ظلال صالحاني خارج "أقبية الظلام" بعد 10 سنوات اعتقال

عبارات لناشطين سوريين طالبت بالإفراج عن ظلال صالحاني - مواقع التواصل
عبارات لناشطين سوريين طالبت بالإفراج عن ظلال صالحاني - مواقع التواصل

نساء | 23 مارس 2022 | محمد أمين ميرة

فرحة وأمل جديد" عبر عنها سوريون في مواقع التواصل، عقب أنباء الإفراج عن طالبة الكيمياء السورية ظلال صالحاني التي أمضت في معتقلات النظام السوري نحو 10 أعوام.


ظلال صالحاني التي اعتقلت عام 2012 تنقلت في أفرع النظام السوري وأجهزته الأمنية، ما بين فرع المخابرات الجوية بحلب والأمن الجنائي، وقضت محكمة الميدان العسكرية بسجنها في عدرا لمدة 12 عاماً.

بحسب المحامي السوري ميشيل شمال، كان من المفترض أن يتم إطلاق سراح ظلال صالحاني في تموز/يوليو العام الماضي، بعدما استفادت من ربع المدة، إلا أنه تم الاحتفاظ بها لسبعة أشهر أخرى وأفرج عنها أمس الثلاثاء 22 آذار/مارس 2022.

"هي أنباء تعيد الأمل والإحساس بالحياة" وفق تعبير العديد من السوريين الذين عبروا عن فرحتهم بأخبار الإفراج عن ظلال صالحاني، ومنهم أصدقاؤها ومن كان معها ضمن المعتقلات.

سلطات النظام السوري، اعتقلت صالحاني خلال فترة الحراك السلمي من منطقة منزلها في حي الفرقان غربي مدينة حلب، وهي من مواليد 1993 ودرست في كلية العلوم ضمن جامعة حلب.

مصير ظلال صالحاني

ووفق الشبكة “الأورومتوسطية” لحقوق الإنسان، فإن الأخبار عن مصير ظلال صالحاني انقطعت بشكل كامل منذ نقلها إلى فرع الأمن الجنائي، حتى 19 شباط/فبراير 2014، وكانت عائلتها خارج سوريا.

اقرأ أيضاً: ناجيات يحملن رسائل معتقلات سوريات: لا تنسونا

وتبين أن ظلال صالحاني موجودة في قسم الإيداع داخل سجن عدرا المركزي، لصالح محكمة الميدان العسكرية، إلا أن النظام رفض إطلاق سراحها، أو حتى إدراجها ضمن قوائم مبادلات الأسرى.

ومنذ أعوام تضاربت الأنباء عن مصيرها حتى إطلاق سراحها العام الجاري، وخرجت لأجلها العديد من الوقفات والتظاهرات ضمن مدينة حلب وخارجها، طالبت المجتمع الدولي بالتحرك لإنقاذها.

بين من فرح لخروج ظلال وتمنى لها حياة سعيدة تعوضها على مافات، عبر آخرون عن أملهم بألا تشعر صالحاني بالصدمة وخيبة الأمل، بعد أن تعلم ما وصلت إليه سوريا خلال السنوات الماضية.

رانيا العباسي والمعتقلات

وعبر شقيق المعتقلة السورية رانيا العباسي عن أمله في إطلاق سراح أخته وزوجها وأطفالها الستة، وجميعهم يواجه مصير مجهولاً منذ آذار/مارس 2013، بعد أنباء الإفراج عن ظلال صالحاني.

وأكد حسن العباسي تعليقاً على خروج ظلال صالحاني بأنه ذلك يمنحه التفاؤل وخيط أمل في الإفراج عن شقيقته رانيا مستذكراً لحظات اجتماعه مع العائلة قبل اعتقالها. 

"السوريون المعتقلون والمختفون قسرياً" تعتبر من القضايا السورية الأبرز والأكثر تعقيداً منذ عام 2011، التي لم تحقق أي تقدم يذكر، رغم تضمينها في قرارات عدة لمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

ولم يصدر النظام السوري أي تعليق أو توضيح بشأن ظلال صالحاني أو رانيا العباسي كحال الكثير من المعتقلين والمعتقلات والمختفين والمختفيات قسرياً في سجونه.

قد يهمك: عن الآلاف مثل ريان.. أطفال سوريون مغيبون في السجون

الشبكة السورية لحقوق الإنسان، كانت قد وثقت في تقرير لها، بمناسبة الذكرى الـ11 لانطلاق الثورة السورية، 9 آلاف و774 سيدة قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على أيدي أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ آذار عام 2011 وحتى آذار عام 2022، بينهم 8 آلاف و96 سيدة على يد قوات النظام.

 الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، دعا في الـ 11 من الشهر الجاري ، إلى إيجاد حل سياسي في سوريا بعد 11 عاماً من الحرب، وحثّ على "العمل الجماعي" لإنهاء ممارسة الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري لعشرات آلاف الأشخاص.
 
كما أكدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها الصادر في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي، أن قوات النظام السوري تواصل الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري وإساءة معاملة الناس في جميع أنحاء البلاد.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق