هدّد نانسي عجرم.. محكمة ألمانية تحكم بالسجن على ناشط سوري

اللاجئ السوري وسيم زكور - dertelegraph
اللاجئ السوري وسيم زكور - dertelegraph

اجتماعي | 15 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

حكمت محكمة في ولاية بريمن شمالي ألمانيا على اللاجئ السوري وسيم زكور، بالسجن مع وقف التنفيذ مدة 9 أشهر، بتهمة تهديده المطربة اللبنانية نانسي عجرم، على خلفية مقتل لاجئ سوري في منزلها مطلع عام 2020.


وذكر موقع "دير تلغراف" أن اللاجئ هدّد عائلة عجرم بالقتل إن لم تدفع تعويضاً لعائلة الشاب الذي قتل في منزلها، ونص الاتهام الرسمي على "الدعوة علناً لارتكاب جرائم ومحاولة ابتزاز المال".

ووفق النيابة العامة، فإن الفيديوهات كان يفترض أن تشجع المشاهد على التحرك لقتل عائلة نانسي، وبحسب زكور فإن الشاب قُتل عمداً  في منزل نانسي، وأراد تحقيق العدالة، على حد قوله.

ونقلت الصحيفة عن زكور قوله: إنه "في ألمانيا ولا يقاضي الألمان أحداً على جرائم لم تحدث في ألمانيا".

وكانت نانسي عجرم رفعت وزوجها فادي الهاشم دعوى قضائية  شهر كانون الثاني عام 2020 ضد الناشط السوري وسيم زكور، بتهمة التهديد بالقتل، بعد ظهوره في تسجيل مصوّر توعّد فيه بمقتل أحد أفراد عائلة نانسي انتقاماً لمقتل الشاب السوري محمد الموسى.

اقرأ أيضأ: نانسي عجرم ترفع دعوى قضائية ضد ناشط سوري


 
وقال زكور في تسجيل مصور تداوله رواد وسائل التواصل الاجتماعي العام الفائت مخاطباً عجرم:"نانسي هلأ إنتي اخترتي أكثر 3 ضيعات دماغهم ناشف كثير بسوريا، التار عندهم ما بيروح وما بيطول، وإذا زوجك عم يفتكر حاله إنه قتل حشرة سورية، فهيدا الحشرة راح ينتقم إما بقتل فادي وإحدى بناتك أو بقتلك إنتي شخصياً".

وقتل الشاب السوري محمد الموسى  من مواليد 1989 في فيلا نانسي في شمال بيروت في الخامس من شهر كانون الثاني عام 2020، إثر تعرضه لإطلاق نار من زوج نانسي فادي الهاشم، بعد اتهامه بمحاولة سرقة منزلهما، بحسب ما ادّعت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية.

 وقالت والدة الشاب المقتول لـ"روزنة" آنذاك،  المنحدر من قرية بسقلا في كفرنبل بريف إدلب، إن ابنها كان يعمل لدى عائلة نانسي، وأخبر بذلك جميع أقاربه وأنه كان يتقاضى أجره من أحد المشرفين على تسيير أمور الفيلا، وهو ما أنكره محامي نانسي قائلاً إن الشاب لا يعمل لديهم.
 
ونقل إعلاميون سوريون عن مقربين من الشاب المقتول أنه في لبنان منذ عام 2010، والكثير يشهد له بأنه شاب ذو أخلاق جيدة، وأنه لا توجد له مشاكل مع أحد خلال فترة إقامته في لبنان، حيث كان يعمل في شركة "ڤاب" ومنذ فترة قامت الشركة بصرف العمال السوريين منها وكان من ضمنهم محمد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق