قصف إسرائيلي على ريف حلب الجنوبي

الصورة تعبيرية - من الأرشيف
الصورة تعبيرية - من الأرشيف

سياسي | 20 يوليو 2021 | مالك الحافظ

استهدف طيران الاحتلال الإسرائيلي، في ساعة متأخرة مساء يوم أمس الاثنين، مواقع لقوات النظام السوري في منطقة السفيرة بريف حلب الجنوبي، في ثاني استهداف إسرائيلي للأراضي السورية بعد استلام نفتالي بينيت الحكومة الإسرائيلية خلفاً لبنيامين نتنياهو.

 
ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري أنه في "حوالي الساعة 11,37 من مساء أمس الإثنين نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً باتجاه جنوب شرق حلب مستهدفاً بعض النقاط في منطقة السفيرة".
 
وأضاف "تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، واقتصرت على الماديات"، دون إيضاح طبيعة النقاط المستهدفة. في حين لم يعلّق من ناحيته الجانب الإسرائيلي على القصف حتى لحظة إعداد التقرير.
 
وتضم منطقة السفيرة معامل الدفاع والبحوث العلمية، إضافة إلى قواعد عسكرية تتبع لفصائل محلية موالية تتبع للحرس الثوري الإيراني.
 
وأدى القصف إلى انقطاع خط الكهرباء المغذي لمدينة حلب، بحسب ما أعلن مدير شركة كهرباء حلب، محمد الصالح، في حديث إلى تلفزيون "الخبر" المحلي.
 
وفي 17 من حزيران الماضي، استهدفت المدفعية الإسرائيلية، نقطة استطلاع عسكرية يتردد إليها عناصر من "حزب الله" اللبناني في بلدة القحطانية بمحافظة القنيطرة جنوبي سوريا.
 قد يهمك: قصف إسرائيلي يستهدف دمشق وحمص وأنباء عن قتلى


وتتبع هذه النقطة لـ "اللواء 90" التابع لـ "الفيلق الأول" في قوات النظام السوري، واستُهدفت من خلال دبابات "ميركافا" ما أدى إلى تدمير الموقع دون وقوع أي إصابات.
 
صحيفة "يديعوت أحرنوت" قالت حينها، إن هذا الاستهداف هو أول تحرك عسكري في شمالي إسرائيل منذ تولي رئيس الوزراء نفتالي بينيت منصبه بعد الإطاحة بنتنياهو الذي أكد في مناسبات مختلفة مواصلة بلاده التصدي لإيران وعناصر نفوذها في سوريا.
 
وكان الطيران الإسرائيلي استهدف بالصواريخ من الأجواء اللبنانية، في 8 من الشهر نفسه مواقع لقوات النظام وعناصر النفوذ الإيراني في وسط وجنوبي سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق