كندا توقف نهائياً تمويل الدفاع المدني السوري

كندا توقف نهائياً تمويل الدفاع المدني السوري
اجتماعي | 22 أبريل 2021 | ترجمة وتحرير: مالك الحافظ

بشكل نهائي أوقفت كندا تمويلها للدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" (العامل في مناطق المعارضة السورية)، بعد خطوات متعددة شهدها تخفيف الدعم الكندي قبل وصوله إلى الإيقاف التام.

 
و وفق صحيفة "غلوب آند ميل" الكندي، جاء قرار الإيقاف النهائي للدعم بعد أن قطعت كندا رواتب 8 أعضاء من "الدفاع المدني" وعائلاتهم، يقيمون حالياً في مخيم "الأزرق" للاجئين السوريين في الأردن، بعد أن ساعدتهم كندا في الخروج من الجنوب السوري في صيف عام 2018، لكنها لم تسمح فيما بعد بإعادة توطينهم لأسباب غير واضحة.
 
وبحسب ما ترجم موقع راديو "روزنة" عن الصحيفة، فإن الكنديين قطعوا الرواتب الشهرية لـ 43 شخصًا يقيمون في مخيم "الأزرق"، وتبلغ قيمة الراتب الشهري 70 دولارًا. 
 
وبحسب التقرير فإن الحكومة الكندية لطالما تفاخرت مرارًا بتقديمها ملايين الدولارات من المساعدات السنوية التي قدمتها إلى "الدفاع المدني" (الخوذ البيضاء)، حيث لطالما كان يُنظر إلى كندا على أنها واحدة من أقوى الداعمين لـ الخوذ البيضاء. 
 
لكن فاروق حبيب، نائب المدير العام في الخوذ البيضاء، قال للصحيفة الكندية، إن التمويل الكندي لمنظمته - بما في ذلك التمويل المحدد لإزالة الألغام والذخائر الأخرى غير المنفجرة، وكذلك الأموال التي تستهدف جلب المزيد من النساء إلى المنظمة- توقف عند في نهاية عام 2019.
 
و تظهر المستندات التي حصلت عليها الصحيفة الكندية، بأن الدعم الكندي للخوذ البيضاء كان يساوي حوالي 4 ملايين دولار سنويًا، مع سداد دفعات نهائية أقل بقليل من 900 ألف دولار في آذار 2020.
 
قد يهمك: الهجرة من سوريا.. ما أسبابها وكيف يتقبلها السوريون؟



وقال حبيب إن المسؤولين المعنيين في الحكومة الكندية، اقترحوا استئناف التمويل بمجرد الانتهاء من مراجعة واسعة لسياستهم في الشرق الأوسط.
 
وتابع "بينما تواصل الحكومات المانحة الأخرى -الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا والدنمارك- دعمها، كان على الخوذ البيضاء الحد من بعض برامجها بسبب خفض المساعدات الكندية".
 
انتهى التمويل الكندي للخوذ البيضاء بعد فترة وجيزة من وفاة المؤسس البريطاني للمجموعة، جيمس لو ميسورييه، الذي انتحر في تشرين الثاني 2019. 
 
أُشيد بكندا على الصعيد العالمي لتنظيمها عملية الإنقاذ؛ التي شهدت إجلاء الخوذ البيضاء إلى الأردن عبر مرتفعات الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل، في حين تُظهر رسائل بريد إلكتروني أن المسؤولين الكنديين وعدوا بأن أي شخص يتبع للدفاع المدني "الخوذ البيضاء" سيتم إعادة توطينه وأفراد عائلته، بعد وصولهم إلى الأردن، التي ستكون محطتهم للوصول إلى كندا. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق