ازدحام السجون يجبر الحكومة المؤقتة على إصدار عفو عام

مقاتل يتبع لـ "الجيش الوطني" المعارض أمام سجن بمنطقة عفرين
مقاتل يتبع لـ "الجيش الوطني" المعارض أمام سجن بمنطقة عفرين

سياسي | 21 يونيو 2021 | مالك الحافظ

تستعد "الحكومة المؤقتة" المعارضة، لإصدار عفو عام عن بعض الموقوفين في السجون التابعة لها في ما يعرف بمناطق "درع الفرات" و "غصن الزيتون" و "نبع السلام". 

 
وقال مصدر خاص لـ "روزنة" من دائرة القضاء العسكري (الجهة المسؤولة عن إصدار العفو) في "الحكومة المؤقتة" أن العفو يأتي كـ "مكرُمة من الحكومة المؤقتة" إضافة إلى أن الفترة الحالية تشهد ازدحاماً في السجون الثمانية المنتشرة في المناطق الثلاثة. (6 سجون في غصن الزيتون و درع الفرات، سجن في رأس العين، و سجن في تل أبيض). 
 
وأضاف المصدر خلال حديثه اليوم الاثنين، أن العفو سيشمل جميع أحكام الجنح ما عدا الجنح الشائنة، و كذلك سيشمل العفو مدة جزئية من عقوبة بعض الجنايات "التي ليس لها علاقة بالإرهاب و الخيانة"، إضافة إلى إعفاء ما تبقى من مدة السجن لكل من تجاوز الـ 70عاماً أو من هو مصاب بـ "مرض عضال".  
 
وحول أعداد المفرج عنهم بعد العفو المرتقب صدوره اليوم، ذكر بأن "الأعداد لا يمكن حصرها بدقة، ولكن غالباً ستتجاوز أعداد المفرج عنهم خلال العفو الصادر في الماضي، حيث بلغ عددهم 103 سجين ". 
 
وكانت "الحكومة السورية المؤقتة" المعارضة، أصدرت عفوها الأول في مطلع شهر نيسان من العام الماضي، حيث تضمن العفو عن كامل العقوبات في الجنح والمخالفات، وعن نصف العقوبة في الجنايات.
 
قد يهمك: استهداف مستشفى الشفاء بعفرين.. دائرة الاتهامات تضم روسيا



فيما استثنى العفو عدة حالات منصوص عليها في قانون العقوبات العسكري وقانون العقوبات العام.
 
وقال رئيس "الحكومة المؤقتة" عبد الرحمن مصطفى، في وقت سابق، إن سبب إصدار حكومته عفواً عاماً في نيسان 2020، هو تخفيف الاكتظاظ في السجون، في إطار التدابير المتخذة ضد تفشي فيروس كورونا.
 
وأضاف في تصريحات صحفية: "مع الانتشار الواسع لفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم فإن ناقوس الخطر يدق أمامنا جميعا".
 
وتسيطر "الحكومة المؤقتة" ومؤسساتها على مناطق في الشمال السوري الغربي، سواء في منطقة اعزاز، عفرين،  الباب، وكذلك تل أبيض، و رأس العين، والأرياف التابعة لهم. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق