"الإدارة الذاتية" تعترف بعدم قدرتها على ضبط انتشار كورونا

كورونا في مناطق الإدارة الذاتية - artafm
كورونا في مناطق الإدارة الذاتية - artafm

صحة | 13 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

حذّرت هيئة الصحة لدى "الإدارة الذاتية"، من "كارثة إنسانية وشيكة" جراء ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد، وقالت إنّ المنطقة وصلت إلى مرحلة خطيرة جداً بسبب تفشي الفيروس، معلنةً عدم القدرة على ضبط الانتشار.


وقال الرئيس المشترك لهيئة الصحة لدى "الإدارة الذاتية"، جوان مصطفى، خلال مؤتمر صحفي بمدينة القامشلي، أمس الإثنين، إنّ سرعة انتشار الفيروس كبيرة جداً وتصيب كافة الفئات العمرية، مشدداً أنهم "غير قادرين على إيقاف هذا الانتشار" الذي دفع المنطقة إلى "مرحلة خطيرة جداً"، وفق صفحة "الإدارة الذاتية" على فيسبوك.

وأشار إلى أنّ العينات التي يتم أخذها هي عينات عشوائية لعموم شمالي وشرقي سوريا، في حين أعداد الإصابات الحقيقة أكبر من المعلنة بكثير، موضحاً أنّ كافة مراكز الحجر الصحي التي يتم تجهيزها لاستقبال الحالات المصابة هي ممتلئة الآن.

وأضاف مصطفى أنّ هيئة الصحة تقترب من حاجز فقدان السيطرة على الفيروس، وللحيلولة دون انتشاره فرضت حظر كامل على عموم شمال وشرقي سوريا، رغم تردي الوضع الاقتصادي بالمنطقة.

اقرأ أيضاً: كورونا يدفع لاتخاذ قرارات جديدة حول دوام المدارس السورية



ودعا مصطفى المواطنين إلى التعاون مع الجهات المختصة خلال هذه الفترة والالتزام بالتدابير الوقائية وإلا سيحل وضع كارثي على شمال وشرقي سوريا، على حد قوله، لافتاً إلى أنّ عدم وصول لقاح كورونا سيكون سبباً في الكارثة المتوقع حدوثها.

وطالبت هيئة الصحة، المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية والكوادر الطبية خارج سوريا بالتدخل الفوري لوقف تفشي الفيروس ومنع حدوث كارثة إنسانية في المنطقة.

وفرضت "الإدارة الذاتية"، الأحد الماضي، حظر تجول كلي مؤقت في مناطق سيطرتها لمدة 11 يوماً، يبدأ اليوم الثلاثاء، ولغاية 22 نيسان الجاري، وشمل القرار إغلاق جميع المعابر الحدودية التابعة لـ"الإدارة الذاتية" باستثناء الحالات الإنسانية والمرضى والطلاب والحركة التجارية.

ويأتي ذلك بعد أنّ فرضت "الإدارة الذاتية" في الـ 6 من الشهر ذاته حظر تجول جزئي بجميع المناطق الخاضعة لسيطرتها لغاية  الـ 12 من نيسان، باستثناء مدن الحسكة والرقة والقامشلي، حيث فرضت فيهم حظر تجول كامل.

وأعلنت هيئة الصحة أمس الإثنين، تسجيل 201 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات الكلية إلى 12 ألف و437 إصابة، فيما سجلت 6 وفيات ليصبح عدد الوفيات الكلية 428 حالة وفاة.

كما تشهد مناطق النظام السوري ارتفاعاً ملحوظاً بإصابات كورونا، دفع حكومة النظام السوري لاتخاذ مجموعة قرارات للحد من تفشي الفيروس في الآونة الأخيرة مثل إنهاء دوام بعض المراحل الدراسية، وتخفيض عدد ساعات الدوام في المؤسسات الحكومية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق