الأمم المتحدة تعترف بعجزها أمام الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في سوريا

المساعدات الأممية في سوريا - alsouria.net
المساعدات الأممية في سوريا - alsouria.net

سياسي | 29 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

حذّرت الأمم المتحدة من تراجع الوضع الإنساني نحو الأسوأ في شمال غربي سوريا خلال الأشهر التسعة الأخيرة، مع اقتراب انتهاء العمل بآلية المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا.


وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، أمس الأربعاء، إنّ "الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في سوريا تفوق قدرتنا على الاستجابة"، وفق وكالة "الأناضول".

وأوضح خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي عبر دائرة تليفزيونية حول المستجدات الإنسانية والسياسية للأزمة السورية، أنه في كل شهر تصل العمليات العابرة للحدود إلى حوالي 2.4 مليون شخص يعتمدون عليها في الغذاء والأدوية والمأوى والإمدادات الحيوية الأخرى، ومن شأن الفشل في تمديد تفويض آلية المساعدات الأممية أن يقطع شريان الحياة هذا.

وأشار لوكوك إلى أنّ ملايين الأشخاص في شمال غربي سوريا يتعرّضون للضغط على الحدود في منطقة حرب نشطة، ويعتمدون على المساعدات الأممية، وتابع: "تظهر بياناتنا أن هؤلاء الأشخاص أصبحوا الآن أسوأ حالاً مما كانوا عليه قبل 9 أشهر".

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة: باب الهوى أمل ملايين السوريين في إيصال المساعدات



ولفت إلى أنّ معدل انتشار فيروس كورونا بات متسارعاً، حيث بلغ عدد الحالات المسجّلة شهر آذار ضعف العدد المسجل في شباط، دون ذكرها.

وأضاف لوكوك "في مخيمات النزوح شمالي سوريا تم تأكيد إصابات جديدة بفيروس كورونا، بما في ذلك مخيمي الهول والروج، وكلاهما يفتقران إلى الموارد اللازمة لعلاج المرضى المصابين بالفيروس".

وكانت الأمم المتحدة حثّت مطلع شهر نيسان الجاري، مجلس الأمن على تجديد تفويض العمل بآلية إيصال المساعدات العابرة للحدود لمدة سنة إضافة بسبب الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في الشمال السوري، حيث ينتهي العمل بالآلية من معبر "باب الهوى" الحدودي في الـ 11 من تموز المقبل.

واستبعدت روسيا معبر "اليعربية" شمال شرقي سوريا، في كانون الثاني عام 2020، من المعابر المفوض لها إيصال المساعدات دون الرجوع إلى حكومة النظام السوري، إلى جانب معبر "الرمثا" مع الأردن، وفي تموز استخدمت روسيا "الفيتو" لمنع تمديد قرار إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود من معبر "باب السلامة" إلى الشمال السوري، و الإبقاء فقط على معبر واحد هو "باب الهوى" الذي يقع ضمن مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق