فاتن نهار ليست أوّل مرشّحة لمنصب الرئاسة السورية!

فاتن نهار و سوسن حداد - روزنة
فاتن نهار و سوسن حداد - روزنة

سياسي | 21 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

تداولت وسائل إعلامية أنّ المحامية فاتن نهار أوّل سيدة تقدّمت بطلب ترشيح لمنصب رئيس الجمهورية السورية، أمس الثلاثاء، فما صحة تلك المعلومات، وهل فعلاً فاتن أول مرشّحة لمنصب الرئاسة؟


بعد مراجعة قوائم المرشحين لعام 2014، تبينّ أن فاتن نهار ليست بالفعل أوّل سيدة تقدّمت بطلب ترشيح لمنصب الرئاسة السورية. وإنما سبقتها المهندسة سوسن عمر الحداد، وهي من مواليد اللاذقية 1963.

وسوسن لم تكن المرأة الوحيدة التي تقدمت بطلب الترشيح آنذاك، فقد تقدمت المحامية عزة محمد وجيه الحلاق مواليد دمشق 1962 أيضاً بطلب ترشيح. 
 
ومن أصل 24 شخصاً تقدموا بطلب الترشح لانتخابات الرئاسية عام 2014، جاءت مشاركة النساء بطلبين، وفق ما نقلت وكالة "سانا" عن رئيس المحكمة السورية العليا القاضي عدنان زريق.

ولكن القائمة النهائية للمرشحين والتي تنافست على كرسي الرئاسة اكتفت بثلاثة رجال هم: بشار الأسد - حسان النوري- ماهر الحجار.

اقرأ أيضاً: مرشّح للمرة الثانية.. هل ينجح محمد رجوح بالانتخابات الرئاسية 2021؟



ولقبول طلب الترشيح للانتخابات الرئاسية يجب استيفاء مجموعة شروط ضمن المادة (84) من الدستور السوري لعام 2012، وهي أن يكون المرشّح متماً 40 عاماً، وأن يكون مؤيَّداً من 35 عضواً أو أكثر على الأقل من أعضاء مجلس الشعب، وأن يكون سورياً بالولادة، ويجب ألا يكون متزوّجاً من غير سورية، وأن يكون قد عاش في سوريا لمدة 10 سنوات دائمة متصلة قبل الانتخابات. 

من هي فاتن نهار؟

فاتن نهار هي ثالث شخص يقدّم طلب ترشيحه لمجلس الشعب، من بعد عبد الله سلوم عبد الله، ومحمد رجوح.

المتقدّمة بطلب الترشيح، هي محامية مسجّلة في فرع القنيطرة منذ عام 2009، من مواليد 1971 في الجولان السوري المحتل.

فاتن مستقلة ولا تنتمي إلى أي حزب سياسي، وهي ابنة اللواء المتقاعد علي نهار.

المرشّحة صرّحت لموقع "روسيا اليوم"، أنّ تقدّمها للترشّح إلى ذلك المنصب يظهر للعالم أنّ سوريا بلد ديمقراطي، وأضافت: "أي أحد تنطبق عليه الشروط المحددة في الدستور يستطيع أن يتقدم لهذا المنصب".

وتأمل فاتن أن تنال تأييد 35 نائباً في مجلس الشعب، لقبول طلب الترشيح وتسعى لذلك، كما قالت.

وأعلن رئيس مجلس الشعب، حمودة صباغ، أمس الثلاثاء، أنّ المجلس تلقى كتاباً من المحكمة الدستورية العليا بتقديم فاتن علي نهار طلب ترشّح إلى منصب رئيس الجمهورية.

وأضاف صباغ، في الجلسة الثالثة من الدورة الاستثنائية الثانية، أنّ فاتن ترجو من مجلس الشعب تأييد طلب ترشيحها من قبلهم خطياً، وفق وكالة "سانا".

ويعتبر تقدم فاتن لطلب الترشيح لمنصب الرئاسة، المرحلة الأولى في عملية الانتخابات، ولقبول طلب الترشيح يجب أن يحصل الشخص على تأييد خطي من 35 عضواً على الأقل من أعضاء مجلس الشعب، ولا يجوز لأي من هؤلاء الأعضاء أن يؤيد أكثر من مرشح واحد لرئاسة الجمهورية السورية، وفق المادة 34 من قانون الانتخابات العامة.

وأعلم صباغ أعضاء مجلس الشعب، خلال الجلسة المصورة، أمس الثلاثاء: "بواقعة ترشيح فاتن نهار لمنصب رئيس الجمهورية السورية، ليتسنى لأعضاء مجلس الشعب أخذ العلم بذلك وممارسة حقهم الدستوري فيما إذا رغبوا تأييد المرشح المذكور"، وفق قوله.

موعد التصويت للمرشّحين؟

نائب رئيس مجلس الشعب، محمد أكرم العجلاني، قال أمس الثلاثاء،  إنه خلال اليومين القادمين سوف يتبيّن متى تبدأ عملية التأييد من قبل أعضاء المجلس للمرشحين، من أجل حصول المرشّح على تأييد 35 نائباً، كشرط لقبول طلبه في المحكمة الدستورية.

وأوضح العجلاني، لصحيفة "الوطن"المحلية، أنه لا يشترط أن تتم عملية التأييد من أعضاء مجلس الشعب للمرشحين في آخر يوم من المدة المحددة، أي في الـ 28 نيسان الجاري، بل يمكن أن تتم خلال هذه المدة.

وبيّن أنه يرد كتاب من المحكمة الدستورية العليا يتضمن اسم المرشح الذي قدم طلبه للمحكمة، في الوقت الذي يتقدم المرشح بطلب خطي يطلب فيه الحصول على تأييد 35 عضواً من المجلس.

وكان رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ، أعلن الأحد الماضي، فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية، من 19 ولغاية 28 نيسان الجاري.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق