السوشيال ميديا تحقّق العدالة للطفل محمد خباز

الطفل السوري محمد خباز - روزنة
الطفل السوري محمد خباز - روزنة

اجتماعي | 11 يناير 2022 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة الداخلية لدى حكومة النظام السوري، أمس الإثنين، القبض على قاتل الطفل محمد خباز (11 عاماً)، بعد مطالبات كثير من السوريين بتحقيق العدالة للضحية المقتول على يد زوج والدته أواخر العام الفائت وذلك على خلفية اعتقال قتلة الشابة آيات الرفاعي بدمشق.


وزارة الداخلية أوضحت في بيان،  على فيسبوكـ أنه بسبب خلافات بين والدة الطفل (م ب) وزوجها (م خ ش) أقدم الأخير على خطف ابنها من زوجها السابق محمد خباز (10 سنوات) إلى محافظة اللاذقية، وأرسل للأم صور ومقاطع فيديو أثناء تعذيبه.

لم تصمت الوالدة واشتكت إلى قيادة شرطة حماة على زوجها وهو ما أثار غضب الزوج.

قتل بهدف الانتقام!

بحسب البيان، اعترف المتّهم (م خ ش) بإقدامه على استدراج الطفل وخطفه وقتله وتعذيبه "بقصد الانتقام" من زوجته (م ب).

للزوجة 4 أطفال من طليقها، أحدهم الطفل محمد خباز الضحية.

اقرأ أيضاً: اعترافات المتّهمين بقتل آيات الرفاعي: كنا نضربها دائماً



تفاصيل الخطف

وقع الطفل ضحية الخلافات الزوجية، وبحسب بيان وزارة الداخلية، "خطف الزوج الطفل بعد خلافات مع زوجته، التي حاولت حل الخلاف من أجل استعادة ابنها، فأعاده إليها في حماة".

وأقدم المتّهم على اختطاف الطفل مرة ثانية، حينما علم أنّ زوجته تقدمت بشكوى بحقه إلى قسم الشرطة.

ولاختطاف الطفل استدرجه بحجة تناول الطعام في أحد المطاعم بقرية الشير غربي حماة، وتوجه به إلى "منزل مهجور قرب القرية".

قام الزوج المتّهم "بضرب الطفل وتعذيبه وطعنه بالسكين، ومن ثم خنقه بيديه حتى فارق الحياة"، ووثق الجريمة بفيديو مصور، وفق بيان وزارة الداخلية.

وتم العثور على جثة الطفل الضحية بين قريتي خطاب والشير، بحسب بيان وزارة الداخلية، موضحة أنّه "تم تقديمه للقضاء المختص لينال جزاءه العادل".

وقتل الطفل محمد خباز منتصف شهر كانون الأول الفائت على يد زوج والدته، وبحسب تقارير إعلامية، فإن الزوج الذي يتبع لـ"الدفاع الوطني" أقدم على حقن الطفل بإبرة أسيد ومواد سامة في عنقه.

قد يهمك: آيات الرفاعي.. ضحية سورية جديدة للصمت المجتمعي عن العنف



إعلان متأخر عن القبض على المتّهم

رغم ارتكاب الجريمة منتصف شهر كانون الأول الفائت إلا أن وزارة الداخلية لم تصدر بياناً حول حادثة خطف وقتل الطفل محمد خباز لحين أمس الإثنين.

وجاء بيان إلقاء القبض على المتّهم بقتل الطفل محمد، بعد حادثة مقتل الشابة آيات الرفاعي جراء التعنيف المفرط على يد زوجها ووالديه بدمشق، ما أثار غضب السوريين.

وأنشأ ناشطون على فيسبوك مجموعات طالبت بتحقيق العدالة للشابة آيات، تلا المطالب إعلان وزارة الداخلية القبض على 3 متهمين بقتلها، ومن ثم طالب الناشطون بمحاسبة قاتل الطفل محمد خباز بعد نحو شهر من مقتله.

وتوفيت آيات، 19 عاماً، مساء الـ 31 من الشهر الفائت، ووصلت المستشفى بعد إسعافها وهي مفارقة للحياة، وفق بيان وزارة الداخلية، وأكدت نتائج تقرير الطب الشرعي الاعتداء على الشابة آيات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق