إصابة 6 أطفال بانفجار جسم غريب في ريف حماة الغربي

انفجار ألغام - khtahmar
انفجار ألغام - khtahmar

سياسي | 14 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

أصيب عدد من الأطفال في قرية الهزانة بريف مصياف غربي حماة، جراء انفجار جسم غريب خلال لعبهم.


ونقلت وكالة "سانا" عن مدير عام الهيئة العامة لمستشفى مصياف الوطني، ماهر اليونس، أنّ المستشفى استقبل مساء أمس الثلاثاء، 6 أطفال مصابين بجروح مختلفة ومتفرقة، بسبب تعرضهم لشظايا ناتجة عن انفجار.

وأضاف اليونس أنه تم تقديم العناية الطبية والإسعافية اللازمة لهم من قبل الفرق الطبية، وحالاتهم مستقرة.

وفي الـ 13 من آذار الماضي، قتل وأصيب أكثر من 10 أشخاص، معظمهم أطفال، جراء انفجار ألغام أرضية وقذائف من مخلفات الحرب في كل من حماة ودير الزور والرقة، كما قتل طفلان وأصيب شخصان آخران جراء انفجار لغم أرضي في قرية العمية بمنطقة السلمية شرقي حماة، في  الـ 12 من شهر آذار الماضي.

اقرأ أيضاً: ضحايا بانفجار مخلفات حرب في ثلاث مناطق سورية



وفي الـ 7 من آذار الماضي قتل 18 شخصاً وأصيب آخرون، جراء انفجار ألغام من مخلفات الحرب بسيارتين في منطقة رسم الأحمر شرقي حماة، وفق ما نقل التلفزيون السوري عن مدير مستشفى سلمية الوطني، وبحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان" فإن الانفجار طال حافلة كانت تقل أشخاصاً يعملون بجمع الكمأة.

وكان المركز "الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" حذّر في تقريره منذ يومين من ارتفاع ضحايا الألغام بسوريا، وقال إنّ أطراف النزاع في سوريا متورطة بزرع الألغام بدرجات متفاوتة، وتقع المسؤولية الأكبر على عاتق قوات النظام السوري لامتلاكه تجهيزات عسكرية متنوعة تشمل أنواعاً متعددة من الألغام روسية الصنع.

ولفت التقرير إلى أن قوات النظام لديها أسلحة خاصة بمكافحة الألغام، لكنها سخرتها في الهجوم على مناطق مدنية، مضيفاً أن معظم ضحايا الألغام ينحدرون من محافظتي حلب والرقة، ومن ثم محافظة دير الزور ثم درعا وحماة.

ووفق تقرير صادر عن الأمم المتحدة في آذار عام 2019، إن الذخائر غير المنفجرة تهدد حياة المدنيين بشكل كبير في جميع أنحاء سوريا، وتقدر الأمم المتحدة أنّ أكثر من 10 ملايين شخصاً يعيشون في مناطق ملوثة بهذه الألغام، أي أنّ واحداً من كل شخصين يعيش في ظل مخاطر متفجرة.

وتعرف"اللجنة الدولية للصليب الأحمر" مخلفات الحرب، بأنها أسلحة غير منفجرة تترك بعد نزاع مسلح، مثل قذائف المدفعية والقنابل اليدوية والصواريخ، واعتمد المجتمع الدولي عام 2003 معاهدة للمساعدة على الحد من المعاناة الإنسانية الناجمة عن مخلفات الحرب القابلة للانفجار وتقديم مساعدة سريعة إلى المجتمعات المحلية المتضررة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق