ما الذي يحصل عند التخلي تماماً عن تناول السكَّر؟

سكر أبيض وبني -  Globallookpress digifoodstock
سكر أبيض وبني - Globallookpress digifoodstock

صحة | 22 نوفمبر 2021 | محمد أمين ميرة

يحقق التخلي عن السكّر بشكل تام، ولمدة قصيرة (يومين - أسبوع - شهر) فقط، نتائج إيجابية لافتة، وفق اختصاصية الغدد الصماء، الطبيبة الروسية تاتيانا بوتشاروفا.


ونقلت وكالة نوفوستي، عن الطبيبة قولها إنّ مشكلات صحية قد تظهر لدى البعض، عند الإفراط في استهلاك السكر، فضلاً عن تسببه بزيادة وزنهم.

وطرحت الطبيبة بدائل الحبوب والفواكه والخضروات الطازجة غير المعلبة، وكل ذلك يمكن الحصول من خلاله على الغلوكوز والمزاج الجيد، مع الابتعاد عن السكر.
اقرأ أيضاً: منها البيض.. أطعمة لا غنى عنها لتعزيز نشاط الدماغ والذاكرة

وتحدثت الخبيرة الروسية عن ضرورة تغيير بعض العادات السائدة، التي يرتبط بعضها بتناول قطع من الحلوى أو السكاكر إلى جانب الشاي أو القهوة.

وتقول بوتشاروفا: "في الواقع إذا أراد الشخص التخلي عن تناول السكر فعلاً، فعليه تناول الفواكه بدلاً من الحلويات لمدة أسبوع واحد، وسوف يلاحظ نتائج إيجابية، ستحثه على الاستمرار في ذلك".

يوم وأسبوع وشهر

وعن النتائج التي قد تحصل بعد التخلي تماماً عن السكّر، توضح الطبيبة: "في اليوم الأول سيتحسن عمل الجهاز الهضمي، وتستقر الحالة المزاجية".

وتضيف: "وفي غضون أسبوع تتحسن حالة الجلد ويمكن أن تختفي مشكلات النوم إذا كان يعاني منها، وهذه العمليات تستمر بالتطور في الأيام القادمة".

وبالنسبة للتخلي لمدة شهر واحد عن تناول السكر، أكدت الخبيرة الروسية أن ذلك سيزيل الوزن الزائد ويحسن الخلفية الهرمونية، ويعزز منظومة المناعة.

وتكمن الفائدة في تناول الفواكه والخضروات كبديل عن السكر، في وجود الألياف الغذائية ضمنها، ما يكبح التأثيرات السلبية لعمل السكر في شكله النقي.

مخاطر ترك السكّر بشكل تام

ورغم التقارير التي تشجع على ترك السكّر، والاستعاضة عنه بالفواكه والخضروات الطازجة، إلا أن أخرى حذّرت من التخلي عنه بشكل تام.

ومنها ما ذكرته خبيرة التغذية الروسية "إيلينا سولوماتينا"، بأنه لا يمكن لجسم الإنسان أن يعيش بدون مادة الغلوكوز، أما تلقي كميات زائدة منه فهي مسألة أخرى.

وتوضح "سولوماتينا": "من حيث المبدأ، يمكنك إضافة القليل من السكر إلى نظامك الغذائي. علاوة على ذلك، إذا قمنا بحرق هذه الطاقة، فإن إضافة السكر ليست مخيفة للغاية".

وتتابع الخبيرة: "لا يمكنك الاستغناء عن الكمية القليلة من السكر، فهو مستخلص للطاقة، ويمكن أن تموت بدونه".

الكمية المعقولة للسكّر يومياً

ووفق توصيات منظمة الصحة العالمية، لا يجب أن تزيد نسبة السكّر المتناولة يومياً عن ستة ملاعق أي 25 غرام يومياً، بما يعادل نحو خمسة بالمئة من السعرات الحرارية الضرورية للجسم.

ونسبة 25 غرام من السكَر يقصد بها الخبراء، تناوله بشكل مباشر، وغير مباشر. بمعنى أن تناول الفواكه الطبيعية أو العسل، يكون بمثابة الحصول على السكّر بشكل غير مباشر عن طريق الغلوكوز أو الفركتوز.

اقرأ أيضاً: طرق طبيعية تقلّل شهيتك للطعام

وبين الدعوة لـ الابتعاد المؤقت عن السكر وضرورة تجنب تركه تماماً ينصح موقع "فت فور فن Fit for Fun" الذي يهتم بقضايا التغذية، بضرورة التزام التوازن في تناول السكر.

ويعتبر الموقع أن الطريقة المثلى للتعامل مع الأمر، يكون بمحاولة تقليل السكر في الغذاء إلى الحد الأدنى، وخاصة السكر المصنع، مثل السكر الأبيض والسكر البني.

 ومن أجل حياة صحية، خالية من الأمراض، أكد المصدر على أهمية تجنب المشروبات الغازية والعصائر، والتركيز على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق