كيف تعلّم طفلك الحفاظ على البيئة؟

الحفاظ على البيئة - creativitypost.
الحفاظ على البيئة - creativitypost.

صحة | 05 يونيو 2021 | زاهر هاشم

تؤثر العادات والمعتقدات التي نربي عليها أطفالنا في سلوكهم وتصرفاتهم وبناء عاداتهم ومعتقداتهم الخاصة في المستقبل، ولأن المستقبل في أيدي أطفالنا، فإن ما نزرعه بهم من سلوك وعادات، سيحدد بلا شك، وبشكل كبير كيف سيكون عالمنا.


نعاني اليوم من مشاكل بيئية وصحية نتيجة تلوث الهواء، والاحتباس الحراري، وتلوث المياه، ومشاكل التخلص من النفايات، والكثير من المشاكل الأخرى، والتي تؤثر بشكل كبير على كافة الكائنات الحية الموجودة على كوكب الأرض وعلى رأسها الإنسان.

 هذه المشاكل جاءت من تصرفات خاطئة ورثناها من الأجيال السابقة، نتيجة جهلها بالمخاوف البيئية، وعدم وعيها بأهمية المحافظة على الموارد، وجدير بنا أن نورث أطفالنا الممارسات الصحيحة والسلوك السليم المستدام الذي يمكّنهم من تجاوز الكثير من المشكلات البيئية في المستقبل.

تساعد التربية البيئية وتكوين عادات صديقة للبيئة في سن مبكرة، الأطفال على فهم أهمية الحفاظ على البيئة، فالإجراءات التي يتخذونها اليوم هي الإجراءات التي ستؤدي إلى مستقبل صحي وسعيد. 

لذلك، ليس من السابق لأوانه أبداً البدء في تعليم طفلك أن يكون واعياً بالبيئة.

ساعدوا أطفالكم على تكوين عقلية "خضراء" ومهارات صديقة للبيئة يحتفظون بها طوال حياتهم. 

يمكن لبعض الإجراءات البسيطة أن تفعل المعجزات، لذلك نقدم لكم بعض النصائح المفيدة لتعليم أطفالكم كيف يحبون كوكبنا ويعتنون به.

 إعادة التدوير

إن أفضل طريقة لتعليم طفلك إعادة التدوير هي السماح له بأن يكون جزءاً منه، اسمح لطفلك بمساعدتك في القيام بأشياء بسيطة مثل فرز النفايات إلى نفايات بلاستيكية وورقية وعضوية، دعه يشاهد مقاطع الفيديو التي تشرح له مفهوم وطرق التدوير.

تذكر أن إعادة تدوير النفايات ليست الشكل الوحيد لإعادة التدوير، يجب عليك أيضاً تعليم طفلك إعادة تدوير الملابس، والتبرع بالملابس التي لا تستخدمها لمؤسسة خيرية محلية أو متجر لبيع الأشياء المستعملة، وعندما تتبرع دع طفلك يرافقك.

المشي أو ركوب الدراجة

تطلق النشاطات البشرية أكثر من 24 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام، ويعتبر النقل البري أحد أكبر مصادر التلوث بثاني أكسيد الكربون، قد تكون قيادة السيارة أسرع، لكنها ضارة جداً بالبيئة.

اختر المشي بدلاً من قيادة السيارة عندما يكون ذلك متاحاً، دع طفلك يرافقك، وإذا كان يعرف كيف يركب الدراجة، فدعه يركبها في الحديقة أو لزيارة صديق قريب.
 

كلما أسرع الأطفال في تكوين عادة المشي وركوب الدراجة، كلما كان من الأسهل عليهم التمسك بها عندما يكبرون.

وبالإضافة إلى كونهما مفيدان للبيئة، فإن المشي وركوب الدراجات سيعودان بالفائدة على صحة طفلك، إذ يساعد النشاط البدني المنتظم الأطفال على بناء عضلات ومفاصل وعظام قوية ويقلل من خطر الإصابة بالسمنة.

قضاء بعض الوقت في الطبيعة

قد يكون من الصعب زرع حب الطبيعة في طفلك إذا كان لا يعرف جمالها، عرّف طفلك على جمال وعجائب الطبيعة من خلال اصطحابه إلى الخارج.

قم برحلة إلى الجبال، واذهب إلى الحديقة بانتظام، وقم بزيارة حديقة نباتية، واذهب لصيد الأسماك، والمشي في مسارات مخصصة لمسافات طويلة، عندما يشعر الأطفال بأنهم جزء من الطبيعة، سوف يتعلمون كيف يحبونها.

اقرأ أيضاً: تحذيرات طبية من رمي الكمامات بالشوارع 



إطفاء الأنوار

علّم طفلك كيفية الحفاظ على الطاقة، عندما يغادر الغرفة يجب أن يتعلم أنه يجب عليه إطفاء الأنوار، يمكن أن يؤدي تعلّم أغنية جميلة حول هذا الموضوع إلى تذكير طفلك باستمرار بهذه المسؤولية. 

دع طفلك أيضاً يتعلم أن عليه إيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية تماماً عندما لا تكون قيد الاستخدام، ينطبق هذا على الأطفال الأكبر سناً المسموح لهم باستخدام هذه الأجهزة.

ابحث عن بدائل قابلة لإعادة الاستخدام

تجنب المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد قدر الإمكان، إذا كنت تستخدم بدائل قابلة لإعادة الاستخدام، فسوف تترسخ هذه العادة في طفلك أيضاً.

على سبيل المثال، استخدم حقيبة تسوق قماشية، واستخدم زجاجات المياه القابلة لإعادة الاستخدام فقط، وتجنب قدر الإمكان المصاصات البلاستيكية.

 جهّز غداء طفلك في حقيبة غداء قابلة لإعادة الاستخدام واشترِ شوكة وملعقة قابلة لإعادة الاستخدام أيضاً،  تذكر عند شراء حقيبة الغداء والشوكة والملعقة والزجاجة الخاصة بطفلك، أن تختار  التصميم الذي يعجبه، سيحفزه ذلك على استخدام هذه الأدوات باستمرار.

تناول الطعام المحلي وازرع حديقتك

يضر استيراد الغذاء بالبيئة المحلية، لهذا السبب يجب أن تتجنب الأطعمة المستوردة كلما استطعت، أظهر لطفلك أنه يجب عليه دعم المزارع المحلية.

إذا كنت ترغب في المضي قدماً في هذه الخطوة، يمكنك زراعة حديقة نباتية صغيرة، واختيار بعض أنواع الخضروات لزراعتها.

من خلال الزراعة المنزلية، يمكن لطفلك أن يتعلم الاستمتاع بزراعة حديقته، علاوة على ذلك، سيكون لديك سبب آخر لقضاء المزيد من الوقت في الخارج مع طفلك.
 

 كن قدوة

ينظر الأطفال إلى والديهم كقدوة. يقلدون سلوكهم، مهما كان ما تعلمه لطفلك، يجب عليك تطبيقه في حياتك أيضاً.

 لا يمكنك إخبار طفلك أن يأخذ زجاجة المياه القابلة لإعادة الاستخدام إلى المدرسة، بينما تشتري أنت زجاجة مياه بلاستيكية جديدة كل يوم.

لا يكفي تعليم السلوك الصديق للبيئة للأطفال فقط. يجب أن تظهره كذلك.

يمكن للأطفال أن يكونوا أبطال كوكبنا

هذا الكوكب هو بيتنا، ونحن بحاجة إلى الحفاظ عليه نظيفاً وآمناً إذا أردنا أن نعيش حياة سعيدة. يمكن للعادات البسيطة التي نعلمها لأطفالنا أن تحدد مستقبل كوكبنا.

سيكون لتعليم طفلك كيفية العناية بالبيئة وحبها تأثير إيجابي آخر. سيعلمهم كيف يحبون كل مخلوق حي على الكوكب ويعتنون به.

تذكّر أن الخطوات الصغيرة يمكن أن تحدث تغييراً كبيراً. تحتاج فقط إلى تعليم طفلك كيفية القيام بهذه الخطوات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق