سمر سامي.. 4 عقود من النجومية

الممثلة السورية سمر سامي - فيسبوك
الممثلة السورية سمر سامي - فيسبوك

فن | 08 أغسطس 2021 | إيمان حمراوي

في حي الخالدية بحمص عام 1956، ولدت النجمة السورية سمر سامي، كبرت في كنف والدتها يتيمة لأب توفي قبل أن تراه.


بدأت مسيرتها الفنية بحلب كمطربة عام 1974، ثم انتقلت إلى التمثيل وشاركت بأهم الأعمال الدرامية خلال أكثر من 40 عاماً.
 
بداية مشوارها الفني

لا يعلم الكثيرون أن الفنانة سمر سامي بدأت مشوارها الفني كمطربة في مدينة حلب، لينقلها المخرج الراحل فردوس أتاسي عبر كاميرته التلفزيونية إلى مجال التمثيل.

وجاء لقاء المخرج الأتاسي سمر سامي في نقابة الفنانين بحلب، بالتزامن مع بداية إنجازه مسلسل "أحلام منتصف الليل"عام 1979، وأسند إليها دور الفتاة المراهقة إلى جانب عباس النوري وسلوم حداد.
 

غنّت لأم كلثوم

طوّعت سمر موهبتها في الغناء عندما أدت دور الخادمة في فيلم "مطر أيلول" للمخرج عبداللطيف عبد الحميد، وغنّت "افرح يا قلبي" لأم كلثوم ولعبد الوهاب وفيروز في نادي الموكامبو بحلب، قبل أن تنتسب لنقابة الفنانين في دمشق عام 1978.
 
فيلم مطر أيلول
الدراما تحظى بسمر

شاركت سمر في عشرات الأعمال الفنية السينمائية والتلفزيونية، ومن أعمالها السينمائية فيلم بقايا صور عام 1979، والمصيدة عام 1980، وحب للحياة عام 1981، وليلى والذئاب عام 1983، وأمطار صيفية عام 1984، وضياع في عيون خائنة عام 1989.

أما أبرز أعمالها التلفزيونية، "هجرة القلوب إلى القلوب 1990" و"زمن العار 2009" و "ذكريات الزمن القادم 2003" و "تخت شرقي 2010" وعندما تشيخ الذئاب 2019" و "أحلام كبيرة 2004" و"الزير سالم 2000"و "شجرة النارنج 1989".
 
مسلسل زمن العار

سبب نجاحها

وعن سبب نجاحها في التمثيل وسر حب الناس لها، تقول سمر،  وفق موقع "بوسطة": "منذ كنت صغيرة، وقبل أن أدخل عالم التمثيل بوقت طويل، أضع نفسي مكان الآخر، في التمثيل لا أتقمص الشخصية، بل أصبح هي، تتلبّسني أفكارها ومشاعرها ونقائصها كذلك".

وأضافت "هذا فتح أمامي عوالم وقلوب الناس العاديين، بطريقتهم الجميلة غير العادية، الجمهور ليس غبياً والناس تشعر وتلتقط وترى".

قريبة من دمشق

لم تتزوج سمر سامي طيلة حياتها، وتعيش في حي جرمانا بريف دمشق، وكانت تحلم بالعودة إلى الطبيعة بحمص حيث اشترت مزرعة هناك، لكنها لم تتمكن من زيارة تلك المزرعة بسبب الحرب، وفق موقع "سناك سوري".

وتحدثت سمر، وفق موقع "بوسطة" عن حلمها قائلة: "أجل كنت أحلم أن أتمكن من العودة كلياً إلى الطبيعة في حمص، اشتريت مزرعة بثلاثمئة شجرة زيتون وأشجار دراق وإجاص وعشرين شجرة رمان، حلمت بجعل هذه المزرعة مكاناً للمتعبين والمرضى".

وتابعت: "نذرتُ ألا أتذوق زيتها الأول، وأنا أحب زيت الزيتون. بعد عصر الزيتون ووفق لائحة وضعتها، بين حمص والشام وزعته على أناس يعنيهم أن يصلهم زيت الزيتون. جاءت الحرب وابتعدت الأرض، ولم أتذوق زيتها بعد".

اقرأ أيضاً: إغراء.. ممثلة سورية جسّدت أفلام "للكبار فقط"



وعلى عكس فنانين كثر، لا تفضل سمر الظهور على وسائل الإعلام وإجراء المقابلات، كما تغيب عن وسائل التواصل الاجتماعي.

لكنها تبدو حاضرة مع الناس بهمومهم ومعاناتهم، حيث استقبلت من هجّر ودمر بيته عندما كانت في حي الخالدية بحمص، بحسب ما ذكرت الممثلة السورية إيمان جابر.

حصدت سمر جائزتين، الأولى عام 1994 وهي جائزة أفضل ممثلة من "بينالي السينما العربيّة" الذي ينظّمه "معهد العالم العربي بباريس" عن دورها في فيلم "الكومبارس" لنبيل المالح.
 
فيلم الكومبارس

والجائزة الثانية عام 2004، وهي جائزة "أدونيا" لأفضل ممثلة عن دورها في مسلسل "أحلام كبيرة" لحاتم علي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق