أول ردة فعل حكومية سورية تجاه أزمة المهاجرين في بيلاروسيا

السفارة السورية في مينسك - مواقع التواصل
السفارة السورية في مينسك - مواقع التواصل

سياسي | 24 نوفمبر 2021 | محمد أمين ميرة

مع استمرار غياب النظام السوري عن اتخاذ أي موقف أو خطوة، تجاه قضية السوريين العالقين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية الثلاثاء 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، أول ردة فعل حكومية سورية، تجاه هذه الأزمة.


وحتى يوم الأربعاء 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، لم يحرك النظام السوري ساكناً، سواءً بإصدار بيان أو تصريح، أو القيام بأي خطوة تذكر، رغم مرور عدة أسابيع على هذه الأزمة الإنسانية.

ونقلت "الأخبار" عن مصادر حكومية سورية لم توضح طبيعتها، نفيها أن يكون صمت دمشق، حيال ملف السوريين العالقين في بيلاروسيا، ناتجاً عن تجاهل النظام السوري للملف أو الرغبة في تسييسه.

واعتبرت المصادر الحكومية السورية أن "ترحيل السوريين العالقين على الحدود، قرار سيادي لمينسك لا يمكن التدخل فيه" مضيفة: "القضيّة شائكة جداً، ولا تتعلّق بالسوريين دون غيرهم، ومن الضروري احترام سيادة بيلاروسيا وخياراتها في القضيّة".

اقرأ أيضاً: كيف تعامل النظام السوري مع أزمة المهاجرين في بيلاروسيا؟

وانتقدت المصادر الحكومية السورية الاتحاد الأوروبي، معتبرة أنه "تمترس خلاف قيمه الإنسانية ليحارب خصومه أو مَن يخترع معهم الخصومة بشكل طارئ ومحدث" وفق تعبيرها. 

وعن السفارة السورية في مينسك، أضافت المصادر أنها "تتعامل مع أيّ مواطن سوري موجود في الأراضي البيلاروسية على حدّ سواء، وضمن الأطر الدبلوماسية والقانونية المعمول بها".

وأردفت أن سفارة النظام السوري هناك "تقدِّم المساعدة القصوى لأيّ مواطن يطلبها، وعليه فإن المواطن السوري الذي يشعر بأنه بحاجة إلى مساعدة السفارة، يمكنه التوجّه إليها دون توقّع أيّ عقبة كانت".

وزعمت المصادر الحكومية السورية، أن العامل الأمني والخوف من الحرب، لم يعد السبب الرئيسي لمغادرة السوريين نحو أوروبا، مرجعة الأمر إلى عوامل اقتصادية وخدمية تفتقر إليها سوريا، بفعل العقوبات المفروضة عليها.

رحلات جوية نحو دمشق

من جهة أخرى نقلت "الأخبار" عن مصادر أخرى لم تسمها توقعاتها بإجراء رحلات جوية من مطار مينسك نحو دمشق، عبر شركات الطيران السورية، في حال وجود مَن يرغب في العودة، وفي حالات الترحيل، فإن الدولة المستضيفة هي مَن تقوم بكامل الإجراءات.

وذكرت المصادر، التي لم تحدد "الأخبار" طبيعتها، أن بعض السوريين أعيدوا فور وصولهم لمطار مينسك إلى الأماكن التي قدموا منها، لكون الحجوزات الفندقية أو إجراءات التأشيرة غير قانونية.

وحتى الثلاثاء 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، لم تجد روزنة في بحثها ضمن المنصات الإلكترونية التابعة لوزارة الخارجية والمغتربين في حكومة دمشق وسفارة النظام السوري في مينسك، أيّ إرشادات أو بيانات ترتبط بأزمة المهاجرين القائمة.

مناشدات إنسانية

وأطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر، والهلال الأحمر (IFRC)، واللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC)، مناشدات أكدت على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية للمهاجرين الذين يواجهون وضعاً صعباً داخل الحدود البيلاروسية.

وذكر المتحدث باسم القوات البولندية الخاصة "ستانيسواف زارين" الثلاثاء 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في مؤتمر صحفي أنّ "نحو 10 آلاف مهاجر أو أكثر ربما يظلون في بيلاروسيا، مما يثير احتمال حدوث المزيد من المشكلات".

اقرأ أيضاً: رحلات لإعادة المهاجرين من بيلاروسيا وتطورات جديدة على الحدود

وأعلنت المتحدثة باسم حرس الحدود في بولندا "آنا ميخالسكا"، في الوقت ذاته، أن مجموعات من اللاجئين نفذت محاولات جديدة لعبور الحدود من بيلاروسيا، مضيفة أنه من السابق لأوانه القول إن الأسوأ قد ولى في الأزمة، على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي.

وأوضحت "ميخالسكا" أن قرابة 50 لاجئاً حاولوا العبور مساء الإثنين الماضي وتمكن 18 منهم من عبور حاجز الأسلاك الشائكة لفترة وجيزة.

كما أعلنت وزارة الداخلية في بيلاروسيا مغادرة 118 من طالبي اللجوء بشكل طوعي العاصمة مينسك، الإثنين الماضي، عبر رحلات عادية إلى بلدانهم، فيما عبرت وزارة الدفاع في ذات الوقت، عن قلقها من زيادة حدة ما وصف بـ "العسكرة الصارخة"، لحلف شمال الأطلسي في البلدان المجاورة لبيلاروسيا.

تحرك دولي

وكان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل" قد كشف في مؤتمر صحفي الثلاثاء 23 تشرين الثاني/نوفمبر، عن زيارة ستجريها بعثة من دائرة الشؤون الخارجية التابعة للاتحاد الأوروبي إلى مينسك لتسهيل إعادة المهاجرين العالقين في بيلاروسيا، مستبعداً أي مفاوضات مع الرئيس البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو".

وفي الوقت ذاته، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه سيمنع تأجير طائرات أوروبية لشركة الطيران البيلاروسية "بيلافيا"، وسيضع لائحة سوداء تهدف إلى معاقبة شركات النقل والسفر المشاركة في تهريب المهاجرين إلى بيلاروسيا.

رئيسة المفوضية الأوروبية "أورسولا فون دير لايين"، أكدت أن "استراتيجية نظام بيلاروسيا تعتمد بشكل ملموس جداً على تواطؤ منظّمي الرحلات ووسطائهم"، متحدثة عن وعود كاذبة مشينة لخداع المهاجرين.

ولذلك اقترحت "دير لايين" وضع لائحة سوداء تهدف إلى معاقبة شركات النقل والسفر، على أساس القانون الدولي حول الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق