ابتداءً من اليوم.. إجراءات جديدة متعلقة بدخول القادمين إلى لبنان 

مسافرون عبر مطار بيروت - فيسبوك
مسافرون عبر مطار بيروت - فيسبوك

خدمي | 10 سبتمبر 2021 | إيمان حمراوي

أصدرت المديرية العامة للطيران المدني في مطار بيروت الدولي، تعميماً إلى جميع شركات الطيران وشركات الخدمات الأرضية العاملة في المطار، حول الإجراءات المتعلقة بدخول القادمين إلى لبنان يبدأ تنفيذها اعتباراً من اليوم الجمعة.


ونص التعميم  الذي نشرته وزارة الصحة اللبنانية، أمس الخميس، على إلزام الركاب الراغبين بالدخول إلى لبنان، إجراء فحص كورونا في المختبرات المعتمدة من قبل السلطات المعنية في الدول التي قدموا منها، خلال 96 ساعة كحد أقصى من تاريخ صدور نتيجة الفحص لغاية الوصول إلى لبنان، وذلك باستثناء الأطفال دون سن الـ 12.

ولا يسمح للركاب الذين لا يحملون نتيجة فحص سلبية بركوب الطائرة القادمة إلى لبنان، وفق التعميم.

وألزمت المديرية العامة للطيران المدني الراغبين بدخول لبنان أن يخضعوا لفحص كورونا فور وصولهم إلى مطار بيروت، باستثناء الأطفال دون سن الـ 12، وقوات اليونيفيل وأعضاء البعثات الدبلوماسية، موضحاً أنّه على جميع شركات الطيران تحصيل مبلغ 50 دولاراً أميركياً عن كل راكب يرغب بالدخول إلى لبنان، وهي تكلفة فحص "بي سي آر" أو أي فحص طبي فور وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي.

وأعفى التعميم الركاب الراغبين بالدخول إلى لبنان الذين مر على تلقيهم الجرعة الثانية من لقاح كورونا أو جرعة كاملة من اللقاح فترة لا تقل عن أسبوعين، أو أصيبوا بفيروس كورونا وتعافوا منه، ضمن مدة 90 يوماً تسبق تاريخ سفرهم إلى لبنان، بعد إبرازهم وثيقة رسمية تثبت ذلك، من إجراء فحص كورونا في الدول القادمين منها، ويخضعون لفحص "بي سي آر" عند وصولهم إلى مطار بيروت.

وألغى القرار جميع التعاميم السابقة ذات الصلة، إذ طلب من جميع الشركات التقيد بمضمون التعميم والبدء بتطبيقه على الركاب الذين يصلون إلى مطار بيروت اعتباراً من اليوم الجمعة  (10 أيلول ).

وفي أواخر تموز الماضي أصدرت المديرية العامة للطيران المدني تعميماً نص على تخفيض عدد الركاب القادمين إلى لبنان عبر شركات الطيران إلى 70 في المئة من معدل الركاب اليومي.

اقرأ أيضاً: شروط جديدة لدخول السوريين إلى لبنان 



الدخول إلى لبنان براً

وكانت  مديرية الأمن العام اللبناني  أصدرت منتصف تموز الماضي،  قرار جديد بشروط معينة تسمح بموجبها دخول السوريين إلى لبنان عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين.

وبحسب القرار فإن السوريين الحائزين على إقامات صالحة في لبنان، والسوريين الذين يملكون إقامات مؤقتة لمدة 6 أشهر، يسمح لهم بعدّة سفرات، خروج وعودة بمعدل 100 شخص، عبر كل مركز حدودي وذلك في يوم الأربعاء من كل أسبوع من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الرابعة ظهراً.
 
وأوضح القرار أنه "يجب أن يكون معهم جميعاً فحص PCR سلبي صادر عن مختبرات معتمدة من وزارة الصحة السورية مدته لا تزيد عن 96 ساعة من تاريخ وصولهم، إضافة لبوليصة تأمين صحي لتغطية العلاج من فيروس كورونا خلال إقامته في لبنان، ويعاد إجراء فحص PCR آخر لهم على المركز الحدودي عند وصولهم من قبل فرق وزارة الصحة ويلتزمون بالحجر المنزلي حتى تصدر نتيجة الفحوصات".
 
وسمح الأمن العام للسوريين القادمين لمراجعة السفارات الأجنبية والعربية العاملة في لبنان بالدخول طيلة أيام الأسبوع، على أن يكون معهم جوازات سفر صالحة، ومستند خطي صادر عن السفارة التي ستتم مراجعتها إضافة لفحص PCR سلبي مدته لا تزيد عن 96 ساعة.

وتُشير الإحصائيات التقديرية إلى وجود نحو مليون ونصف المليون لاجئ سوري في لبنان، منهم مليون لاجئ مسجلون لدى المفوضية، يقطن أغلبهم بالمخيمات وفي أوضاع معيشية صعبة.

وجرت خلال السنتين الماضيتين عودة دفعات من اللاجئين إلى سوريا تحت إشراف الأمن العام اللبناني، ووفق تنسيق رسمي بين الحكومة اللبنانية وحكومة النظام السوري، وهو ما أثار موجة انتقادات كبيرة من قبل منظمات المجتمع المدني التي اعتبرت العودة ليست آمنة بعد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق