المتّهم بقتل آيات الرفاعي يهدّد والدها وعائلتها بالسجن 

الشابة السورية آيات الرفاعي - أثر برس
الشابة السورية آيات الرفاعي - أثر برس

اجتماعي | 05 يناير 2022 | إيمان حمراوي

لا تزال قضية مقتل الشابة آيات الرفاعي بدمشق على يد زوجها وعائلته منذ أسبوع، تتفاعل بين الأوساط السورية، وبشكل خاص بعد إعلان الطب الشرعي عن سبب وفاتها، وظهور والدي الشابة للحديث عن تفاصيل ما بعد وفاة ابنتيهما، وكيف هدّدهم زوجها المتّهم بارتكاب الجريمة بسجنهم.


والد الشابة آيات، تحدّث خلال مقابلة مع صحيفة "الوطن" المحلية، أمس الثلاثاء، عن حادثة مقتل ابنته، وقال إنه حين وصوله إلى المستشفى تفاجأ بخبر وفاة آيات، كما تفاجأ بعدم وجود زوج ابنته ووالديه، الذين اعترفوا بارتكابهم للجريمة لاحقاً.

"عند الكشف على جثة ابنتي تأكدت أن ما جرى معها هو شروع بالقتل، هناك كدمات زرقاء على جسدها ورقبتها، والدم على رأسها" يقول والد آيات.

حينما جاء زوج الشابة الضحية إلى المستشفى ادّعى أنها توفيت بسبب التسمم بعد وجبة العشاء، يضيف الوالد "هنا راودنا الشك وخاصة عندما أخبرنا الطبيب أن الدلائل تشير إلى تعرّضها للضرب على رأسها".

وبيّن الوالد أنّ زوج ابنته ووالديه طالبوه بالتنازل عن القضية مدّعين أنها تسممت، وأنها "لم تتعرض للضرب أوالتعنيف".

لم تكتفِ عائلة الزوج بارتكاب الجريمة حسب الاعترافات الأولية، بل تجاوز الأمر الزوج المتّهم إلى قيامه بتهديد والد آيات و عائلتها بالسجن في حال توجيه الاتهامات له. 

اقرأ أيضاً: وزارة العدل بدمشق: 3 أشخاص اعترفوا بقتل آيات الرفاعي 



كيف تزوّجت آيات؟

حنق كبير دار على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب تزويج الفتاة وهي قاصر. يقول الأب: "ما غصبتها تتزوج.. رسبت في الصف التاسع، وعندما تم طلبها للزواج لم نرفض".

قبل شهر من وفاتها طلبت آيات اللجوء إلى عائلتها بسبب رغبة زوجها بالزواج من امرأة ثانية، يقول الوالد: "قالتلي بابا بدي أحرد، زوجي بدو يتزوج علي".

وصفت والدة آيات ابنتها قائلة: إنّ ابنتها "كتومة جداً"، وحينما كانوا يسألونها عن أحوالها مع زوجها وعائلته كانت ترد "أسرار بيت ولا يوجد شيء". 

ولخّصت آيات آنذاك حالها لوالدتها بجملة: " حماتي بتضوج علي كرمال مصلحتي وكرمال أفهم على طبع زوجي" وشددت الأم "ما في أم بتظلم بنتها ولا بتسأل عليها".

توضيح الجهات الطبية

المحامي العام الأول بدمشق، محمد أديب مهايني، أكد وجود الزبد على فم الضحية حين وصولها للمشفى، ولكن بعد التشريح تأكدوا من حدوث ضرب للضحية.

وأضاف مهايني، أنّ المسعف ادّعى أنّ آيات كانت تضرب رأسها بالحائط ما أدى إلى فقدانها للوعي، ومن ثم توفيت خلال محاولة إسعافها إلى المستشفى.

المهايني قال: "الضرب بحد ذاته جريمة يعاقب عليها القانون".

المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو، قال إنّ الفحص الظاهري بيّن وجود حدقة دبوسية ووجود كدمات على الرأس، مشيراً إلى أنّ الضربات المؤثرة على الرأس يمكن أن تتسبب بالوفاة

تقرير الطب الشرعي بيّن وجود نزف جبهي غزير ونزف قفوي بدرجة أقل، وكدمات من الناحية الجبهية، ووزمة رئة واضحة حسب حجو.

قد يهمك: ما رح أسكت.. لا للعنف ضد المرأة بعد اليوم



 ما سبب الوفاة؟

توفيت آيات، 19 عاماً، مساء الـ 31 من الشهر الفائت، ووصلت المستشفى بعد إسعافها وهي مفارقة للحياة، وفق بيان وزارة الداخلية لدى حكومة النظام السوري.

اعترف الزوج، أن والده ووالدته كانا يضربان آيات باستمرار، بقصد تأديبها وتعليمها، وفي يوم وفاتها تعرضت للضرب من قبل والده مرتين، الأولى كانت نتيجة خلافه مع الضحية بسبب الماء الساخن والثانية بسبب خلافه على فقدان مفك براغي كان يبحث عنه، ما أدى لوقوع شجار بينه وبين آيات، فأقدم على ضربها على رأسها بالحائط ثم تركها بالغرفة.

مهايني صرّح لإذاعة "شام إف إم": "نتائج تقرير الطب الشرعي أكدت الاعتداء على الشابة آيات، حيث توفيت بسبب عدة ضربات على الرأس، من قبل زوجها وعمها وحماتها، الذين اعترفوا بما اقترفوه، وأجريت بحقهم الإجراءات اللازمة وحولوا إلى القضاء".

وطالب سوريون على وسائل التواصل بمحاسبة المجرمين وفق القانون بأشد العقوبات، وتوضيح تفاصيل الجريمة وعدم الصمت عنها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق