الألغام تحصد مزيداً من الأرواح في ريف حمص الشرقي

الألغام في سوريا - facebook
الألغام في سوريا - facebook

اجتماعي | 16 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

رغم هدوء جبهات القتال لا تزال مخلفات الحرب تحصد أرواح المدنيين في سوريا، حيث قتل وأصيب مساء أمس الخميس، 14 مدنياً، جراء انفجار لغم أرضي في منطقة بريف حمص الشرقي.


وذكرت وكالة "سانا"، أنّ لغماً أرضياً من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش، انفجر أثناء مرور شاحنة تقل 14 مدنياً في منطقة سد وادي أبيض شمال غربي تدمر، كانوا بطريقهم لجمع الكمأة.

وأسفر الانفجار عن مقتل مدنيين في العقد الرابع من العمر، وإصابة 12 آخرين بينهم أطفال ونساء بجروح ورضوض وكسور مختلفة، بحسب ما ذكر مدير الهيئة العامة لمستشفى تدمر الوطني، وليد عودة.

وأصيب 6 أطفال في الـ 13 من نيسان الجاري جراء انفجار جسم غريب خلال لعبهم، في قرية الهزانة بريف حماة الغربي، وفق وكالة "سانا".

وفي السابع من ذات الشهر، قتل مدني وأصيب آخر جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات داعش، في منطقة الماسك شمال غربي مدينة تدمر، وذلك أثناء قيامهما بجمع الكمأة.

اقرأ أيضاً: إصابة 6 أطفال بانفجار جسم غريب في ريف حماة الغربي



وفي الـ 13 من آذار الماضي، قتل وأصيب أكثر من 10 أشخاص، معظمهم أطفال، جراء انفجار ألغام أرضية وقذائف من مخلفات الحرب في كل من حماة ودير الزور والرقة، كما قتل طفلان وأصيب شخصان آخران جراء انفجار لغم أرضي في قرية العمية بمنطقة السلمية شرقي حماة، في  الـ 12 من شهر آذار الماضي.

وكان المركز "الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" حذّر في تقريره منذ أيام من ارتفاع ضحايا الألغام بسوريا، وقال إنّ أطراف النزاع في سوريا متورطة بزرع الألغام بدرجات متفاوتة، وتقع المسؤولية الأكبر على عاتق قوات النظام السوري لامتلاكه تجهيزات عسكرية متنوعة تشمل أنواعاً متعددة من الألغام روسية الصنع.

ولفت التقرير إلى أن قوات النظام لديها أسلحة خاصة بمكافحة الألغام، لكنها سخرتها في الهجوم على مناطق مدنية، مضيفاً أن معظم ضحايا الألغام ينحدرون من محافظتي حلب والرقة، ومن ثم محافظة دير الزور ثم درعا وحماة.

وتعرف"اللجنة الدولية للصليب الأحمر" مخلفات الحرب، بأنها أسلحة غير منفجرة تترك بعد نزاع مسلح، مثل قذائف المدفعية والقنابل اليدوية والصواريخ، واعتمد المجتمع الدولي عام 2003 معاهدة للمساعدة على الحد من المعاناة الإنسانية الناجمة عن مخلفات الحرب القابلة للانفجار وتقديم مساعدة سريعة إلى المجتمعات المحلية المتضررة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق