لا للحمية.. نظام غذائي صحي بخطوات بسيطة

الحميات الغذائية - تويتر
الحميات الغذائية - تويتر

صحة | 06 مايو 2022 | إيمان حمراوي

يلجأ الكثيرون إلى اتباع حميات غذائية مثل حمية المشروبات أو حمية الكيتو وغيرها  دون الرجوع إلى المختصين، في سبيل التخلص من الوزن الزائد، متغافلين عن الأضرار الصحية الناجمة عنها، في الوقت الذي يمكن للشخص اتباع نظام غذائي متكامل يحتوي على كافة العناصر الغذائية.


فقدان الوزن المتكرر من خلال اتباع نظام غذائي وزيادة الوزن اللاحقة يمكن أن يكون ضاراً بالصحة العقلية والبدنية، حيث أنّ  معظم الحميات بغض النظر عن طبيعتها الخاصة تؤدي إلى فقدان الوزن على المدى القصير بشكل غير مستدام، وفق مركز "lindnercenterofhope" الصحي في الولايات المتحدة.

وترتبط تقلبات الوزن بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع 2 وارتفاع ضغط الدم، ويزيد الجوع غير المرضي من تقلب المزاج وخطر الإفراط في تناول الطعام، وعلى الرغم من شرب كمية كافية من السوائل ، يمكن أن يؤدي إلى الجفاف ومزيد من المضاعفات مثل الإمساك.

وتفاقم  الحمية الغذائية والجوع المزمن من السلوكيات الضارة للشخص مثل تدخين السجائر أو شرب الكحول.

مخاطر اتباع الحميات الغذائية يتم التوعية منها في يوم "اللاحمية العالمي" الذي يصادف اليوم الجمعة، في السادس من أيار من كل عام، ويحتفل فيه العالم بهدف قبول تنوع واختلاف أشكال وأحجام البشر.

اقرأ أيضاً: الحمية القاتلة "الكيتو".. تعرّف على أكثر الأعراض الشائعة



نظام غذائي متوازن

اتباع نظام غذائي صحي طوال العمر أمر ضروري لتحقيق صحة مستدامة وللوقاية من العديد من الأمراض المزمنة مثل السمنة ومرض السكري ومن مرض سوء التغذية بجميع أشكاله، في ظل التوسع الحضاري وتغير أنماط الحياة وزيادة الأغذية المصنّعة، فيما يؤدي النظام الغذائي غير الصحي وقلة النشاط البدني إلى مخاطر صحية، وفق منظمة الصحة العالمية.

وتتفق كل من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" على مجموعة من المبادئ الأساسية لنظام غذائي صحي.

وتبدأ الممارسات الغذائية الصحية في وقت مبكر من الحياة، وتعتبر الرضاعة الطبيعية التي تعزّز النمو الصحي وتحسن النمو المعرفي، وعلى المدى الطويل لها فوائد صحية مثل تقليل مخاطر زيادة الوزن أو السمنة أو الإصابة بالأمراض غير المعدية في وقت لاحق من الحياة.

يجب أن يكون تناول الطاقة "السعرات الحرارية" متوازناً مع إنفاق الطاقة، ولتجنّب زيادة الوزن غير الصحي، يجب ألا يتجاوز إجمالي الدهون 30 بالمئة من استهلاك الطاقة،  ووضع هدف للقضاء على الدهون المهدرجة المنتجة صناعياً.

كما يجب الحد من تناول السكريات الحرة إلى أقل من 10 بالمئة من إجمالي الطاقة المتناولة.

يساعد الحفاظ على تناول الملح (أقل من 5 غرام يومياً) على الوقاية من ارتفاع ضغط الدم ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية لدى البالغين.

النظام الغذائي للبالغين

ويشمل الفواكه والخضروات والبقوليات (مثل العدس والفول) والمكسرات والحبوب الكاملة (مثل الذرة غير المصنعة والدخن والشوفان والقمح والأرز البني).

ويجب تناول ما لا يقل عن 400 غرام (أي خمس حصص) من الفواكه والخضروات يومياً، باستثناء البطاطس والبطاطا الحلوة والجذور النشوية الأخرى.

وأقل من 10 بالمئة من إجمالي الطاقة المستهلكة من السكريات الحرة أي ما يعادل 50 جراماً (أو حوالي 12 مستوى ملعقة شاي) لشخص يتمتع بوزن صحي للجسم يستهلك حوالي 2000 سعرة حرارية في اليوم، ولكن من الناحية المثالية أقل من 5 بالمئة  من إجمالي استهلاك الطاقة لفوائد صحية إضافية.

وتعرف السكريات الحرة بأنها جميع السكريات المضافة إلى الأطعمة أو المشروبات من قبل الشركة المصنعة أو الطباخ أوالمستهلك، وكذلك السكريات الموجودة بشكل طبيعي في العسل والشراب وعصائر الفواكه.

 قد يهمك: مخاطر صحية تدعوك للتخلي عن ثقافة "الطفل الكربوج"



النظام الغذائي للرضع والأطفال الصغار

في أول عامين من حياة الطفل تعزّز التغذية المثلى النمو الصحي وتحسن النمو المعرفي،  كما أنها تقلل من خطر زيادة الوزن أو السمنة والإصابة بالأمراض غير المعدية في وقت لاحق من الحياة.

تتشابه النصائح المتعلقة باتباع نظام غذائي صحي للرضع والأطفال مع تلك الخاصة بالبالغين ، ولكن العناصر التالية مهمة أيضاً، إذ يجب إرضاع الرضيع حصرياً خلال الأشهر الستة الأولى من الحياة.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بإرضاع الأطفال من الثدي بشكل مستمر حتى عمر سنتين وما فوق.

ومن عمر 6 أشهر يجب أن يُستكمل لبن الأم بمجموعة متنوعة من الأطعمة الملائمة والآمنة والغنية بالعناصر الغذائية، ولا ينبغي إضافة الملح والسكريات إلى الأطعمة التكميلية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق