ألمانيا: السجن لشاب سوري بتهمة التحّرش الجنسي

التحرش الجنسي  في ألمانيا - britannica
التحرش الجنسي في ألمانيا - britannica

نساء | 20 يناير 2022 | إيمان حمراوي

أصدرت محكمة دريسدن شرقي ألمانيا حكماً بالسجن لمدة 3 سنوات وشهرين على لاجئ سوري، بتهمة التحرّش الجنسي، وذلك بعد أقل من عام على إطلاق سراحه عقب اعتقاله بذات التهمة.


وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية، أمس الأربعاء، أنه في إحدى ليالي شهر تموز عام 2021، تبع السوري "رامي . أ" ( 37 عاماً) شابة إلى درج المبنى السكني، وتحرّش بها، حيث عانقها ولامس أعضاءها التناسلية.

ونفى المتّهم في المحكمة الجزائية التهمة الموجهة إليه قائلاً إنّ "هذا ليس صحيحً على الإطلاق!"، لكن الشابة تعرّّفت إلى صوته في المحكمة.

اقرأ أيضاً: السجن 9 سنوات لألماني تحرش جنسياً بأطفال سوريين



وأدين المتّهم بالسجن لمدة 3 سنوات وعامين بسبب وجود آثار من الحمض النووي على ملابس الضحية الشابة.

وسبق أن أصدرت المحكمة على المتّهم عام 2019 حكماً مشابهاً بالسجن لمدة 3 سنوات و3 أشهر بتهمة التحرش الجنسي، وأطلق سراحه في أيلول عام 2020، وكان من المقرر ترحيله سابقاً لكن تم التراجع عن القرار، وفق الصحيفة.

وفي حزيران عام 2020 اعتقلت الشرطة الألمانية لاجئاً سورياً يبلغ من العمر 41 عاماً، في مدينة كيمبتن جنوبي البلاد، بتهمة التحرش الجنسي بابنتي زوجته، وحكمت عليه المحكمة في نيسان عام 2021 بالسجن لمدة 9 سنوات بعد إدانته بالاغتصاب والتحرش.

 وكان مكتب  الإحصاء الاتحادي في ألمانيا، كشف أن عدد اللاجئين وطالبي اللجوء بلغ حتى نهاية عام 2018 نحو 1.8 مليون شخص، منهم 1.3 مليون حاصلون على حق الإقامة، معظمهم سوريون وعراقيون وأفغان.

وفي شباط عام 2020 حكمت محكمة مدينة ساربروكن الألمانية بالسجن 9 سنوات على رجل ألماني يبلغ من العمر 52 عاماً، بعد اتهامه بارتكابه التحرش الجنسي اتجاه أطفال، بينهم لاجئون سوريون.

قد يهمك: اعتقال لاجئ سوري تحرّش بابنتي زوجته في ألمانيا



وصوت البرلمان الألماني (البوندستاغ) بالإجماع على قانون جديد  في تموز 2016 وسع فيه تعريف "جرائم الجنس".  ويسهل  القانون الجديد من ترحيل "الرعايا الأجانب"، الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم، حيث يصنف التشريع الذي جاء بعنوان "تحسين حماية تقرير المصير الجنسي"، التحرش عبر اللمس خلال التجمعات الكبيرة كـ"جريمة جنسية" أيضاً.

وفي المادة 184 من القانون الجنائي الألماني، يعاقب "كل من يمس شخصاً (امرأة أو رجل) جسدياً ويضايقه بطريقة جنسية بعقوبة السجن والتي تصل إلى سنتين". وتضيف الفقرة الثانية من نفس المادة، أن العقوبة تكون أشد وتصل إلى خمس سنوات في حالة ارتكاب الجريمة بشكل مشترك من قبل عدة أشخاص، وفق موقع " DW".

وتعرّف المادة الثالثة في القانون العام للمعاملة المتساوية (AGG) "التحرّش الجنسي" بأنه : "عمل دنيء إذا كان ينطوي على سلوك غير مرغوب فيه كسلوك جنسي صريح، بما في ذلك الأفعال الجنسية والمطالبة غير المرغوب بها، واللمس الجنسي لمناطق محددة من الجسد، والإيحاءات الجنسية، والإشارات غير المرغوب فيها، والمقصود منها الإشارة إلى صور إباحية، كل هذا ينتهك كرامة الشخص المعنِي، خاصة في حال خلق بيئة من الترهيب أو العداء أو الإذلال أو الإهانة أو التجريح".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق