تعاطي المخدّرات يدفع شاباً سورياً لقتل والدته!

تعاطي المخدّرات في سوريا
تعاطي المخدّرات في سوريا

اجتماعي | 15 مايو 2021 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة الداخلية لدى حكومة النظام السوري القبض على مروّج مخدّرات  قتل والدته وفقد قدمه بسبب تعاطي المخدّرات.


وقالت الوزارة في  بيان على فيسبوك، أمس الجمعة، إنّ الشاب قتل والدته نتيجة إعطائها جرعة زائدة من المواد المخدرة، وأظهرت تقريراً طبياً خاصاً بالوفاة قالت فيه إنّ سبب الوفاة جراء احتشاء عضلة قلبية حاد.

وبدأ الشاب بتعاطي المواد المخدّرة منذ سن 13 عاماً،  ما تسبّب أيضاً ببتر قدمه جراء جرعة زائدة في وقت سابق.

وأشارت الوزارة إلى أنّها ضبطت مخزناً مؤقتاً كان مُعدّاً لنقل وترويج المواد المخدرة، إذ صادرت  كمية كبيرة من مادة الحشيش المخدّر، دون ذكر الكمية، بعد التحقيق مع الشاب.

وظهر عبر تسجيل مصوّر نشرته الوزارة أنّ المخزن الذي تحدثت عنه يقع في ريف دمشق. 

اقرأ أيضاً:الكشف عن سوريين متورطين بقضية مخدرات الرمان



وارتفع معدل الجريمة في سوريا خلال السنوات الأخيرة، تزامناً مع انتشار المخدرات وترويجها.

وتصدرت سوريا المرتبة الأولى عربياً والتاسعة عالمياً في ارتفاع معدلات الجريمة لعام 2021 ، وفق موقع "نامبيو" الأميركي المختص بالأبحاث.

الاختصاصي النفسي صلاح الدين لكه يقول لـ"روزنة" إنّ "هناك مجموعة عوامل تؤدي إلى ارتفاع معدلات الجريمة أبرزها انعدام القانون والانفلات الأمني وانتشار السلاح والمخدّرات حيث باتت تصنّف سوريا ضمن الدول المصدرة للمخدّرات بنسبة عالية".

وتحوّلت سوريا  إلى دولة مخدرات عبر إنتاج مخدّر "الكبتاغون"، والذي يعرف بـ"فينيثيلين" وهو منشط له خصائص إدمانية، وفق  تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية 7 أيار الجاري.

وذكرت الصحيفة أن شحنة الرمان التي صادرتها السعودية شهر نيسان سلّطت الضوء مجدداً على عمليات المخدرات من سوريا ولبنان، وكيف أنهما يتحولان بسرعة إلى بلدي مخدرات إن لم يكونا باتا بالفعل ضمن هذا التعريف.

وأعلنت الجمارك السعودية 23 نيسان الفائت إحباطها محاولة تهريب (5.3) ملايين حبة كبتاجون مخبأة داخل فاكهة "رمان" واردة من لبنان.

وتم اعتراض ما لا يقل عن 15 شحنة مخدرات أخرى بالشرق الأوسط وأوروبا خلال العامين الماضيين، وقال 6 من مسؤولي الشرطة والاستخبارات في الشرق الأوسط وأوروبا لصحيفة "الغارديان" إنّ جميع الشحنات مصدرها سوريا أو عبر الحدود اللبنانية، إذ تشكلت عصابات عبر الحدود تصنّع وتوزع المخدرات على نطاق واسع.

قد يهمك: شبكات الاتجار بالمخدرات تمتد في عموم سوريا 



الاتّجار بالمخدّرات في عموم سوريا!

فنّد تقرير أعدته مؤسسة "كور" لتكييف السياسات العالمية مع المجتمعات الهشة، خط إنتاج وتصدير المخدرات من سوريا والمراحل التي يتم فيها توريد المستلزمات الأولية للمواد المخدرة، وأشكال التصدير وتوزع مناطق الاتجار بها.

وأشار التقرير المطول الذي ترجمه موقع راديو "روزنة" إلى أن إنتاج الحبوب المخدرة أو زراعة الحشيش يتم في مناطق السيطرة المختلفة على امتداد الأراضي السورية، فتنتشر زراعة الحشيش بشكل رئيسي بمنطقة كوباني/عين العرب (شمال شرق سوريا) فضلاً عن مناطق أخرى، بينما يُزرع الحشيش بكميات قليلة شمال حلب (مناطق المعارضة)، ويتولى التجار هناك استيراد الحبوب المخدرة من مناطق سيطرة النظام السوري (جنوباً). 
 
وأما المناطق التي يسيطر عليها النظام، فيعتبر التقرير أن مناطق ريف حمص الغربي والقلمون الأكثر تركيزاً في تهريب الحبوب المخدرة للمجموعات التي تعمل تحت أعين النظام، بينما تعتبر مناطق جنوب ووسط سوريا مكاناً مناسباً لزراعة القنب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق