وزير الصحة بالحكومة المؤقتة: لا إصابات حالية بـ جدري القردة

وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة مرام الشيخ - روزنة
وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة مرام الشيخ - روزنة

صحة | 24 مايو 2022 | محمد أمين ميرة

جدري القردة مرض زادت مخاوف انتشاره مؤخراً، ما أعاد حالة التأهب لمواجهته عالمياً بعد جائحة كورونا، فيما أكدت تصريحات مسؤولين عدم وصوله إلى مناطق النظام وشمال غربي سوريا.


وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة مرام الشيخ، أكد في حديث لروزنة أن لا حالات مثبتة حتى الآن للإصابة بمرض جدري القرود في مناطق الشمال السوري.

 

"جدري القردة فيروس نادر شبيه بالجدري البشري تم رصده أول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال فترة السبعينيات" منظمة الصحة العالمية

 

وتحدث الوزير عن حالة اشتباه واحدة، تم أخذ تحاليل لفحصها، لكنها لم تطابق معايير الصحة العالمية المعتمدة لإثبات الإصابة. 

 

"تشمل أعراض مرض جدري القرود الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد اللمفاوية وطفح جلدي على الوجه واليدين" منظمة الصحة العالمية

 

خطوة المرض شمالي سوريا

الشيخ رد على ما قيل في تقارير إعلامية عن استبعاد احتمالية الإصابة بمرض جدري القرود شمال غربي سوريا، بسبب قيود السفر والتنقل.

اقرأ أيضاً: لا إصابات جديدة بالحصبة شمالي سوريا ومسؤول يوضح

وأوضح الوزير في حديثه لروزنة: "نحن جزء من هذا العالم، ورغم عدم وجود مطارات إلا أن حركة السفر عبر الحدود البرية موجودة وبالتالي لا شيء مستبعد".
 

"سجلت عدة دول غربية إصابات بمرض جدري القرود منها 23 حالة في إسبانيا و20 في البرتغال كما تم تسجيل إصابات فردية في كل من بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا"

 

"باعتبارنا جزء من الكرة الأرضية فانتشار مثل هذه الأمراض وراد بخاصة أن جدري القردة ينتقل عبر طرق عديدة لذا ندعو الأهالي لأخذ الاحتياطات اللازمة"، أردف وزير الصحة لدى الحكومة المؤقتة.

لكن الوزير ذكر بما أوردته منظمة الصحة العالمية حول المرض، في أن "انتشاره محدود ولم يصل حتى الآن لمستوى الجائحة".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أكدت في أحدث تقاريرها أن لا دليل على تحور فيروس جدري القردة، فيما ذكرت وكالة الصحة الأوروبية أن خطر انتشار المرض على نطاق واسع منخفض للغاية.

هل وصل جدري القردة لإدلب؟

وترددت الأنباء عن وصول جدري القرود أو القردة إلى ريف إدلب، لترد مديرية الصحة هناك بالنفي، وهو ما نفته أيضاً وحدة تنسيق الدعم التابعة للمعارضة.

مديرية صحة إدلب أكدت في تصريحات إعلامية عديدة "عدم صحة وجود أي اصابة مؤكدة بمرض جدري القرود في مناطق شمال غربي سوريا".

 

"ما تم تداوله حول إصابة طفل في مدينة الدانا عبارة عن شائعات نشرت عبر صفحة فيسبوك بدون تأكيد أو تشخيص من أي جهة رسمية طبية في المنطقة" مديرية صحة إدلب

 

كما نقلت منصة تأكد عن مدير برنامج اللقاح في وحدة تنسيق الدعم العاملة في سوريا، محمد سالم، قوله إن من الصعب وصول المرض إلى مناطق الشمال السوري لكونها مغلقة عن حركة السفر والتنقل.

قد يهمك: فيروس جدري القرود ينتشر في أوروبا.. ماذا تعرف عنه؟

وعلق سالم على الصور التي انتشرت لطفل قيل إنه أول مصاب بالمرض: "لا تتوافق مع حالة الآفات الطفحية التي تظهر نتيجة جدري القرود وبالأساس لا مواصفات سريرية مطابقة".

أوضح المسؤول أن شكل الآفات مختلف وميال ليكون بدرجة أقل مرض جدري الماء وميزته الأساسية ضخامة العقد اللمفاوية الرقبية والتي لم تكن موجودة عند الطفل في الصور المتداولة.

وعرف سالم جدري القرود بأنه مرض فيروسي نادر الانتشار حيواني المنشأ وينتشر بين الحيوانات البرية مثل القرود والسناجب وبعض أنواع الفئران ومنه ينتشر للأشخاص الذين لديهم تماس وثيق مع هذه الحيوانات.

في منطقة شمال وشرقي سوريا الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية لم يصدر حتى اللحظة أي إعلان حول أي إصابات أو حالة مشتبه بها.

نفي رسمي للنظام السوري

أما داخل مناطق سيطرة النظام السوري، أكد مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة زهير السهوي خلو سوريا من مرض "جدري القردة" بعد انتشاره في عدد من الدول الغربية.

ونقلت سانا عن السهوي قوله إن القطاع الصحي في أهبة الاستعداد والجهوزية من خلال تعميم إجراءات وقائية وأخرى لرصد الوباء والكشف عن الحالات والإبلاغ عنها بالسرعة المطلوبة.

في تصريحات أخرى أبدى رئيس قسم الأمراض الجلدية في مستشفى الأمراض الجلدية والزهرية الجامعي نضال حمادي، استغرابه مما وصفه "التهويل الإعلامي" المرافق لمرض “جدري القرود”.

ونقلت صحيفة البعث المحلية عن حمادي تساؤله عن الغاية والهدف من وراء التهويل، معتبراً أن ذلك قد يهدف "لتسويق اللقاح الذي تم تطويره منذ فترة، كما حدث مع وباء كورونا".

وكان مسؤولو الصحة العالمية قد أعلنوا دق ناقوس الخطر بشأن ارتفاع عدد الإصابات بجدري القرود في أوروبا ومناطق أخرى، وهو نوع من الإصابة الفيروسية الأكثر شيوعاً في غرب ووسط القارة الأفريقية.

توقعت المنظمة اكتشاف المزيد من الإصابات بجدري القرود بينما أعلنت توسيع نطاق المراقبة في البلدان، التي لا يوجد فيها المرض عادة، وذكرت أنها ستقدم المزيد من الإرشادات والتوصيات حيال ذلك.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق