"إفطار ممزوج بالألم".. أكثر من 120 حالة تسمم في إدلب

الدفاع المدني السوري - إدلب
الدفاع المدني السوري - إدلب

صحة | 27 أبريل 2022 | محمد أمين ميرة

20 حالة تسمم جديدة أعلنت عنها منظمة الدفاع المدني السوري، بسبب الأطعمة الفاسدة حسبما نقلت عن جهات طبية، تضاف إلى حالات سابقة تجاوزت المئة في أقل من أسبوع.


"في الحرب كل شيء يصبح مختلفاً حتى لحظات الإفطار المنتظرة تحولت إلى حزن وألم" بهذه الكلمات عبّرت منظمة الخوذ البيضاء عن صعوبة أوضاع المخيمات، بعد ورود حالات تسمم جديدة قالت إن فرقها استجابت لها مساء الثلاثاء 26 نيسان/أبريل 2022.

اقرأ أيضاً: مطالبات بفتح تحقيق.. 27 حالة تسمم غذائي شمالي إدلب

مأساة التسمم الغذائي تضاف إلى واقع معيشي متردي تشهده مخيمات الشمال السوري، لتزيد الوضع سوءاً على سكانها النازحين الفارين من أهوال الحرب وتبعاتها.

 

"التسمم الغذائي يحدث عموماً نتيجة تناول مواد غذائية فاسدة أو ملوثة ترافقه أعراض الحرارة أو البردية وأخرى هضمية كالغثيان والإقياء بالإضافة إلى إسهالات وآلام في البطن"

 

أطفال ونساء

غالبية المصابين من الأطفال والنساء وبعضهم بحالة حرجة، وفق المنظمة التي أوضحت أن تلك الحالات كانت في مخيم "بن سريع الطيني" غربي إدلب. 

 

"حتى الآن أكثر من 100 حالة  من مخيمات (العيناء، وكفرعويد المحبة، والمختار) قرب بلدة كللي شمالي إدلب تظهر عليها أعراض التسمم الغذائي، وأغلبهم نساء وأطفال" الدفاع المدني السوري

 

محمود مصطفى، طبيب أطفال في بلدة كللي شمالي إدلب، قال إن "الكوادر الطبية قدمت الإسعافات الأولية والأدوية للمصابين القادمين من مخيم العيناء".

 

 

حتى لحظات الإفطار في شهر رمضان باتت ممزوجة بالألم في مخيمات شمالي غربي #سوريا. #الخوذ_البيضاء

Posted by ‎الدفاع المدني السوري‎ on Monday, April 25, 2022


وأضاف الطبيب وفق ما نقله الدفاع المدني عنه أن "بعض الإصابات بحالة حرجة وتم تعليق السيرومات لها ومراقبة حالتها حتى الصباح" دون الإشارة أي حالة وفاة ضمن حالات التسمم.

أسباب التسمم

"ألم كبير رافقني وأنا أحمل أطفالاً صغاراً مصابين بتسمم يرجع غالباً لفساد الأطعمة التي يتناولونها" ذكر محمد خطاب أحد المتطوعين في الدفاع المدني السوري، حسبما نشرت الأخيرة على منصاتها في فيسبوك.

ذكر خطاب أن فساد الأطعمة قد يرجع إلى فقدان المخيمات لأدنى مقومات الحياة، التي تتطلب توفر "برادات وكهرباء مشغلة لها" لحفظ الأطعمة في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

 

"نهيب بالأهالي الانتباه لسلامة الأغذية مع ارتفاع درجات الحرارة وتنبيه الأطفال لعدم تناول الأطعمة المكشوفة والحرص على سلامة الوجبات الجاهزة التي توزع خلال شهر رمضان" زياد العبود - متطوع في الدفاع المدني (روزنة)

 

حالات التسمم بدأت بالظهور منذ يوم السبت الماضي مع ارتفاع درجات الحرارة التي تجاوزت 30 درجة مئوية، لتتوالى حتى مساء أمس الثلاثاء، وكانت أولها ضمن مخيمي "دار الكرم" و"الملك لله" شمالي إدلب.

الجهات المسؤولة شمالي إدلب

تعد مهمة مراقبة صلاحية المواد الغذائية من اختصاص المديرية العامة للتجارة والتموين التابعة لحكومة الإنقاذ العاملة في مدينة إدلب وريفها الشمالي.

قد يهمك: وجبة قاتلة ورخيصة.. سوريون يستهلكون سمك البالون رغم التحذيرات

ومن المفترض أن تقوم تلك المديرية بالتدقيق في صلاحية المواد، والتأكد من أنها ضمن تواريخ الصلاحية من مواد غذائية ولحوم وبقوليات ووجبات غذائية تقدمها المطاعم.

وزارة الصحة لدى حكومة الإنقاذ قالت قبل يومين إنها فتحت تحقيقاً في حوادث التسمم، وأرسلت لجنة إلى عدد من المراكز الطبية للبحث في أسباب الحالات الواردة.

ونقل بيان الوزارة عن مدير أحد المخيمات، التي شهدت تلك الحالات (لم تحدد هويته أو اسم المخيم) قوله إن "الوجبات الغذائية المقدمة كانت سليمة بدليل أن الأطفال الذين تناولوا منها فور وصولها لم تظهر عليهم أعراض التسمم".

وأرجع مدير المخيم أسباب حالات التسمم إلى أن الحرارة العالية داخل الخيام وسوء حفظ الوجبة حتى وقت الإفطار، فيما قدمت اللجنة التابعة للإنقاذ تعليمات إلى سكان المخيمات بخصوص كيفية الحفاظ على الوجبة الجاهزة حتى موعد أذان المغرب.

 

 

أكثر من 100 حالة تسمم غذائي بسبب الأطعمة الفاسدة، حسب الجهات الطبية، أسعفتها فرقنا إلى المشافي من مخيمات جبل كللي بريف #إدلب الشمالي، منذ مساء أمس الأحد وحتى صباح اليوم الاثنين 25 نيسان. #الخوذ_البيضاء

Posted by ‎الدفاع المدني السوري‎ on Sunday, April 24, 2022


وكان فريق "منسقو استجابة سوريا" عبّر في بيانات سابقة عن "قلقه الشديد" من ازدياد حالات التسمم الغذائي ضمن المخيمات، بسبب الوجبات الغذائية المقدمة و"سوء" تخزينها بالشكل الصحيح.
 

"على المنظمات الإنسانية التي تُقدم الوجبات الغذائية التأكد من وجود إجازات صحية للمطاعم والمطابخ التي تجهز الوجبات وعدم توزيع أي مواد قبل فحصها من جهة صحية معتمدة" منسقو الاستجابة


وبداية نيسان/أبريل الحالي تعرض أكثر من 25 شخصاً منهم نساء وأطفال لحالات تسمم، جرّاء شربهم مياه ملوثة في مخيم القرية الطينية قرب مدينة معرة مصرين شمالي إدلب.

"إفطار ممزوج بالألم".. أكثر من 120 حالة تسمم في إدلب

"إفطار ممزوج بالألم".. أكثر من 120 حالة تسمم في إدلب - الدفاع المدني السوري (فيسبوك)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق