اتهامات للأمم المتحدة بمساهمتها في تجويع أهالي مخيم الركبان 

مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية - روزنة
مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية - روزنة

اقتصادي | 21 مايو 2022 | إيمان حمراوي

اتّهم سوريون في مخيم الركبان على الحدود السورية - الأردنية الأمم المتحدة بالتقاعس عن دعم المخيم بالمساعدات الإنسانية، منذ سنوات، في الوقت الذي قدّم فيه المجتمع الدولي مؤخراً دعماً للسوريين بمبلغ تجاوز الـ 6 مليار يورو خلال مؤتمر بروكسل للمانحين.


رئيس المجلس المحلي في مخيم الركبان، أحمد درباس، تحدّث في تسجيل مصوّر، أمس الجمعة، عن معاناة قاطني المخيم بسبب عدم دخول المساعدات الإنسانية منذ 3 سنوات من قبل أي منظمة، سواء من الأردن أو مناطق النظام.
 
بالنسبة للمرضى قال إنه لا يوجد سوى نقطة طبية واحدة في المخيم "مستوصف" تقدم الإسعافات الأولية، ما يجبرهم في أحيان كثيرة على إرسال المريض إلى مناطق النظام للعلاج مع المهربين أو التجار عبر طرق ملتوية، ما يكلف مبالغ طائلة.

ووجه درباس نداء إلى الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية، للتواصل مع المجلس المحلي في المخيم لإيجاد حل فوري قبل وقوع كارثة وشيكة.
 
 
آخر تطورات حصار مخيم الركبان

#خاص #شبكة_تدمر_الاخبارية رئيس المجلس المحلي بمخيم الركبان، أحمد درباس الخالدي يتحدث لشبكة تدمر الإخبارية عن آخر تطورات الحصار المفروض على المخيم من قبل قوات النظام السوري والمليشيات الإيرانية، ودور مكتب الأمم المتحدة في دمشق لتفكيك المخيم وعودة 7500 نازح إلى مناطق سيطرة النظام. *درباس: كان الأولى على الأمم المتحدة إرسال مساعدة أممية إلى مخيم الركبان. *درباس: مكتب الأمم المتحدة يعمل ويساعد النظام السوري على تفكيك مخيم الركبان، وهو شريك النظام السوري في مخططاته. *درباس: نوجه نداء للمنظمات الإنسانية والخيرية للتواصل مع المجلس المحلي بمخيم الركبان لإيجاد حل فوري قبل وقوع كارثة وشيكة.

Posted by ‎شبكة تدمر الاخبارية Palmyra News Network‎ on Friday, May 20, 2022


أبو أحمد (42 عاماً) أحد أهالي مخيم الركبان قال لـ"روزنة" إنّ أهالي المخيم يواجهون مشكلات بتأمين الدواء المقطوع عن المخيم من قبل رمضان، فضلاً عن انقطاع حليب الأطفال.

واتّهم درباس مكتب الأمم المتحدة بدمشق بمساعدة النظام على تفكيك مخيم الركبان من خلال منع دخول المساعدات إليه، بينما يتم إدخال المساعدات إلى مخيمات الشمال السوري، وأضاف: "الأمم المتحدة شريك مع النظام السوري في حصار مخيم الركبان وتجويع ساكنيه".

وأشار إلى أنّ المتبرعين العرب والجمعيات الخيرية يتخوّفون من تحويل الأموال إلى مخيم الركبان بسبب الأردن التي صرحت بوجود عناصر من داعش في المخيم، وهو ما نفاه درباس.

"منذ مطلع شهر أيار تضاعفت الأسعار بشكل مبالغ، أهالي مخيم الركبان يقتاتون من الخضروات المزروعة وقليل من الطحين المخزّن، الوضع لا يبشر بالخير" يقول سامر، 40 عاماً، لروزنة وهو أحد أهالي مخيم الركبان.

اقرأ أيضاً: مناشدات لفك الحصار عن أهالي مخيم الركبان: تعبنا



وسبق أن ناشد أحد أصحاب المحال التجارية في المخيم، عبر تسجيل مصور، التحالف الدولي والجهات المعنية بفتح طريق دولي من العراق أو الأردن لدخول المواد الغذائية والتموينية، وقال إنه منذ بداية أيار لم يدخل شيء إلى المخيم من مناطق النظام بعد قطع الطريق.

ويقطن مخيم الركبان الذي تأسس عام 2014 نحو 8 آلاف نازح معظمهم نساء وأطفال، ويعانون من أوضاع إنسانية صعبة  بسبب الحصار من جهة ومنع الجانب الأردني إدخال قافلات إنسانية وأممية للمخيم من جهة أخرى.

وتدهورت أوضاع العالقين في المخيم منذ إعلان الأردن منتصف عام 2016 حدوده مع سوريا والعراق منطقة عسكرية مغلقة، وزاد الوضع سوءاً تفشي جائحة كورونا، ويقع الركبان ضمن منطقة أمنية بقطر 55 كيلومتراً أقامها التحالف الدولي وأنشأ فيها قاعدة التنف العسكرية.

الباحثة حول حقوق اللاجئين والمهاجرين في منظمة "العفو الدولية"، ماري فوريستيه، قالت لـ"فرانس 24"، في آذار عام 2021 إنّ "الوضع سيء جداً من ناحية عدم توفر الرعاية الصحية أو التعليم والشح في الغذاء والمياه النظيفة في مخيم الركبان، وسكانه لا يمكنهم اتخاذ خيار حر بالعودة إلى سوريا خوفاً من استهدافهم بعد عودتهم بالاعتقال التعسفي".

وطالب "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" في السادس من نيسان الماضي،  بتحرك عاجل لتقديم الدعم الإغاثي لأهالي الركبان الذين يعانون من ظروف معيشية غاية في السوء، بسبب حصار النظام للمخيم ومنع إدخال المواد الأساسية والمستلزمات المعيشية.

وتعهد المجتمع الدولي، في العاشر من أيار الجاري، بتقديم ما يقرب من 6.4 مليار يورو لعام 2022 وما بعده خلال مؤتمر بروكسل السادس حول "دعم مستقبل سوريا والمنطقة"، الذي نظمه الاتحاد الأوروبي وشاركت به الأمم المتحدة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق