الأمم المتحدة تدعو الدنمارك لحماية اللاجئين السوريين وعدم إعادتهم قسراً

اللاجئين السوريين في الدنمارك - cphpost.dk
اللاجئين السوريين في الدنمارك - cphpost.dk

سياسي | 10 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

انتقدت الأمم المتحدة مساعي الدنمارك لإعادة لاجئين سوريين إلى بلدهم بحجة أنّ الوضع فيها "آمن" وقالت إنّ قرار كوبنهاغن، "غير مبرر" وأن تحسنات أمنية في أجزاء من سوريا "ليست جوهرية".


وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال قرار كوبنهاغن حول عودة اللاجئين السوريين العائد إلى الصيف الماضي، وفق موقع "DW".

وقالت مفوضية الأمم المتحدة، في بيان، إنها "لا تعتبر التحسنات الأمنية الأخيرة في أجزاء من سوريا جوهرية بما فيه الكفاية، ومستقرة أو دائمة لتبرير إنهاء الحماية الدولية لأي مجموعة من اللاجئين".

ودعت الأمم المتحدة الدنمارك "لحماية اللاجئين السوريين وعدم إعادتهم قسراً إلى أي مكان في سوريا، بغض النظر عن الجهة المسيطرة".

واجتاحت قضية الطالبة السورية المهددة بالترحيل من الدنمارك، آية أبو ضاهر، 19 عاماً، الأسبوع الماضي وسائل التواصل الاجتماعي، عقب تلقيها رسالة تنص على تجميد إقامتها، حيث من المفترض أن تتخرج من الثانوية هذا الصيف، ما أعاد تسليط الضوء على مساعي كوبنهاغن لإعادة لاجئين سوريين إلى دمشق بحجة أنّ الوضع فيها آمن.



وقامت السلطات الدنماركية مؤخراً برفض إقامات بعض سكان محافظة دمشق و ريفها، بعد قيامها بدراسة الأوضاع الميدانية، والوصول لنتيجة أن العاصمة ومحيطها منطقة "آمنة".

صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، ذكرت، مطلع آذار الماضي، أنّ الدنمارك جرّدت نحو 100 لاجئ سوري من تصاريح إقاماتهم وطالبتهم بالعودة إلى ديارهم، لأن "دمشق الآن آمنة للعودة إليها"، لتكون أول دولة أوروبية تجرّد اللاجئين السوريين من تصاريح إقاماتهم.

اقرأ أيضاً: الدنمارك تفكك شمل عائلة سورية و الأب يصاب بالجلطة



وأعلن وزير الهجرة الدنماركي، ماتياس تسفاي، عن سحب إقامة 94 لاجئاً سورياً، وقال في شباط الماضي، إن دولته كانت "منفتحة وصادقة منذ البداية" حول الوضع في سوريا، وأضاف: "لقد أوضحنا للاجئين السوريين أن تصاريح إقامتهم مؤقتة، ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية".

وأشار تسفاي إلى أنّ الدنمارك "ستمنح الحماية للناس طالما هناك حاجة إليها وعندما تتحسن الظروف في الموطن الأصلي للاجئ يجب عليه العودة إلى وطنه وتأسيس حياته هناك".

ويأتي ذلك، في الوقت الذي قررت دائرة الهجرة الدنماركية توسيع رقعة المناطق التي تعتبرها آمنة في سوريا، لتشمل محافظة ريف دمشق.

وذكرت الصحيفة أنه تمت إعادة تقييم تصاريح الحماية المؤقتة لحوالي 900 لاجئ سوري من دمشق العام الماضي، والآن قد ينطبق الأمر نفسه على 350 لاجئاَ آخرين من ريف دمشق في الدنمارك.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في الدنمارك نحو 20 ألف لاجئ وفق الأمم المتحدة، من بين 6.7 مليون لاجئ سوري في 127 بلداً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق