معرض "رسم" في أعزاز محاكاة لواقع السوريين

معرض رسم في أعزاز - روزنة
معرض رسم في أعزاز - روزنة

فن | 20 أغسطس 2021 | حنين السيد

جمع معرض فني مشترك تحت عنوان "رسم"  أعمال 7 فنانين وفنانات من مناطق سورية مختلفة في مدينة أعزاز شمالي حلب، تضمن مواضيع متنوعة حاكت الواقع السوري.


المعرض المقام في مركز "يونس امرة الثقافي" يومي 18 و19 آب الجاري، للفنانين: "سلام الحامض، خلود معتوق، رامي عبد الحق، غسان السليمان، أنيس حمدون، عزيز أسمر، عمار سفلو".

لوحات المعرض وصلت لأكثر من خمسين لوحة، عبّرت عن الألم والمعاناة والعنف والانتهاكات التي تحصل على أرض الواقع، بينها مواضيع حول قضايا المرأة والطفل، ومن اللوحات ما تحدثت عن الطبيعة والجمال والحنين للمدن والتراث والثقافات المتنوعة.

سلام الحامض، من جسر الشغور، إحدى الفنانات المشاركات في المعرض، قالت لـ"روزنة": إنّ لوحاتها حاكت مواضيع مختلفة، أهمها معاناة المهجرين والمعتقلين والنازحين التي غالباً ما تم تشويهها ونفيها من قبل النظام السوري وحلفائه.
 

وتناولت سلام أيضاً الانتهاكات ضد آثار الوطن وما تعرضت له من نهب وسلب وتدمير،  وفي الجانب الآخر جسدت الأمل بالخلاص والتأكيد على الاستمرار، ووجهت رسالة للعالم في ختام المعرض  مفادها أنهم "سيواصلون المسير باتجاه أهدافهم مهما بلغت الصعوبات والتحديات".

الفنان ومدرب الرسم والخط العربي، غسان مسعود، من دير الزور، رأى أن المعرض ينهض بالحركة الفنية على مستوى الشمال السوري، وأكد لـ"روزنة" على جمال الأعمال التي شارك الفنانون والفنانات بها والتي غُيبت لفترة طويلة، متمنياً  النهوض بهذا الفن لارتباط  بالحضارة والأمم والشعوب.

اقرأ أيضاً: سرمدا: "معاً ضد العنف الجنسي" معرض فني لدعم الضحايا



أما الفنان رامي عبد الحق سلطت لوحاته التسع الضوء على واقع الثورة السورية، من خلال عرض بورتريهات لمجموعة من الشخصيات، بينهم الأطفال الذين قضوا جراء قصف الكيماوي في خان شيخون وغوطة دمشق، ولفنانين مثل سميح شقير والفنان الراحل خالد تاجا، وغير ذلك من الأعمال التي حاكت واقع المعتقلين، بهدف ترسيخها في الذاكرة السورية، وفق ما قال لـ"روزنة".

أغلب الزائرين للمعرض عبروا عن دعمهم وتشجيعهم لهذه المبادرات الفنية بهدف تعزيزها في خطوة باتجاه تشكيل نقابة فنانين تجمع الفن بأشكاله شمالي سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق