيه بالشمال المحرر متخصص بصناعة القهوة والمشروبات الباردة

بشكله الهندسي المميز.. افتتاح كافيه نورث في مدينة #إدلب، ويعتبر أول كافيه بالشمال المحرر متخصص بصناعة القهوة والمشروبات الباردة. #الفرات_للأنباء

Posted by ‎Fırat Haber Ajansı وكالة الفرات للأنباء‎ on Sunday, May 29, 2022


وبين صور الدمار يلفت انتباهك مبنى داخل مدينة إدلب رفعت على واجهته لافتة تحمل اسم "كتاب كافيه"، وهو مشروع لمنتدى ثقافي استثمره مجموعة من الشبان لتلبية متطلبات محبي الأدب والقراءة.

لاتخلو تلك المشاريع من إثارة الجدل ففي عام 2021 افتتح أول مقهى خاص بالنساء فقط في محافظة إدلب، وهو ما لقي ردود فعل متنوعة بين مرحب ومنتقد داخل منطقة متهمة عالمياً بالخضوع لسيطرة "التشدد".

آراء متباينة

عبر فيسبوك ترى Rama Diab أن الصور مجتزأة من مناطق دون أخرى تعاني الفقر والإهمال، مطالبة مروجيها بالمرور على المخيمات ونقل حقيقة الأوضاع هناك أيضاً.

 

 

عبد الهادي علوش طالب بتصوير حالة الفقراء والمشردين في الطرقات الذين يعانون لتأمين لقمة العيش وهو حال تعليقات عديدة دعت لنقل الصورة كاملة غير مجتزأة لتوثيق واقع المنطقة.



 

 

لكن مصطفى حاج عبود كان له رأي آخر عبر فيه عن استغرابه من انزعاج البعض عند إقامة مشاريع وتحسين واقع إدلب، وهو ما وافقه فيه محمد وليد مبيض مرجعاً الأمر لأسباب سياسية، كما رأت فاطمة عبود أن تلك المشاهد تعيد الأمل والتفاؤل.

 

 

جوع وفقر

وفق تقارير أممية فإن حوالي 60 في المئة من السوريين لا يصلهم الغذاء بشكل منتظم، بسبب الاقتصاد السوري الهش، ما أدى إلى سوء تغذية مزمن، وبشكل خاص بين نسبة كبيرة من الأطفال الذين أصبحوا يعانون من التقزّم.

قد يهمك: منبج.. كيف توالت القوى المتصارعة على حكمها؟

وفي ظل ارتفاع وتضاعف الأسعار عالمياً إبان الحرب الروسية في أوكرانيا، زاد العبء على السوريين، وسط معدل فقر تجاوز 90 في المئة وفق الأمم المتحدة.

مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، تقدر وجود حوالي 2،7 مليون نازح من أصل 4 ملايين نسمة في إدلب، يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية.

ورغم كل التحديات يبدو بعض سكان الشمال السوري ميالون لمثل تلك المشاريع الحيوية، فيرون في قسم منها خطوة تحقق بشكل أو بآخر انتعاشاً اقتصادياً للمنطقة، وتبعث بين أبنائها روح الأمل والحياة لغد أفضل.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق