منها مركز البحوث العلمية.. غارات إسرائيلية تستهدف ريف دمشق 

الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

سياسي | 03 سبتمبر 2021 | مالك الحافظ

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي غارات جوية بعد منتصف ليلة الجمعة على عدة مواقع في محافظة ريف دمشق. 

 
وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء المحلية "سانا"، عن مصدر عسكري، فإن "الطائرات الإسرائيلية نفذت عدواناً من اتجاه جنوب شرقي العاصمة بيروت، استهدف بعض النقاط في محيط دمشق".
 
وأضافت أن الدفاعات الجوية تصدت للصواريخ وأسقطت معظمها، وأن الأضرار اقتصرت على الماديات.
 
فيما ذكرت مصادر إعلامية أن انفجارات عنيفة سُمعت في محيط دمشق، وسط تعامل كثيف من المضادات الجوية، في محاولات للتصدي للغارات الإسرائيلية.
 
وأشارت إلى أن الطيران الإسرائيلي استهدف مركز البحوث العلمية في بلدة جمرايا بريف دمشق، بثلاث غارات جوية متتالية، تبعها سلسلة انفجارات عنيفة. إضافة إلى استهداف نقطة عسكرية تتجمع بها عناصر النفوذ الإيراني في محيط بلدة الدريج بريف دمشق، مبينة أن الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط صاروخ إسرائيلي قبل وصوله الهدف.
 قد يهمك: الاستخبارات الأميركية تكشف تفاصيل استهداف موقع الكُبر النووي بدير الزور


وبحسب التقارير فإن الصاروخ الإسرائيلي، سقط في المنطقة الواقعة بين مدينتي صحنايا والكسوة غرب دمشق.
 
من جانبها، نقل موقع قناة "روسيا اليوم" عن وسائل إعلام إسرائيلية قولها إن "تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن صاروخاً سورياً مضاداً للطائرات اخترق الأراضي الإسرائيلية"، مضيفاً أن أصوات دوي انفجارات سمعت في مستوطنات أشدود وغوش دان وسماء تل أبيب ورمات غان وجفعاتايم.
 
فيما تبع سلسلة الغارات، حركة كثيفة لسيارات الإسعاف في محيط المناطق المستهدفة، لاسيما بلدة جمرايا، متوجهة نحو العاصمة دمشق.
 
وخلال السنوات الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع عسكرية تتبع بشكل مباشر أو غير مباشر للنفوذ الإيراني.
 
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقرير سنوي إنه قصف في عام 2020 نحو 50 هدفاً في سوريا، دون أن يقدم أي تفاصيل إضافية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق