الدولار يسرق بهجة السوريين في "تكريزة رمضان"

تكريزة رمضان - youtube
تكريزة رمضان - youtube

اقتصادي | 10 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

تغيب مظاهر واحدة من أهم عادات الدمشقيين قبل رمضان وهي "تكريزة رمضان" في ظل غلاء المعيشة، وازدياد الأزمات التي كان آخرها أزمة الوقود والمواصلات، لكن يبدو أنها انتقلت بصورة جديدة إلى بلدان اللجوء حيث يستعيد بعض السوريين جزءاً من طقوس تلك العادة.


ما هي تكريزة رمضان؟

تُعرف "تكريزة رمضان" بأنها نزهة جماعية بين العائلات والأصدقاء، قبيل حلول رمضان بأسبوعين أو أقل، إلى المناطق وافرة الخضرة والمياه، تُقام فيها الموائد العامرة بما لذ من الطعام، وتُعزف الألحان.

وغالباً ما  تبدأ "تكريزة رمضان" مطلع النهار إلى ما بعد العصر، وتكون في الأيام المعتدلة، لأن الذهاب إلى المصايف غير ممكن خلال فصل الشتاء.

أبو جميل، 33 عاماً من سكان دمشق يقول لـ"روزنة": "تنظّم العائلات مع أقاربها قبيل شهر رمضان نزهة جماعية إلى مكان مثل مصايف الربوة والهامة وعين الفيجة وغيرها، وتفضّل الجلوس على ضفاف الأنهار كنهر بردى، ومن لا يستطيع الابتعاد عن دمشق يذهب إلى البساتين القريبة مثل بساتين الشاغور".

وأصبحت من الذكريات

لم تعد تكريزة رمضان حاضرة بالنسبة للكثير من الدمشقيين المشغولين بالبحث عن قوت يومهم، حيث نًسُوا طقوساً عديدة لهم في ظل أزمات سوريا.

يقول أبو اسماعيل، موظف قطاع خاص من دمشق لـ"روزنة": "منذ سنوات لم نعد نخرج في سيرانات كالتي تقام فيها تكريزة رمضان، والآن الوضع أصبح أصعب" ويضيف "نحن بالكاد نجتمع كل سنة مرّة مع الأهل والأقارب بمناسبة العيد مثلاً، الجميع مشغول بتأمين لقمة العيش".

اقرأ أيضاً: أشهر 5 طقوس سوريّة في رمضان... تعرّف إليها



إضافة إلى أزمة المعيشة وتفادي الكثير من السوريين الزيارات والتجمّعات وبالتالي التكاليف المادية الناتجة عنها، تعمّقت مؤخراً أزمة المواصلات ليصبح استئجار حافلة كحلم بالنسبة لكثيرين.

تقول أم عبير، سيدة منزل من دمشق "سيرانات ماذا؟! نحن بالكاد نستطيع الوصول إلى السوق لشراء حاجياتنا والعودة لمنازلنا، نحتاج قرضاً لاستئجار سرفيس ينقل العائلة إلى الربوة أو أي منطقة أخرى، الناس تفكّر الآن في واد آخر غير وادي التكريزة أصلاً".

تكريزة غربة

تبدو صعوبة تحقيق طقس تكريزة رمضان، مختلف بين السوريين في الداخل والخارج، إلا أن لاجئين سوريين كثر مازالوا محتفظين بهذه العادة، ويحاولون تنفيذ بعضاً من طقوسها.

يقول إياد، 35 عاماً، من دمشق مقيم في ألمانيا لـ"روزنة": "نسيان هذه العادات يعني نسيان هويتنا، نحن نحاول استعادتها بأي شكل، عبر وجبة طعام مختلفة، ثم الاتصال بأقارب، أنا مثلاً لي أقارب في هولندا وتركيا، أتصل بهم لنحتفل التكريزة سويةً".

لكن يبقى سيران التكريزة ضمن حدود الانترنت، إذ من الصعب الالتقاء بالأقارب كما كان يحصل سابقاً ثم الذهاب إلى الغوطة مثلاً، هكذا يقول إياد متمنياً أن يجتمع بعائلته وأقاربه قريباً.

ما هي طقوس التكريزة؟

أبرز ما يميّز التكريزة اجتماع العائلات والأفراد مع بعضهم، إذ لا يمكن أن تقام إلّا بلمة واسعة من الناس في مكان متفق عليه فيما بينهم، كما يتم الاتفاق أيضاً على النشاطات التي سيقومون بها خلال النهار، من طعام وشراب وألعاب وغناء.

وخلال يوم التكريزة تنشغل النساء بإعداد الطعام بأنواعه، ويفضّل الدمشقيون الطعام الذي يحتوي على زيت الزيتون كالمجدرة والتبولة والفتوش، أو الذي يحتوي على الزيت النباتي كالمقالي، ولا بد من شواء اللحوم.

قد يهمك: أشهر تقاليد شهر رمضان حول االعالم

 فيما ينهمك الرجال والشباب بلعب الورق وطاولة الزهر، وقد يساعد البعض النسوة في إعداد الطعام، ولا تخلو الجلسات من وصلات غنائية على أنغام العود والبزق أو الدربكة.

مروى الغفري، سيدة ثلاثينية دمشقية، تقول لـ"روزنة": التكريزة عادة دمشقية أصيلة وهي عبارة عن سيران تقام فيه وليمة تحتوي على ما لذ وطاب من الطعام، الحلو والمالح، السخن والبارد،  قبل شهر رمضان بأيام قليلة لتوديع أيام الإفطار والأطعمة والمشروبات المختلفة معلنين استعدادهم لأيام الصيام".

وتضيف: "هدف السيران أيضاً جمع العائلة والأصدقاء على المحبة والمودة قبل التفرغ خلال شهر رمضان للعبادة… حالياً عائلات قليلة من تقوم بهذه العادة".

الباحث والمؤرخ السوري الدمشقي، نصر الدين البحرة قال لموقع "esyria" عام 2011، عن "تكريزة رمضان": إن سكان دمشق يقومون بنزهات عائلية  إلى مناطق الغوطة الشرقية أو الربوة، وكانت كل جماعة تفترش جانباً من مكان مطلّ على مناظر الخضرة والمياه بحواجز قماشية تشد بين شجرتين أو أكثر بحيث لا تمنع التمتع بالنسيم العليل والماء المنساب بين الشجر والمناظر الأخاذة.

وأطلق الدمشقيون على النزهات قبل رمضان اسم "التكريزة"، البعض يقول إن معناها الوداع، كما تسمى عند البعض باسم "شعبونية" نسبة إلى شهر شعبان، والبعض حولها إلى "كزدورة"، وهي ما يعرف بالمشوار قصير المسافة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق