اتفاق تسوية جديد في ريف درعا الغربي يدخل حيز التنفيذ 

اتفاق تسوية جديد في ريف درعا الغربي يدخل حيز التنفيذ 
سياسي | 13 سبتمبر 2021 | مالك الحافظ

دخلت صباح اليوم الاثنين، وفود من اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري والقيادة الروسية في الجنوب، إلى بلدة اليادودة في ريف درعا الغربي، من أجل تنفيذ أولى بنود "اتفاق التسوية" الذي تم التوصل إليه مؤخراً في المنطقة الغربية للمحافظة.

 
ووفق ما أفادت به شبكات إخبارية محلية متخصصة بنقل أخبار محافظة درعا، بينها "نبأ" و"تجمع أحرار حوران" فإن الاتفاق يقضي بإجراء عملية تسوية لعشرات المطلوبين أمنياً للنظام السوري، وتسليم الأسلحة الفردية للعناصر السابقين في المعارضة المسلحة.
 
وذكرت أن دخول الوفد تزامن مع انسحاب قوات النظام السوري من النقاط العسكرية التي أُنشأت مؤخراً غربي البلدة.
 
بينما أوضح الناشط الحقوقي، عمر الحريري عبر "تويتر"، صباح اليوم، أن قوات النظام ستطبق ذات البنود في معظم مدن وبلدات محافظة درعا، بعد انتهائها من الاتفاق الخاص بأحياء درعا البلد في الخامس من أيلول الجاري.  
وأضاف الحريري: "اليوم تدخل قوات الأسد بدعم من الشرطة العسكرية الروسية إلى اليادودة في ريف درعا الغربي وتفتح مركزاً للتسوية وتسليم الأسلحة".
 
وتحدثت وسائل إعلام محلية في دمشق، أن الاتفاق يقضي بدخول "وحدات الجيش في المنطقة بشكل كامل إلى اليادودة".
 قد يهمك.. اتفاق نهائي في درعا: هل يُرضي الأهالي ويُحجّم النفوذ الإيراني؟


وأشارت إذاعة "شام إف إم" إلى إنجاز "مركز تسوية أوضاع المسلحين وتسليم السلاح في بلدة اليادودة، بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس بين اللجنة الأمنية والعسكرية ووجهاء عشائر درعا".
 
وأضافت بأن الاتفاق "يقضي بتسوية أوضاع عشرات المطلوبين ودخول وحدات الجيش في المنطقة بشكل كامل اليوم الاثنين برعاية روسية".
 
فيما بيّن "تجمع أحرار حوران" إن الأطراف توصلت إلى تسوية لعشرات الشبان المطلوبين للنظام، والمنشقين عنه، بدءاً من صباح اليوم، مع دخول قوة عسكرية تابعة للنظام لتفتيش عدد من المنازل في البلدة بمرافقة الشرطة العسكرية الروسية.
 
ويأتي الاتفاق في ريف درعا الغربي، بعد أسبوعين من التوصل لاتفاق بشأن أحياء درعا البلد، بعد أكثر من شهرين من تصعيد عسكري على تلك الأحياء المحاصرة الذي فرضته قوات النظام والفصائل المحلية المدعومة من إيران.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق