تراجع جديد في إنتاج الحمضيات بسوريا

تراجع جديد في إنتاج الحمضيات بسوريا
اقتصادي | 02 سبتمبر 2021 | مالك الحافظ

انخفض إجمالي إنتاج الحمضيات في سوريا خلال الموسم الزراعي الحالي بنسبة تجاوزت الـ 25 بالمئة بالمقارنة مع المتوسط العام للسنوات الخمس الماضية.

 
وبيّن مدير مكتب الحمضيات التابع لوزارة الزراعة بدمشق، سهيل حمدان، أن تقديرات الإنتاج الأولية تبلغ نحو 786 ألف و 885 طناً على مستوى سوريا، منها 213 ألف و687 طناً في طرطوس، و563 ألف و665 طناً في اللاذقية، وبمساحة مزروعة بلغت 41 ألف و575 هكتاراً.
 
وأضاف أن انخفاض محافظة اللاذقية بنسبة 31.7 في المئة وطرطوس بنسبة 12.5 في المئة، كما انخفض إنتاج سوريا بنسبة 27.3 في المئة.
 
وأشار إلى أنه تم إعادة تقييم الأضرار الناتجة عن الإجهادات الناتجة عن العطش بسبب عدم تأمين كميات مياه الري اللازمة لنمو وتطور ثمرة الحمضيات وخاصة في المراحل الحرجة لنمو الثمار وذلك في بعض مناطق زراعة الحمضيات في اللاذقية نتيجة تراجع مخزون السدود هذا العام.
 
كما لفت بأن أثر التغيرات المناخية أصبح واضحاً على الإنتاج الزراعي عموماً وعلى الحمضيات خصوصاً باعتبارها شجرة معروفة باحتياجها الكبير لعمليات الخدمة والرعاية المختلفة، وخاصة الري وطول موسم الجفاف الذي يمتد في الظروف الطبيعية لنحو خمسة أشهر على الأكثر.
 قد يهمك.. دمشق: تطورات جديدة تكشف عن ازدياد التدهور الاقتصادي 


وسبق أن كشف حمدان بداية العام الجاري عن انخفاض طرأ على إنتاج الحمضيات عام 2020، بمعدل 300 ألف طن، حيث قدّر بنحو 800 ألف طن مقارنة مع أكثر من 1.1 مليون طن خلال الأعوام القليلة الماضية، أي بنسبة انخفاض وصلت إلى 25 في المئة، وفق صحيفة "الوطن" المحلية.
 
ومطلع العام الجاري واصلت أسعار الحمضيات ارتفاعها بالأسواق السورية، على الرغم من أن البلاد تؤمن نحو 1 بالمئة من الإنتاج العالمي.
 
وكشفت مصادر إعلامية آنذاك عن أن متوسط عرض الحمضيات "تراجع هذا الموسم كثيراً"، الأمر الذي رفع الأسعار وزاد عرض "أنواع رديئة غير قابلة للتصدير"، عازية السبب إلى استمرار التصدير بالدرجة الأولى، وتراجع الموسم بسبب حرائق قضت على نحو مليون شجرة حمضيات قبل أشهر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق