قبل وصوله سوريا… السجن 3 سنوات لـ ماليزي متهم بالإرهاب 

الصورة تعبيرية - من الأرشيف
الصورة تعبيرية - من الأرشيف

سياسي | 16 أبريل 2021 | ترجمة وتحرير: مالك الحافظ

أصدرت المحكمة العليا الماليزية، يوم أمس الخميس، حكماً بالسجن لمدة 3 سنوات على متطرف ماليزي يبلغ من العمر 34 عاماً، بعد أن أدين بالارتباط بتنظيم "داعش" وتحضيره مع زوجته للسفر إلى سوريا، صيف العام الماضي. 


وذكر موقع "ذا سترايتس تايمز" بحسب ما ترجم عنه موقع "روزنة" أن محمد فردوس كمال انتظام (عامل نظافة في سنغافورة) كان ينوي السفر إلى سوريا مع زوجته السنغافورية للمشاركة في أعمال إرهابية لصالح تنظيم "داعش" في سوريا، قبل أن تقبض عليه السلطات السنغافورية وتعمل على رحيله إلى بلده (ماليزيا)، لتحكم عليه السلطات القضائية بالسجن 3 سنوات. 

وعثرت السلطات السنغافورية بحوزة محمد فردوس على بطاقتي ذاكرة تحمل معلومات تواصل مع إرهابيين في سوريا، إضافة إلى علم التنظيم الإرهابي، وأربعة كتب تحمل فكراً متشدداً. 

واعترف الماليزي بالتهم الموجهة إليه (تأييد تنظيم إرهابي، والتخطيط للمشاركة في أعمال إرهابية في دولة ثانية). ونقلت وكالة "برناما" الماليزية للأنباء عن نائبة المدعي العام سارة خليل عبد الرحمن قولها "على الرغم من الأسباب المخففة التي قدمها المتهم، فإن النيابة أرادت التأكيد بوجوب النظر بخطورة الجريمة، بخاصة الجرائم المتعلقة بالإرهاب، كان يجب على المحكمة أن تمنع قانونياً أي تهديد يأتي من قبل تنظيم داعش و غيره من الجماعات المتطرفة الأخرى داخل المنطقة وحولها".

قد يهمك: خلايا داعش تحفر أنفاقاً داخل مخيم الهول 



فيما قالت إدارة الأمن الداخلي السنغافورية في شباط الماضي، أن زوجته البالغة من العمر 34 عامًا، وهي مدرسة دين إسلامي، جعلته متطرفًا وأرادت الذهاب معه إلى سوريا، و أضافت الإدارة بأنه لا يوجد ما يشير إلى أن محمد فردوس قد وضع أي خطط محددة لإحداث العنف في سنغافورة.

كما كشفت التحقيقات أنه السجين الماليزي بدأ في التطرف في عام 2016، عندما دخل على الإنترنت لتعميق معرفته الدينية وتعرض لمحتويات إلكترونية مؤيد لتنظيم "داعش" الإرهابي. 

وأشارت إلى أنه ومن "خلال التعرض المستمر للمواد الموالية لداعش، كان فردوس مقتنعًا بحلول أوائل عام 2018 أن داعش كان يقاتل من أجل الإسلام، وأن استخدامه للعنف لإنشاء خلافة إسلامية كان له ما يبرره".

وأضافت أن فردوس اعتبر أبو بكر البغدادي زعيم داعش المعلن هو الحاكم الإسلامي الحقيقي. حتى بعد سقوط ما يسمى بخلافة داعش في أواخر عام 2019، ظل فردوس مؤيدًا قويًا لداعش من خلال نشر مواد تروج للتنظيم وأعماله الإرهابية على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق