الزيتون الأخضر والأسود .. اختلاف بالسعرات الحرارية والدهون

الزيتون الأسود والزيتون الأخضر - فيسبوك
الزيتون الأسود والزيتون الأخضر - فيسبوك

صحة | 31 أغسطس 2021 | إيمان حمراوي

يعتبر الزيتون في سوريا بمختلف أنواعه إحدى أهم الزراعات وموطن شجرة الزيتون الأصلي منذ آلاف السنين، بعضه يستخلص منه الزيت، وبعضه يستخدم  للتخليل وتحضير زيتون المائدة، وأصناف أخرى يستخلص منها الزيت وتُخلل، لكن هل تساءلت يوماً ما هو الفرق بين الزيتون الأخضر والأسود وهل أحدهما صحي أكثر من الآخر؟


لا توجد فروق غذائية بين الزيتون الأخضر والأسود، فكلا النوعين يعتبران مصدراً للفيتامينات مثل فيتامين E والمعادن مثل الحديد والنحاس، والألياف والأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، ومضادات الأكسدة المفيدة للالتهابات.

الفرق الرئيسي بين الزيتون الأخضر والأسود هو أنّ الأسود يُجمع عندما ينضج تماماً ويصبح لونه أكثر قتامة أثناء عملية المعالجة، فيما الأخضر يُجمع قبل أن ينضج ويعالج بمحلول قلوي ومن ثم يُحفظ في محلول ملحي.

الزيتون الأخضر غير الناضج أكثر صلابة فيما الأسود أكثر ليونة.

يحتوي الزيتون الأخضر على مضادات الأكسدة بشكل أعلى من الزيتون الأسود بسبب قطافه المبكر، وبحسب الدراسات هناك ارتباط إيجابي بين ارتفاع مستوى مضادات الأكسدة مثل "مادة البوليفينول" والخصائص المضادة للالتهابات في الزيتون الأخضر مع وقت الحصاد المبكر.

ومن الناحية الغذائية يعد الزيتون الأسود ذا قيمة غذائية أكبر من الأخضر نظراً إلى استهلاكه بعد تمام نضجه، وفقاً لمؤسسة التغذية الإسبانية (FEN).

اقرأ أيضاً: إليك 9 أنواع من الفاكهة منخفضة السكريات



ويختلف المحتوى الدهني بين النوعين، حيث يبلغ محتوى الزيتون الأسود من الدهون 29.8 بالمئة، بينما يبلغ محتوى الزيتون الأخضر 16.7 بالمئة.

 كما أنّ السعرات الحرارية في الزيتون الأخضر أقل من الأسود، حيث تحتوي حصة 15 غراماً من الزيتون الأخضر على 20 سعرة حرارية، بينما يحتوي الزيتون الأسود على 25 سعرة حرارية،  لذلك ينصح بتناول الزيتون الأسود بكمية أقل من الأخضر يومياً، أي نحو 7 حبات زيتون في اليوم.

يحتوي الزيتون الأخضر على ضعف كمية الصوديوم الموجودة في الزيتون الأسود، لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ولديهم مشكلات مع الملح  بتخفيف استهلاكهم للزيتون الأخضر الذي يتميز بملوحته، أو بمراجعة طبيبهم الخاص.

ويعتبر الزيتون الأسود مصدراً جيداً للحديد، لذلك ينصح بتناوله مع الأطعمة الغنية بفيتامين C  مثل عصير الليمون أو الفلفل الأحمر، لتحسين امتصاص الحديد.

الزيتون هو من الأغذية الغنية بالدهون، لكن 70 بالمئة من هذه الدهون هي أحادية غير مشبعة، والكثير من الصفات الصحية للزيتون تكمن في "حمض الأوليك" الذي يشكل 99 بالمئة من الأحماض الدهنية غير المشبعة التي تعد (دهوناً صحية ومفيدة)"، وتقلل الدهون الأحادية من خطر الإصابة بأمراض القلب، وقد تساعد في تقليل فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وإنّ تناول كلا النوعين أمر صحي لمن يتساءل عن الأفضل؟  ويمكننا اختيار النوع الذي نفضل مسترشدين بأذواقنا وتفضيلاتنا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق