ماذا لو ارتطم الصاروخ الصيني التائه بالأرض؟

الصاروخ الصيني لونغ مارش 5 بي - Everydayastronaut
الصاروخ الصيني لونغ مارش 5 بي - Everydayastronaut

سياسي | 05 مايو 2021 | إيمان حمراوي

يثير الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي" الذي أُطلق يوم الخميس الماضي في الفضاء، حالة من الخوف حول العالم، بعدما خرج عن نطاق سيطرة مركز التحكم، إذ يخشى الخبراء سقوط المنصة الأساسية للصاروخ خلال الأيام القليلة المقبلة على مناطق مأهولة بالسكان.


ويزن الجسم الصاروخي 21 طناً، ويبلغ طوله 100 قدماً، فيما يبلغ عرضه 16 قدماً، وقد يعود جسم الصاروخ إلى الأرض خلال الأيام المقبلة.

ولا يستطيع الخبراء والعلماء التكهن بمكان سقوطه، إذ يسافر حول العالم كل 90 دقيقة، لكن  لو سقط على الأرض ماذا يحدث؟

ماذا لو سقط على المناطق المسكونة!

عالم الفيزياء الفلكية في جامعة "هارفارد" الأميركية، جوناثان ماكدويل، قال: إذا سقط الصاروخ فوق منطقة مأهولة بالسكان، فإن النتيجة ستكون مشابهة لتحطّم طائرة صغيرة مبعثرة على مسافة تزيد عن 100 ميل، وفق موقع "الاندبندنت".

ومن المحتمل أن يبقى الناس آمنين، ولن يكون هناك سوى ضرر قليل على المباني أو البيئة.

وأضاف ماكدويل: "أسوأ سيناريو أن يصيب أحد القضبان الهيكلية شخصاً ما، ويحتمل أن يكون قاتلاً، لكن غير محتمل أن يسقط عديد من الضحايا".
 

وأوضح أن الحطام سينتقل بسرعة 100 ميل بالساعة تقريباً، لذلك قد يكون هناك أضراراً باهظة في الممتلكات، ولكن نظراً لكونه سيتوزع على مسافة 100 ميل يحتمل أن تصطدم قطعة واحدة أو قطعتان بمنطقة مأهولة بالسكان.

وأشارت الصحيفة إلى أن جسم الصاروخ يمكن أن يحترق، و لأن أجزاءً منه ذات انصهار عالٍ يمكن أن تصل الأرض، لافتة إلى أنّ وكالة الفضاء الصينية لا تقدم سوى معلومات محدودة حول الصاروخ الفضائي.

وقلّلت الصحيفة من خطر اصطدام الصاروخ بمناطق مأهولة  وعزت الأمر إلى احتواء الأرض على نسبة مياه عالية 75 بالمئة، وعلى مساحات كبيرة غير مأهولة بالسكان.

المحيطات قد تكون المنقذ!

ونقل موقع "سبيس نيوز" عن عالم الفلك، جوناثان ماكويل، متتبّع الأجسام التي تدور حول الأرض قوله:  "عندما يسقط الجسم الصاروخي قد يحترق في الغلاف الجوي للأرض، ولكن قد تنجو قطع كبيرة من حطامه وتهبط داخل المحيطات، لكون معظم الكوكب عبارة عن محيطات".

اقرأ أيضاً: إلى أين سيصل بنا الإنترنت؟... أشياء لم تخطر لك بعد!



حوادث مشابهة

حادثة الصاروخ الصيني ليست الأولى من نوعها تاريخياً، ففي أيار 2020، سقطت بقايا صاروخ فضائي صيني لذات الطراز (لونغ مارش 5 بي) قبالة سواحل غربي أفريقيا وبعضها سقط على بلدة بساحل العاج،  دون وقوع إصابات بحسب قيادة الفضاء الأميركية.

ووفق موقع "نيويورك بوست" فإن بقايا الصاروخ لو سقطت قبل 15 إلى 20 دقيقة لكانت وصلت إلى مترو الأنفاق الرئيسي وسط مدينة نيويورك، ما يسبب خسائر فادحة بشرية ومالية.

وشهر تشرين الثاني 2019، سقط حطام صاروخ (لونغ مارش 3) على قرية صينية مما أدى إلى تدمير منازل، دون وجود إصابات بشرية، إذ كانت الحكومة قد أخلت القرية، وفقاً لموقع "سي إن بي سي".

وأشار موقع "إنسايدر" أنه عام 2018، سقط نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين على الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة، فوق جنوب المحيط الهادئ (منطقة غير المأهولة بالسكان).

وفي الولايات المتحدة الأمريكية سقط خزان ضغط من صاروخ "فالكون 9" لشركة "سبيس إكس" شهر آذار الفائت، على مزرعة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، دون وجود إصابات بشرية، كما ذكر موقع "سبيس".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق