التحالف الدولي يوضح أسباب انفجارات هزّت التنف شرقي حمص

(أرشيف أسوشيتد برس AP Archive) القوات الأمريكية في سوريا
(أرشيف أسوشيتد برس AP Archive) القوات الأمريكية في سوريا

سياسي | 05 ديسمبر 2021 | محمد أمين ميرة

علق التحالف الدولي، على أنباء نشرتها وكالة سانا، تحدثت عن انفجارات عدة داخل منطقة التنف، التي تضم قاعدة عسكرية تابعة له، قرب الحدود الشرقية لسوريا، نافياً التعرض لأي هجوم هناك، وموضحاً حقيقة ماحدث.


ونقلت وسائل إعلام عن المتحدث بإسم التحالف الدولي جويل هاربر، تأكيده عدم وقوع أي هجوم الأحد 5 ديسمبر/كانون الأول، على قاعدة التنف الأمريكية، وأرجع أسباب الانفجارات إلى "تفجير متحكم فيه من قبل قوات التحالف لإزالة القذائف غير المنفجرة".

وكانت وكالة الأنباء السورية "سانا" قد أفادت صباح الأحد، بسماع دوي انفجارات عدة داخل القاعدة الأمريكية في منطقة التنف شرقي حمص على الحدود السورية العراقية.

وأواخر تشرين الأول/أكتوبر 2021 أعلنت القيادة المركزية الأميركية "سنتكوم" تعرض قاعدة التنف، لهجوم "منسق ومدروس عبر مسيرات ونيران غير مباشرة".

اقرأ أيضاً: بظروف غامضة.. وفاة جندي أميركي في قاعدة التنف



وتتمركز القوات الأمريكية وقوات التحالف، إلى جانب قوات تعرف باسم "جيش مغاوير الثورة" (معارض)، في القاعدة التي تأسست عام 2016، ضمن المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني.

وأنشأ الجيش الأمريكي في التنف منطقة خالية من النزاع، بطول 55 كلم، وبالقرب منها نقاط تفتيش تابعة لمجموعة من القوات التي وُصِفت بأنها "موالية للنظام" أو "مدعومة من إيران" وفق موقع "كرايسيس غروب".

وإضافة إلى قاعدة التنف، تتواجد القوات الأميركية في عدة مواقع  شرقي سوريا، أبرزها قرب حقول نفط العمر وغاز كونيكو في دير الزور.

اقرأ أيضاً: القواعد العسكرية الأجنبية تتحكم بشكل الحل في سوريا



وفي يوليو/تموز 2021 أعلن مسؤول عسكري أمريكي، تعرض قوات بلاده شرقي سوريا لنيران غير مباشرة، في منطقة كونيكو شرقي ديرالزور، دون أن يسفر ذلك عن إصابات أو أضرار.

وحينها ذكرت وكالة سانا، أنّ انفجاراً وقع داخل قاعدة عسكرية للقوات الأميركية في معمل كونيكو للغاز شرقي دير الزور، ما دفع القوات الأميركية إلى فرض إغلاق في محيط القاعدة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق