لبنان: حريق و سرقة في مخيمات لاجئين سوريين 

الصورة تعبيرية - من الأرشيف
الصورة تعبيرية - من الأرشيف

اجتماعي | 05 أبريل 2021 | مالك الحافظ

قالت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية، أن حريقاً اندلع في مخيم "34" للاجئين السوريين في منطقة مجدل عنجر.


وأفادت الوكالة بأن عناصر الإطفاء في الدفاع المدني التابعين لمركزي المصنع وبر الياس عملوا على إخماد الحريق الذي اندلع و تسبب باحتراق 4 خيم، فيما جرى نقل حالة اختناق الى مستشفى "الرحمة" في قرية تعنايل التابعة لـ زحلة.

في سياق آخر، داهمت قوة من الجيش اللبناني مخيما للاجئين السوريين على طريق حارة الفيكاني-رعيت، حيث عثرت على كميات من القطع الحديدية وأدوات السرقة والخلع التي تستعمل في خلع الأبواب الحديدية، وفق ما أفادت به "الوكالة الوطنية للإعلام". 

وذكرت الوكالة أن الجيش اللبناني صادر "كمية كبيرة من الأسلاك الكهربائية المسروقة، (كما) تفيد المعطيات أن السارقين هم من تجار الحديد".

كذلك نفذ الجيش مداهمات داخل مخيمات للنازحين السوريين في رياق والجوار، "في حين تستمر التحريات لمعرفة مكان السارقين لتوقيفهم".

قد يهمك: اللاجئات في المخيمات اللبنانية... عنف واعتداءات جنسية وتزويج مبكر



إلى ذلك أفاد بيان للجيش اللبناني، بتوقيف دورية تابعة له في منطقة المصنع على الحدود اللبنانية – السورية، "أربعة سوريين يستقلون سيارتين محملتين بمواد غذائية من أصناف خاضعة لقرار الدعم" مضيفاً بمباشرة التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

البيان الذي نشره حساب "الجيش اللبناني" على تويتر لاقى استياء عديد المتابعين، حيث قالت إحدى المعلقات "في تجار عم يفضوا البضاعة المدعومة ويحطونها بأكياس ويرجعوا يبيعوها. اذا بدكن في كتير صور عن هالموضوع. ممكن توقفولكن شي تاجر؟". 

فيما علق حساب يحمل اسم خالد بسخرية "بصراحه كمية رهيبة شي مش معقول اساسا من وين جابوا قيمة أطنان هالسلع"، في إشارة منه إلى كمية البضاعة الصغيرة والتي توحي أن السوريين الأربعة كانوا يحملونها إلى سوريا للاستخدام الشخصي لهم ولعائلاتهم، بسبب سوء أوضاع توفير المواد الغذائية في مناطق سيطرة حكومة النظام السوري.

بينما كتبت فريال "برافو يعطيكم العافية. عقبال ما نشوف تغريداتكم عن تهريب المازوت والبنزين والمواد الغذائية بالتريلات من حزب الله لسوريا". أما حنين فكتبت "بدنا حل نهائي مع النازحين السوريين.. فوق إنو تحملناهم كمان عم يسرقونا".

وما تزال أجهزة الدولة اللبنانية عاجزة عن إيقاف خطوط تهريب "حزب الله" اللبناني للمواد الغذائية و المحروقات إلى سوريا، حيث لا يعتبر ملف التهريب بين لبنان وسوريا جديداً، فهو يعود إلى سنوات طويلة، فُتحت خلالها معابر "غير شرعية" لتمرير البضائع من مواد غذائية وعينية وغيرها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق