المواساة خالٍ من كورونا والصحة العالمية تحذّر: الجهل ليس نعمة

منظمة الصحة العالمية في سوريا - سبوتنيك
منظمة الصحة العالمية في سوريا - سبوتنيك

صحة | 27 أبريل 2022 | إيمان حمراوي

تظهر إحصائيات حكومة النظام السوري تراجعاً في عدد إصابات كورونا، إذ أعلن مستشفى المواساة الجامعي عن عدم وجود أي مريض بفيروس كورونا، للمرة الأولى منذ عامين على بداية الذروة الأولى للفيروس في سوريا، في الوقت الذي حذّرت فيه منظمة الصحة العالمية أن التراجع الكبير في عدد اختبارات كورونا ترك العالم في حالة عمى حيال استمرار تطور الفيروس وتحوراته الخطيرة المحتملة.


وقال مدير المواساة، عصام الأمين، لصحيفة "الوطن" المحلية، اليوم الأربعاء، إن المستشفى سجل فقط 3 حالات مشتبهة بفيروس كورونا.

وأشار الأمين إلى تلك الأرقام تعتبر مؤشّراً إيجابياً كبيراً لنهاية فيروس كورونا كـ"وباء"، لكنه سيبقى بشكل مرضي مثل الأمراض الأخرى كالإنفلونزا وغيرها، إلّا في حال ظهور طفرة جديدة على الفيروس .

وسجّلت وزارة الصحة لدى حكومة النظام، أمس الثلاثاء، 4 إصابات بفيروس كورونا، إصابتان في ريف دمشق، وإصابة في كل من حمص وحماة، ما يرفع عدد الإصابات الإجمالي إلى  55 ألف و803.

وكانت مديرة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة، رزان الطرابيشي، أعلنت في السادس من الشهر الجاري عن تسجيل انخفاض ملحوظ في أعداد الإصابات المقبولة بفيروس كورونا في المستشفيات بعموم  المحافظات.

وحول قلة أعداد الإصابات، رجّح مدير المواساة أن السبب يعود إلى أنّ نسبة كبيرة من المواطنين أصيبوا بالمتحور أوميكرون، لافتاً إلى أنّ مستوى تلقي اللقاح في البلاد تحسّن بشكل نسبي.

اقرأ أيضاً: في موسم الأعياد.. نصائح للوقاية من متحوّر كورونا "أوميكرون"



منظمة الصحة تحذّر

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي، إن الإصابات والوفيات التي يبلغ عنها سجلت تراجعاً كبيراً، محذّرة من أن التراجع الكبير في عدد اختبارات كورونا ترك العالم في حالة عمى حيال استمرار تطور الفيروس وتحوراته الخطيرة المحتملة.

مدير المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، صرّح: "الأسبوع الماضي تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن أكثر من 15 ألف حالة وفاة بقليل، وهو أدنى رقم إجمالي أسبوعي يسجل منذ شهر آذار عام 2020"، بحسب وكالة "فرانس برس".
 

كما حذر من أنّ انخفاض الأرقام قد يكون نتيجة للتراجع الكبير في عدد الاختبارات، التي تجرى للكشف عن الإصابات بالفيروس، وأضاف: "هذا يصيبنا بالعمى أكثر حيال أنماط انتقال الفيروس وتطوره…عندما يتعلق الأمر بفيروس قاتل، فإن الجهل ليس نعمة".

وتابع: "لا يزال تهديد ظهور متغيّر جديد وخطير حقيقياً للغاية،  وعلى الرغم من انخفاض الوفيات، ما زلنا لا نفهم العواقب طويلة المدى للمرض على الناجين".

وأعرب بيل رودريغيز، الرئيس التنفيذي لجماعة "فيند"، وهي جماعة مساعدات عالمية تعمل مع منظمة الصحة العالمية على توسيع نطاق إجراء الفحوص، عن غضبه بسبب توقف العديد من الحكومات خلال الأشهر الأخيرة عن إجراء اختبارات للكشف عن المصابين بالفيروس.

وأوضح رودريغز أنه في الأشهر الأربعة الماضية ووسط ارتفاع الإصابات بالمتحور أوميكرون "انخفضت معدلات الاختبارات من 70 إلى 90 في المئة في جميع أنحاء العالم".

وتسبب فيروس كورونا بوفاة أكثر من 6.2 مليون شخص منذ ظهوره في الصين أواخر عام 2019، في الوقت الذي ألغت فيه العديد من البلدان التدابير الوقائية في محاولة للعودة إلى الحياة الطبيعية، بينهم تركيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق