قصف إسرائيلي يستهدف دمشق وحمص وأنباء عن قتلى

قصف إسرائيلي على سوريا - alquds
قصف إسرائيلي على سوريا - alquds

سياسي | 09 يونيو 2021 | إيمان حمراوي

استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس الثلاثاء، بقصف صاروخي بعض المواقع في المنطقة الوسطى والجنوبية.


ونقلت وكالة "سانا" للأنباء عن مصدر عسكري أنّ الاحتلال الإسرائيلي استهدف في تمام الساعة الـ 11 و 36 دقيقة بعض الأهداف في المنطقة الوسطى والجنوبية من فوق الأراضي اللبنانية، دون تحديدها بشكل دقيق.

وأضاف المصدر أن الدفاعات الجوية تصدّت للقصف وأسقطت بعض الصواريخ، واقتصرت الخسائر على المادية. ولم يعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن الاستهداف بعد. 

وقال تلفزيون "الإخبارية السورية" إن الدفاعات الجوية تصدت للصواريخ الإسرائيلية في سماء دمشق وحمص.

وأشار موقع "لبنان 24" إلى أنّ "طائرات العدوان الإسرائيلي حلّقت على مستوى منخفض فوق بيروت والمتن في لبنان".

اقرأ أيضاً: الاحتلال الإسرائيلي يعلن تدمير نقطة مراقبة للنظام في الجولان



وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنّ "انفجارات دوت في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير بريف دمشق، وفي جنوب غربي حمص، كما سمع أصوات انفجارات في كل من محافظتي حماة واللاذقية نتيجة تصدي المضادات الأرضية لأهداف في المنطقة".

وأشار المرصد إلى أن القصف الإسرائيلي أسفر عن مقتل 8 عناصر من قوات النظام على الأقل جراء الضربات على حمص، وإصابة آخرين، وفق وكالة "فرانس برس".

وأوضح أنّ القصف استهدف مواقع عسكرية تابعة للدفاع الجوي شرقي قرية خربة التين بريف حمص، ما أدى إلى انفجار مستودع للذخيرة يعتقد أنه تابع لـ "حزب الله" اللبناني، في المنطقة ذاتها، وفق الوكالة.

وقبل أسبوع أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، تدمير نقطة مراقبة لقوات النظام السوري في هضبة الجولان رداً على ما قال إنه "انتهاك للسيادة الإسرائيلية"، وشدد الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، على أن "جيش الاحتلال الإسرائيلي لن يتسامح مع أي محاولة انتهاك لسيادة إسرائيل وسيواصل العمل من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها".

قد يهمك: تفاصيل جديدة عن قصة الفتاة الإسرائيلية التي دخلت سوريا



وفي السادس من أيار الفائت، استهدف طيران الاحتلال الإسرائيلي بعض المواقع في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، ونقل موقع "nziv" الإسرائيلي عن القناة العبرية 12، أنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي "هاجم نقطة مراقبة تابعة لحزب الله اللبناني على الحدود السورية".

ووفق تقرير لصحيفة "الجمهورية" إن إيران تسيطر على عدد من القواعد العسكرية أهمها مطار دمشق الدولي، تحت إدارة "الحرس الثوري" الإيراني، ومطار "التيفور" العسكري الذي يقع شمال مدينة تدمر، ويضم وحدات من "الحرس الثوري"، إضافة إلى امتلاك ضباط "الحرس الثوري" حضوراً بارزاً في معظم القواعد العسكرية الكبرى للنظام، مثل مطار حماة العسكري ومطار النيرب في حلب وجبل عزّان بريف حلب الجنوبي، وقواعد في منطقة الكسوة العسكرية جنوب دمشق، التي تضم مستودعات أسلحة تعتبر جزءاً من عملية نقل الأسلحة إلى "حزب الله" في لبنان. 

أما  "حزب الله" اللبناني فيمتلك سيطرة شبه تامة على مناطق بعينها مثل القصير ومحيطها غرب مدينة حمص قرب الحدود اللبنانية، والقلمون الغربي، وفق التقرير.

واستهدف الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع العام العديد من المواقع العسكرية داخل البلاد، وكانت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، ذكرت شهر كانون الثاني الماضي، أن قوات إسرائيلية بعثت رسائل إلى النظام السوري، تهدف من خلالها إلى تنبيه دمشق بضرورة تقليص استخدام الدفاعات الجوية بحماية "قواعد إيران، وحزب الله العسكرية في الأراضي السورية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق