اعتقال 5 أشخاص بعد حريق "لاميرادا".. وشهادات ناجين من الكارثة

آثار حريق مركز لاميرادا التجاري في دمشق - وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري
آثار حريق مركز لاميرادا التجاري في دمشق - وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري

اجتماعي | 03 مارس 2022 | إيمان حمراوي

بعد يومين من اندلاع حريق ضخم في مركز "لاميرادا" التجاري  بحي الحمراء في العاصمة دمشق، الذي تسبّب بوفاة 11 شخصاً، أعلنت السلطات اعتقال عدد من المشتبه بهم، وسط مطالبات بتحقيقات واسعة ومحاسبة المسؤولين.



أوقفت شرطة دمشق 5 أشخاص إثر الحريق في المركز التجاري المؤلف من 7 طوابق، بينهم مستثمر المول وعمال ورشة الحدادة، وأكدت أنّ إيقافهم جاء بعد ادعاء أهالي الضحايا عليهم بأنهم سبب في وفاة أبنائهم، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة معهم، وفق ما نشرت صحيفة "الوطن" المحلية، اليوم الخميس.

وطالب سوريون على وسائل التواصل الاجتماعي بمحاسبة المسؤولين عن تلك الحادثة والتسبب في وفاة 11 شخصاً، من خلال فتح تحقيق واسع ومن أعلى الجهات.

أحد الأقرباء يكشف تفاصيلاً

مؤيد موصللي شقيق زوجة المتوفي في الحريق عباس علي أحمد، ذكر أنّه قبل اندلاع الحريق "تم قفل أبواب المول".

وعن أسباب إقفال المركز، قال إنّ المدير الأمني للمبنى بعدما علم أنّ الشباب يخرجون ليلاً من أجل إحضار بعض الطعام، عمد إلى إغلاق أبوابه -  ليلة الحريق - لمنع أي أحد من الخروج.

ويوضح أنّ صهره عباس أحد الموظفين المسؤولين عن كهرباء المركز، أُجبر على البقاء ليلاً مع عدد من الموظفين من قبل الإدارة لوجود أعمال صيانة،  في الوقت الذي كانت تعمل فيه ورشة حدادة ضمن الطابق الأخير "المخالف" وفق قوله.

واندلع الحريق فجر الثلاثاء، وانتشر الدخان بشكل كثيف داخل المركز التجاري بسرعة، فتصاعدت أصوات العالقين طلباً لإنقاذهم، منهم من حاول الصعود إلى سطح المبنى ومنهم من حاول النزول عبر الدرج دون جدوى، ومنهم من قفز في محاولة للنجاة.

وحين حضور الإطفاء، كان المبنى احترق بالكامل، وفق قائد فوج الإطفاء وائل خالد، ولم ينجُ سوى شخصين، في حين توفي 11 آخرين، بحسب "وزارة الداخلية".
 
 

وفاة أحد عشر شخصاً جراء حريق في مول لاميرادا وإنقاذ شخصين. ‏تمكن فوج إطفاء دمشق من إخماد الحريق الذي نشب في مول " لاميرادا " بشارع الحمرا بدمشق ، وإنقاذ شخصين تم إسعافهما إلى مشفى المواساة. ‏نجم عن الحريق وفاة أحد عشر شخصاً وأضرار مادية كبيرة. Eleven people died in a fire in the La Mirada Mall, two people were rescued. The Damascus Fire Brigade managed to put out the fire that broke out in the “La Mirada” mall on Hamra Street in Damascus, and rescued two people who were taken to the Mowasat Hospital. The fire resulted in the death of eleven people and extensive material damage.

Posted by Syria Voice on Tuesday, March 1, 2022

بعد اندلاع الحريق، وصل عباس برفقة 10 شباب إلى مستشفى المجتهد جثث متفحمة، بحسب موصللي الذي اتهم مستثمر المول بالتسبب في وفاتهم، جراء مخالفات البناء ليلاً وإغلاق المبنى، مؤكداً أنهم سوف يقدمون شكوى ضد صاحب المبنى التجاري ومديره، كما سيقدمون شكوى بحق المحافظة في حال علمها بالمخالفة.

المدير العامة للهيئة العامة للطب الشرعي، زاهر حجو،  قال إنه تم التعرف على 5 من ضحايا الحريق، الذين وصلوا إلى الطب الشرعي، فيما تبقى 6 ضحايا متفحمة بشكل كامل، وتراوحت أعمار الضحايا ما بين 17 إلى 53 عاماً.

المركز التجاري غير مجهّز بأي نوافذ، ولا درج طوارئ ولا أجهزة إطفاء، فقط جهاز إنذار للسرقة، في الوقت الذي تتواجد فيه مولدات ضخمة مع أكثر من 5 آلاف ليتر من المحروقات والمواد المشتعلة، بحسب موصللي.

وبحسب نجل مستثمر "لاميرادا" عماد كريّم، لا يوجد أي تأمين للمركز أو للعمال، بسبب بعض الصعوبات الفنية مع شركات التأمين، قائلاً: "لكننا ملتزمون أخلاقياً بعوائل الضحايا"، وفق ما قال لإذاعة "شام إف إم" المحلية.

اقرأ أيضاً: العصرونية ولاميرادا.. أسواق دمشق ضحية الحرائق (فيديو)



رواية شاهدَيْن

 أيمن عرار، أحد الناجين من الحريق، كان نائماً بينما بدأت النيران بالتصاعد، حاول النزول من درج المبنى فلم يستطع بسبب كثافة النيران والدخان، فلجأ إلى الحمّام، كانت النيران اقتربت منه، ما اضطره للقفز من الطابق الخامس لإنقاذ نفسه، بحسب ما روى لإذاعة "فيوز اف ام".

أما محمد حمش، روى لـ"Q Street Journal" حادثة نجاته، قائلاً، إنه و7 من أصدقائه كانوا نائمين في الطابق الخامس في يوم الحادثة، فيما 7 أشخاص في الطابق الثاني تحت الأرض، و4 أشخاص من ورشة الحدادة.

تصاعدت النيران إلى الطابق الخامس مع الدخان، فتوزّع الشباب كل في جهة في محاولة للنجاة.

قفز محمد من سطح المبنى التجاري إلى سطح المبنى المجاور، واستطاع النجاة مع أصدقائه الأربعة،  ومن ورشة الحدادة نجا 3 أشخاص، وفق قوله.

وكانت شرطة دمشق قالت إنّ سبب الحريق بناء على الأدلة، ناجم عن شظايا نارية كانت تصدر أثناء قيام إحدى ورشات الحدادة بالعمل في أحد طوابق المول، تساقطت هذه الشظايا على بعض المفروشات ما أدى لاشتعال النيران.

وذكر مدير الدفاع المدني بدمشق العميد، أحمد عباس، في تصريحات إعلامية، أنّ المجمع المذكور يحتوي على أجهزة كهربائية وأقمشة من أنواع مختلفة ما ساهم بتأجيج النيران وسرعة انتشارها، وتسبب بأضرار مادية كبيرة.

بدورها أوضحت محافظة دمشق تفاصيل الحادثة عبر منشور لها على صفحتها الرسمية في فيسبوك، وقالت إنه تم تشكيل لجنة كشف وتبيّن عدم وجود أي أعمال مخالفة، وأن الأعمال التي كانت تتم هي عبارة عن إصلاح ولحام حديد في الطابق الخامس بغرض تركيب إنارة جديدة وإصلاح الإنارة القائمة ونتيجة هذا اللحام حدث الحريق.

وبيّنت أن أعمال الإصلاح هذه تمت دون الحصول على إذن ترميم وليلاً وهو شيء مخالف للأنظمة والقوانين، وتم تنظيم ضبط بذلك، باعتبار أنّ الأعمال القائمة تحتاج إلى الحصول على إذن ويحدد العمل من الساعة الـ 8 صباحاً وحتى الرابعة بعد الظهر.

الحريق تسبب أيضاً بأضرار مادية في أكثر من ثلاثين محلاً وسط وأطراف المجمع.

وتعرّضت العاصمة السورية دمشق لحرائق مشابهة، أكبرها حصداً للأرواح كان في كانون الثاني/يناير عام 2019، وقضى آنذاك 7 أطفال بنيران نشبت داخل منزلهم في منطقة العمارة الواقعة ضمن دمشق القديمة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق