هل يعتزل دريد لحام بعد الحكيم؟!

الممثل السوري دريد لحام - يوتيوب
الممثل السوري دريد لحام - يوتيوب

فن | 24 أغسطس 2021 | إيمان حمراوي

تحدّث الممثل السوري دريد لحام، عن آخر أعماله مع المخرج باسل الخطيب، معلناً في الوقت ذاته عن موعد اعتزاله الفن.


وأوضح لحام، خلال مقابلة مع موقع "فوشيا"، اليوم الثلاثاء، رداً على أنباء اعتزاله بعد انتهاء تصوير فيلم "الحكيم"، أنّه "لن يعتزل الفن حتى يموت" .

وانتهى لحام قبل أيام قليلة من تصوير دوره في فيلم "الحكيم" من تأليف ديانا جبور، وإخراج باسل الخطيب.

ويتحدث الفيلم عن يوميات حكيم في الريف، وهو طبيب وأديب، ومن خلال يومياته تتضح بعض تداعيات الأزمة السورية، النفسية والاجتماعية وغير ذلك من آثار الحرب.

اقرأ أيضاً: دريد لحّام في مسرحياته فقط "ما بقي إلا شوية كرامة"!



ويرفض لحام "ثورات الربيع العربي" ويعتبر ما حدث وما يحدث في سوريا منذ عام 2011 "ليس ثورة، وإنما صراع على الحكم أو طمع في الوصول إليه"، بحسب مقابلة أجرتها معه "CNN" بالعربية شهر شباط الماضي.

ولا يرى لحام "أي انفراجة قريبة في الوضع" السوري على حد قوله، منتقداً دور جامعة الدول العربية الذي وصفه بـ"السلبي" فيما يحدث في سوريا.

وكان لحام اتّهم الفنانين المعارضين للنظام السوري خلال مقابلة مع إذاعة "شام إف إم" المحلية، شهر تموز الماضي، بترك بلدهم بسبب الإغراءات المادية، معتبراً أن خلافه معهم ليس سياسياً، ونعتهم بـ"عديمي الوفاء" لأنهم خسروا حياتهم بسبب مواقفهم، داعياً إياهم للعودة إلى الوطن.

تصريح لحام دعا الفنان السوري عبد الحكيم قطيفان للرد عليه عبر منشور على فيسبوك، وقال: "إن من المؤسف والمعيب أن يكون منطق حديثه ومعلوماته ووجهة نظره بهذا البؤس والتسطيح وقلة المعرفة والتدليس، من موقفنا الأخلاقي، ولماذا تركنا بلدنا وكل تفاصيلنا الغالية، وكيف نعيش الآن"

وأضاف قطيفان أنّ كلام لحام "مقبول من مؤيد أُمّي وقع ضحية منصات الكراهية والتخوين والكذب التي سوّقها النظام بحق السوريين"، ورأى أن لحام "انحاز وبالدليل القطعي سياسياً وسلوكياً للنظام وحلفائه".

وسجّل لحام العديد من المواقف الداعمة للنظام السوري، خلال الـ 10 سنوات الفائتة، رغم أن الأعمال التي جسّدها لحام تحفل بالكثير من الرفض للواقع العربي والسوري، والثائرة عليه، وهو الذي مثّل مسرحية "كاسك يا وطن" حيث تموت ابنته بسبب الواسطة والمحسوبية والإهمال، ويتم اعتقاله ظلماً في الوطن. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق