الرقة .. حملة أمنية واعتقالات بعد احتجاج على تردي المعيشة 

أحد شوارع قرية سويدية كبيرة - متداول عبر واتساب
أحد شوارع قرية سويدية كبيرة - متداول عبر واتساب

اقتصادي | 10 يناير 2022 | روزنة

أغلقت قوات سوريا الديمقراطية مداخل ومخارج قرية سويدية كبيرة بريف الرقة الغربي، وتواصل حملة اعتقالات، تبعت إطلاق نار لتفريق متظاهرين احتجاجاً على تردي الوضع المعيشي.


وذكر مصدر من القرية لروزنة، فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن عدداً من المتظاهرين أصيبوا بجروح نتيجة إطلاق عناصر أمنية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، النار لتفريق المتظاهرين.

اقرأ أيضاً: عملية "تسوية" في الرقة .. وتوقع بـ"إقبال كبير" نتيجة ضغوط النظام



وحصل تلاسن بين المتظاهرين وعناصر قوى الأمن الداخلي في مناطق الإدارة الذاتية "الأساييش" لتدخل بعدها قوات أمنية مؤلفة من عشرات المدرعات المصفحة والجنود للقرية، كما تم تطويق القرية من جميع الجهات واعتقال عشرات الشبان، بحسب المصدر.

وأوضح أن "عشرات الأهالي شاركوا بالمظاهرة أمام مخفر القرية منددين بتردي الوضع المعيشي، وطالبوا بتوفير المحروقات وتحسين جودة الخبز وخدمة الكهرباء، كما أحرقوا إطارات في شوارع القرية لقطع الطرق".

بدوره، قال مصدر مقرّب من الإدارة المدنية في الطبقة التابعة للإدارة الذاتية، إن المتظاهرين "اعتدوا بالحجارة على عناصر الأساييش بالحجارة ما دفع القوات الأمنية للدخول بالمنطقة وقمع المظاهرة"، بحسب تعبيره.

واتهم المصدر المتظاهرين بأنهم "تلقوا أوامر من النظام السوري لإثارة البلبلة في المنطقة بالتزامن مع التسوية التي أطلقها النظام في ريف الرقة الشرقي".
(صورة من القرية لقطع المتظاهرين الطرقات بإطارات مشتعلة - متداولة عبر واتساب)

وأعلن محافظ الرقة المعين من النظام السوري عبد الرزاق خليفة، في تصريح لإذاعة شام اف ام، أن "الرقة تبدأ يوم غد الثلاثاء عملية تسوية أوضاع مطلوبين، وسيكون مركزها مدينة السبخة".

يذكر أن مناطق شمال وشرق سوريا تعاني من ارتفاع أسعار المحروقات، وتشهد محطات الوقود ازدحاماً كبيراً، بالإضافة لنقص حاد في مادة السكر وشكاوى من تدني جودة مادة الخبز.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق