80 حالة انتحار في سوريا منذ بداية عام 2021

الانتحار في سوريا - aletihadpress
الانتحار في سوريا - aletihadpress

اجتماعي | 23 يونيو 2021 | إيمان حمراوي

قال المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي لدى حكومة النظام السوري، زاهر حجو، إنّ هناك انخفاضاً بنسبة 15 في المئة في حالات الانتحار هذا العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020، فيما سجّلت الهيئة ارتفاعاً في حالات الانتحار بين الذكور مقارنة عن العام الفائت.


وأضاف حجو، في تصريح لصحيفة "الوطن" المحلية، أمس الثلاثاء، أنه تم تسجيل 80 حالة انتحار خلال العام الحالي  في 10 محافظات، أكثر من نصفها كانت عبر شنق المنتحر نفسه، ومعظم المنتحرين تتراوح أعمارهم بين 20 - 30 سنة.

وأوضح حجو أنّ 12 قاصراً أقدموا على الانتحار من ضمن الحالات المسجّلة، لافتاً إلى أنّ 4 حالات انتحار وقعت لأشخاص أعمارهم 17 عاماً، والعدد ذاته لمنتحرين أعمارهم بلغت 19 عاماً.

وعن طرق ووسائل الانتحار، بيّن حجو أنه تم تسجيل 45 حالة انتحار عبر الشنق، و13 حالة عبر استخدام الطلق النار، و8 حالات برمي المنتحر نفسه من مكان شاهق، فيما أقدم 10 أشخاص على الانتحار عبر استخدام السم.

اقرأ أيضاً: 3  حالات انتحار خلال أسبوع في دير الزور!



وإحدى الحالات الغريبة كانت قيام المنتحر بتصميم دارة كهربائية ومن ثم صعق نفسه بها، وهي الحالة الأولى التي وردت إلى هيئة  الطب الشرعي عبر الصعق بالكهرباء، وفق حجو.

وأشار المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي أنّ هناك ارتفاعاً بسيطاً بنسبة الذكور المنتحرين، حيث بلغت نسبة الانتحار بين الذكور هذا العام 71.25 في المئة، في حين بلغت في الفترة ذاتها من العام الفائت 68 في المئة.
 
وشهر أيار الماضي أقدمت فتاة وطفلتان على إنهاء حياتهنّ في دير الزور خلال أسبوع واحد، إمّا شنقاً أو بالرصاص الحي لأسباب متعددة كالفقر والضغوط النفسية، مع تردي الأوضاع المعيشية والاجتماعية في البلاد.

وكانت سوريا سجّلت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الفائت 51 حالة انتحار، بينهم 36 ذكراً و15 من الإناث، وارتفع العدد إلى 86 حتى شهر حزيران من العام 2020،  وفق هيئة الطب الشرعي.

ما الذي يؤدي إلى الانتحار؟

الاختصاصي النفسي صلاح الدين لكه، قال لـ"روزنة" في وقت سابق: "لا يؤدي الاضطراب النفسي أو اليأس أو ضغوط الحياة، كل على حدة إلى الانتحار، ولكن عندما تجتمع هذه العوامل في وقت واحد، ويكون الألم النفسي غير محتمل، من الممكن أن تظهر الأفكار الانتحارية، وتتحوّل إلى سلوك فعلي عندما يتخطى الألم النفسي حاجز التحمل لدى الإنسان وقدرته على التعامل مع الضغوط، حيث تضعف وتتراجع غريزة الحياة مقابل كمية الألم الكبيرة المتراكمة المستمرة"

قد يهمك: حسين شمص ينهي حياته بدمشق "بشوفكم بالحياة الثانية"



وكان الشاب حسين شمص، 18 عاماً أنهى حياته بدمشق مطلع شهر آذار الماضي، تاركاً وراءه رسالة يقول فيها إنه لا يوجد شيء في الحياة يساعده على الاستمرار فيها، كما أنهت الفتاة مها نزال، 17 عاماً،  حياتها أواخر شباط الماضي، بإطلاق النار على نفسها بمنزلها غربي مدينة القامشلي، وفق شبكة "فرات بوست" المحلية.

ويعيش السوريون أوضاعاً اقتصادية متردية بعدما تجاوزت قيمة الليرة السورية 3 آلاف أمام الدولار الأميركي الواحد، ما انعكس سلباً على الوضع المعيشي، وقالت منظمة الأمم المتحدة، 4 آذار الماضي، إن حوالي 60 في المئة من السوريين لا يصلهم الغذاء بشكل منتظم، بسبب الاقتصاد السوري الهش، فيما يعاني أكثر من نصف مليون طفل من القزامة بسبب سوء التغذية. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق