تصعيد عسكري في ريف القنيطرة بعد استهداف حاجز لقوات النظام

حاجز قوات النظام السوري - SY24
حاجز قوات النظام السوري - SY24

سياسي | 01 مايو 2021 | روزنة

دارت ليلة الجمعة - السبت اشتباكات بين قوات النظام السوري ومسلحين مجهولين، قرب بلدة أم باطنة في ريف القنيطرة جنوبي سوريا، ما أدى إلى تصعيد في المنطقة من قبل قوات النظام التي قصفت البلدة وأنذرت أهلها بإخلائها.


وقال موقع "تجمع أحرار حوران" إنّ مجهولين استهدفوا بالأسلحة الرشاشة حاجزاً عسكرياً لقوات النظام قرب تل الكروم الملاصق لبلدة أم باطنة، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحاجز.

وأضاف الموقع أن المجموعة المهاجمة استطاعت خلال الاشتباكات الدخول إلى مقرات "حزب الله" اللبناني في تل الكروم، وسط أنباء عن سقوط 3 قتلى من عناصر الحزب في المنطقة.

ورداً على الهجوم، قصفت قوات النظام بلدة أم باطنة بعدد من قذائف الهاون ما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين، وفق "تجمع أحرار حوران".

وأشار التجمع إلى أنّ قوات النظام أمهلت أهالي بلدة أم باطنة حتى الساعة الثانية من ظهر السبت لإخلاء البلدة، وإلا ستعاود قصفها مجدداً.

اقرأ أيضاً: برعايةٍ إيرانيّة... نسخة سوريّة من "حزب الله"



كما أشارت صفحة "القنيطرة 24" على فيسبوك، الموالية للنظام، إلى حدوث اشتباكات بين قوات النظام ومسلحين مجهولين قرب بلدة أم باطنة، موضحة أن مجهولين أطلقوا النار على إحدى النقاط العسكرية بمحيط قرية جبا قرب بلدة أم باطنة.

وأضافت أن قوات النظام ردت على مصدر إطلاق النار، دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
 

🔴 عاجل || إطلاق نار من قبل مسلحون مجهولون من محيط قرية ام باطنة على إحدى النقاط العسكرية بمحيط قرية #جبا والجيش السوري يرد على مصدر اطلاق النار

Posted by ‎القنيطرة 24‎ on Friday, April 30, 2021

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية ذكرت في تقرير لها، في تشرين الأول عام 2019،  أن الحرس الثوري الإيراني ووكلائه في سوريا نجح في إرساء الأساس لجبهة إيرانية ثانية مع إسرائيل بالقرب من مرتفعات الجولان السوري المحتل، لتكون نسخة محدثة عن الجبهة الأولى في جنوب لبنان التي يتولاها "حزب الله".

كما استهدف مجهولون ليلة الخميس - الجمعة الماضية، قائد إحدى المجموعات المسلحة التي تعمل لصالح إيران و"حزب الله" اللبناني في بلدة صيدا شرقي درعا، ويدعى عارف الجمهاني، مع مرافقين اثنين، عبر كمين أثناء عودتهم من درعا إلى بلدة صيدا، ما أدى إلى إصابتهم، وفق "تجمع أحرار حوران". 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق