قريباً.. انعقاد الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية

المبعوث الأممي غير بيدرسن مع الرئيسين المشتركين للجنة الدستورية - laptrinhx
المبعوث الأممي غير بيدرسن مع الرئيسين المشتركين للجنة الدستورية - laptrinhx

سياسي | 12 سبتمبر 2021 | إيمان حمراوي

زار المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، العاصمة دمشق أمس السبت، والتقى بعدد من المسؤولين لدى النظام السوري، واقترح أنّ تكون الجولة السادسة لاجتماعات اللجنة الدستورية السورية في التاسع من شهر تشرين الأول المقبل.


والتقى بيدرسن بوزير الخارجية والمغتربين لدى حكومة النظام السوري، فيصل المقداد، والرئيس المشترك في اللجنة الدستورية، أحمد الكزبري، وسيغادر اليوم دمشق متوجّهاً إلى بيروت، بعد محادثات وصفها بـ"الناجحة جداً حول كل ما يتعلق بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2254"، بحسب صحيفة "الوطن" المحلية.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ المبعوث الأممي تقدّم باقتراح أن يكون التاسع من تشرين الأول المقبل موعداً لعقد الجولة السادسة لاجتماعات اللجنة الدستورية، بانتظار موافقة الأطراف المعنية بالأمر.

وقال بيدرسن "انطلاقاً من المحادثات التي أجريتها يمكن القول بأننا متفقون على البنود الأساسية للجولة القادمة من اللجنة الدستورية".

وتطرقت المحادثات إلى التحديات التي تواجه سوريا وعن الوضع الميداني في مختلف المناطق السورية.

اقرأ أيضاً: بيدرسن: محادثات الجولة الخامسة للجنة الدستورية مخيّبة للآمال 



المقداد قال خلال لقائه بيدرسن إنّ الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده، وشدد أنّ على كل الدول الالتزام بالقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة في إطار علاقاتها الدولية، وبخاصة من جهة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ومحاولة فرض أجندات خارجية ضد مصلحة وإرادة شعوب هذه الدول.

من جهته أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمل موسكو في استئناف أعمال اللجنة الدستورية في أقرب وقت، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وعقدت اجتماعات الجولة الخامسة من اللجنة الدستورية أواخر شهر كانون الثاني الماضي برئاسة مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الخاص غير بيدرسن، مع الهيئة المصغرة المكونة من 45 عضواً، بواقع 15 عضواً من كل من النظام والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني.

ووصف بيدرسن، المباحثات في جولتها الخامسة بجنيف، بأنها مخيبة للآمال بعد أن رفض وفد حكومة النظام السوري المقترحات المطروحة.

وكانت الجولة الرابعة من اللجنة الدستورية السورية أنهت في الرابع من شهر كانون الأول عام 2020، أعمالها بعد أجواء متوترة في ختامها و بجدول أعمال مغاير لما تم الاتفاق عليه في وقت سابق، فسعى وفد النظام السوري إلى إقحام قضايا عودة اللاجئين والعقوبات الغربية على النظام السوري، وغابت "الأسس والمبادئ الوطنية" التي أصر عليها وفد النظام، والتي كان يفترض أن يتم النقاش حولها في الجولة التي استغرقت خمسة أيام (30 تشرين الثاني إلى 4 كانون الأول).

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق